• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وتنتهي قصة الفرح   .
                          • الكاتب : علي البحراني .

وتنتهي قصة الفرح  

في جميع لقاءاته وتعريفاته لم يكن يقبل الا باسمه دون تعديل أو تدخل أو حرف لعنوانه الشخصي 

عبدالحسين عبدالرضا وعندما اشترطت عليه احدى القنوات أن تعرفه بعبد رب الحسين رفض اللقاء إلا أن يلغى الشرط ويعرف باسمه كما هو دون تحريف 

هذا الرجل بدأ أعباقه  المبهجة المبثة للفرح والضحك النادر في أجواء الكآبة عام ١٩٦١ وعمره واحد وعشرين عاما في باكورة عمله المسرحي (صقر قريش ) الممتد طول ٦٠ عام من الفكاهة والمرج وإفشاء السعادة على ثغور العرب والخليجيين بالأخص .

قضى عمره رحمه الله وهذا اليوم الأول ٢٠١٧/٨/١١م الذي يعيش فيه الخليج والوطن العربي دون عبدالحسين عبدالرضا حيث انطفأت شعلة النكتة الهادفة والضحك الناقد الهادف الجاد والمعني بإصلاح ما اعوج من القضايا العالقة . 

في درب الزلق اجاد عبدالحسين حالة الابتكار للنكتة بالارتجال المحترف المستغل لقدح العقل للفكرة التي تضحك باي باي لندن والأقدار وسيف العرب وسوق المناخ والحيالة أعمال اشتهر بها الفنان حتى انشأ شركة الفنون التي تبث قناة فنون 

قضى الفنان عبدالحسين سنيه في إسعاد الناس عبر الشاشة المطلة على العائلة في فند راق غير مبتذل ولا هابط ولا هزيل 

رحمك الله يا عبدالحسين عبدالرضا ذهبت لكنك ستضل يرسم خارطة الكوميديا الخليجية للاجيال القادمة في اقتباسات سيحاول الجيل القادم محاكاتها والتخرج من أكاديميتك الباقية .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=101099
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 08 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2017 / 09 / 21