• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مدري ميو .... مدري عو .
                          • الكاتب : د . جابر سعد الشامي .

مدري ميو .... مدري عو

من الحكايا الشعبية والتي يتداولها البعض على شكل نكته هي ( ان كلب اراد في ظهر يوم قائض حار لم يحصل فيه ان رأى الكهرباء بدون قطع مبرمج , اراد هذا المسكين ان يستريح قليلاً تحت شجرة وفي ظلها بعد ان طارده الكثير من الصبيه الحاقدون حتى على الكلاب في ازقة المدينة المتعبة مثله . وضع راسه على تراب وطنه ونام .أخذته أغفاءة . وأثناء ذلك هب هواء الشمال وازدادت قوته , وتحركت اغصان الشجرة بقوة واهتزت , وصادف ان ( نصف طابوقة ) من بقايا حرب ( النبق ) قد علقت بين اغصان الشجرة مخيبة آمال صبي رماها قبل أشهر وفي موسم النبق الاصفر ولم يحصل على شيء .
بعد ان نشطت الريح وتحركت الأغصان يمنة ويسره سقطت هذة ( نصف الطابوقة ) على رأس الكلب المتعب النائم كأنها الصاعقة , فأنتفض مذعوراً متفاجئاً وصاح بأعلى صوته {ميو } .وبعد لحظات أستدرك الحالة وأنتبه الى نفسه ,واذا به يردد بأسف كبير { مدري ميو ... مدري عـو } .

 ومن يومها اصبحت تلك القصيدة العصماء مثلاً .
اليوم مساءً قرأت في الفيس بوك ان ثروة احد النواب وصلت الى أكثر من ( 7,3 ) مليار دولار . وبعد العشاء ذهبت لزيارة أحد الاصدقاء الذي ناولني تلفونه النقال وفي صفحة الرسائل قال لي أقرأ تلك الرسالة فاذا بها من عائلة لم تذوق طعم اللحم منذ عهد طويل  وتتغدى وقد تتعشى على (الباذنجان) المشوي وزميلته حبيبة الفقراء( الطماطة)  . حينها تذكرت فقراء بلدي  الكثيرين والذين يزداد عددهم كل يوم ومع كل سيارة مفخخة تبعثر ( بسطياتهم ) التى يعتاشون منها خبزاً غير ممزوج بـ ( الكفر ) , فتذكرت صديقي الكلب صاحب المقولة المشهورة { مدري ميو ... مدري عـو}..
وقبل ايام قرأت ان القضاء اطلق أثنين ممن اشتبه بهم بعمليات الخطف وطلب الفدية لعدم كفاية الادلة ضدهم  وجاء في الخبر ان السلطات الامنية (سوف ) تلاحق المجرمين الحقيقيين وتعتقلهم .وأعتقد انهم ينتمون الى جماعة ( دبش ) حسب اعتقادي المتواضع.
وزارة الكهرباء للـ.... ووزارة الخارجية للـ ..... وهيئة التقاعد الوطنية كل طابق لكتلة اولحزب . وزارة الدفاع حدث ولا حرج.

والحزب الفلاني أنشطر الى حكماء وغير حكماء . وحزب الـ ... صار سبعة اجنحة لأنه عرف ان جناحين لا يستطيع ان يطير بالبيت كله كما طارت به ( مطيرة).ومحافظ كركوك لا يعترف بالقضاء ولا بحكومة مركزية فعلم كردستان الذي رفع على المؤسسات الحكومية  لم ولن ينزل, علما ان تلك الدوائر والمؤسسات تستلم رواتبها من نفط البصرة  وليس من خزينة (أبي مسرور البارزاني ) ,  ووزارة الصحة اصبحت معبداً للكفر بكل قيم الكون فهذا تؤجل عمليته الجراحية خمشة اشهر وهذا يذهب ليشتري المغذي (النورمال سلاين )  لابيه المسجى على( كرويت خشبية)  في ممر الطواريء . اما صورة الطفل الذي يفيق من المخدر ( البنج ) وهو ينام على( كرتونات ) فهي تستحق ان تعلق على استار الكعبة لنقول -- يارب هذا كفر عبادك هناك ,هناك .

  اريد ان اعرف ماذا يحدث هنا في العراق { مدري ميو ... مدري عـو} ؟

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=102420
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 08 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 21