• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : نِظامُ القَبِيلَةِ] مُحاصَرٌ بِالهَزِيمَةِ! .
                          • الكاتب : نزار حيدر .

نِظامُ القَبِيلَةِ] مُحاصَرٌ بِالهَزِيمَةِ!

   ١/ إِنَّ من طبيعة النُّظُم الشُّمولية البوليسيَّة والقمعيَّة هي أَنَّها تُكمِّم الأَفواه وتُحاصر الرَّأي الآخر وتقمع حُريَّة التَّعبير! لأَنَّها تخشى الكلمة الحرَّة التي تفضحها عادةً! وكلُّنا نتذكَّر جيِّداً كيف أَنَّ نِظامَ الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين كان يحكم بالاعدام على المُواطن الذي يتمُّ العثور عندهُ على منشورٍ سياسيٍّ أَو كرَّاسٍ من نوعٍ ما! كما أَنَّ عقوبة من يرى رُؤيا في المنام وقد شاركَ في عمليَّةٍ إِنقلابيَّةٍ ضدَّ النِّظام الاعدام كذلك!.
   وما يمارسهُ نِظامُ القبيلةِ الارهابي الفاسد الحاكم في الجزيرةِ العربيَّة هذه الأَيام من إِعتقالٍ للمواطنينَ بسببِ تغريدةٍ أَو رأيٍ أَو منشورٍ لا يختلف بالخلفيَّة والنَّتيجة على ما كان يمارسهُ النِّظام الشّمولي البائد في الْعِراقِ!.
   وهل نسينا جريمتهُ البشِعة باعدامِ الشَّهيد الشَّيخ النِّمر بسببِ آرائهِ السِّلميَّة المُعارضة؟!. 
   إِنَّهم يخافونَ من ظِلِّهم!.
   كما أَنَّ ما يُعلن عنهُ النِّظام بين الفينَةِ والأُخرى من إِحباط محاولاتٍ إِرهابيَّةٍ في البلادِ هي ليست إِلّا لذرِّ الرَّماد في العيونِ ليخدع الرَّأي العام بأَنَّهُ هو الآخر مُستهدف من قِبل الارهابيِّين فهو ضحيَّة الارهاب! بعد أَن ثَبُت للجميع بأَنَّهُ الحاضِنة الأَساسيَّة لكلِّ جماعات العُنف والارهابِ في العالَم وأَنَّ العقيدة الوهابيَّة الفاسدة التي يتبنَّاها بشَكلٍ رسميٍّ هي المُلهِم الأَوَّل والأَساس لِهذهِ الجماعات مع إِختلاف أَسمائِها ومسمَّياتِها!. 
   ٢/ إِنَّ نِظامَ [آل سَعود] محاصرٌ الآن بالهزائم والتي تختلف هذه المرَّة عن المرَّات السَّابقة! فاذا كان فيما مضى يجدُ في واشنطن مثلاً أَو بعض الدُّوَل الأُوربيَّة أَو حتَّى في شقيقاتهِ الخليجيَّات سانِداً وداعماً ومؤيِّداً لسياساتهِ فهو هذه المرَّة مُحاصرٌ حتَّى من قِبل هذه العواصم بل أَنَّهُ يتعرَّض من قِبل واشنطن إِلى واحدةٍ من أَسوء عمليَّات الابتزاز في تاريخ علاقتهِ التقليديَّة مع واشنطن منذُ أَكثر من ثمانينَ عاماً!.
   إِنَّهُ فشل حتَّى في مواجهةِ قطر! الدَّولة التي لا تُرى بالعين المجردة!. 
   ولقد باتَ من الواضحِ جدّاً أَنَّ أَزمة الشَّقيقات الخليجيَّات الإرهابيَّات الثَّلاث هدفُها الحقيقي هو لابتزازها والاستمرار في حلبِ ضرعَها إِلى أَن يجفَّ قبل ذبحِها كما يتحدَّث الأميركيُّون عن ذلك!.
   ٣/ لقد ظلَّ نِظامُ القبيلةِ ورعاياهُ من الوهابيِّين التكفيريِّين، حتَّى هُنا في الولايات المتَّحدة، المصدر الأَساس لتغذيةِ الارهابيِّين بالعناصرِ الجديدة فلقد كشف تقريرٌ صدرَ مؤخَّراً عن معهد شؤُون الخليج في واشنطن عن أَنَّ أَكثر من [١٠٠] [سَعودي] من الطَّلبة المُبتعَثين تَرَكُوا مقاعِد الدِّراسة في الجامعات الأَميركيَّة ليلتحِقوا بالعصابات الارهابيَّة في سوريا على وجهِ التَّحديد!.
   ولذلك ينبغي على المجتمع الدَّولي أَن يُدقِّق أَكثر في هويَّة رعايا نِظامُ [ال سَعود] بعد أَن تبيَّن لَهُ بأَنَّهم خلايا إِرهابيَّة نائِمة أَينما حلُّوا وارتحلُوا!.
   ٤/ لقد أَثبتت تطوُّرات الحَرْبِ على الارهاب في سوريا صحَّة الموقف الوطني الذي أَعلن عنهُ رئيس مجلس الوزراء الدُّكتور حيدر العبادي من الاتِّفاق المُثير للجدَل الذي وقَّعهُ [مُحور المُقاومة والمُمانعة] مع الارهابيِّين والذي تم بموجبهِ نقل عددٍ منهُم إِلى قربِ الحدود العراقيَّة السوريَّة المُشتركة! وهو الموقف الذي أَيَّدهُ وبشدَّة أَحد أَبرز قادة الحشد الشَّعبي البَطَل والمُقاوم وأَقصد بهِ الحاج هادي العامِري!.
   فباستثناء [موظَّفٌ حكوميٌّ فاسدٌ وفاشلٌ] هو السَّبب في تمدُّد فُقاعة الارهابيِّين في عهدهِ! لتحتلَّ نِصف الأَراضي العراقيَّة! فانَّ الموقف الرَّسمي كان محلَّ ترحيبٍ من قِبل القِوى السِّياسية والمُقاتلة في جبَهات الحَرْبِ على الارْهابِ لما لمِست فيه من حرصٍ شديدٍ على دمِ العراقييِّن وأَمنهِم! وحمايةً للنَّصر المؤزَّر الذي يحققونهُ في مُختلفِ جبهاتِ القِتال ضدَّ الارهابيِّين!.
   ١١ أَيلول ٢٠١٧
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=103928
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 09 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2017 / 09 / 22