• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : ليتني دونَكَ نَهْباً للسّيُوف .
                          • الكاتب : الشيخ محمد جواد البلاغي (عليه الرحمة) .

ليتني دونَكَ نَهْباً للسّيُوف

الشيخ محمد جواد البلاغي (عليه الرحمة) (1865-1933م)

يا تريب الخد في رمضا الطفوفْ **  ليتني دونك نهباً للسيوفْ

يا نصير الدين إذ عز النصيرْ **  وحمى الجار إذا عز المجيرْ
وشديد البأس واليوم عسيرْ ** وثمال الوفد في العام العسوفْ

كيف يا خامس اصحاب الكسا ** وابن خير المرسلين المصطفى
وابن ساقي الحوض في يوم الظما ** وشفيع الخلق في اليوم المخوفْ

يا صريعاً ثاوياً فوق الصعيدْ **  وخضيب الشيب من فيض الوريدْ
كيف تقضي بين أجناد يزيدْ **  ظامياً تسقى بكاسات الحتوفْ

كيف تقضي ظامياً حول الفراتْ ** دامياً تنهل منك الماضياتْ
وعلى جسمك تجري الصافناتْ ** عافر الجسم لقىً بين الصفوفْ

يا مريع الموت في يوم الطعانْ ** لا خطا نحوك بالرمح سنانْ
لا ولا شِمرٌ دنا منك فكانْ **ما أمار الأرض هولاً بالرجوف

سيدي أبكيك للشيب الخضيبْ ** سيدي أبكيك للوجه التريبْ
سيدي أبكيك للجسم السليبْ ** من حشاً حرّان بالدمع الذروفْ

سيدي ان منعوا عنك الفراتْ ** وسقوا منك ظماء المرهفاتْ
فسنسقي كربلا بالعبراتْ ** وكفاً من علق القلب الأسوفْ

سيدي أبكيك منهوب الرحالْ ** سيدي أبكيك مسبيّ العيالْ
بين أعداك على عجف الجمالْ ** في الفيافي بعد هاتيك السجوفْ

سيدي ان نقضي دهراً في بكاكْ ** ما قضينا البعض من فرض ولاك
أو عكفنا عمرنا حول ثراكْ ** ما شفى غلتنا ذاك العكوفْ

لهف نفسي لنِساكَ المعولاتْ ** واليتامى إذ غدت بين الطغاةْ
باكياتٍ شاكياتٍ صارخاتْ ** وُلَّهاً حولك تسعى وتطوفْ

يا حمانا من لنا بعد حماكْ ** ومَنِ المفزع من أسر عِداكْ
ولمن نلجأ ان طال نواكْ ** ودهتنا بدواهيها الصروفْ؟

يا حمانا من لأيتام صغارْ ** ومذاعيرَ تعادى بالفرارْ
راعها المزعج من سلب ونارْ ** حيث لا ملجا ولا حامٍ رؤوفْ؟

لست أنساها وقد مالت إلى ** صفوة الأنصار صرعى في الفلا
أشرقت منهمْ محاني كربلا ** كشموس غالها ريب الكسوفْ

هاتفاتٍ بهمُ مستصرخاتْ ** باكياتٍ نادباتٍ عاتباتْ
صارخاتٍ أين عنا يا حُماة ** يا بدور التّمّ ما هذا الخسوفْ؟

يا رجال البأس في يوم الكفاحْ ** يا ليوث الحرب في غاب الرماحْ
كيف آذنتم جميعاً بالرواحْ ** ورحلتم رحلة القوم الضيوفْ

ما لكم لا غالكم صرف الردى ** لا ولا اردتكُمُ بيض الضبا
أفترضون لنا ذلّ السبا ** وعناء الأسر ما بين الألوف؟




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=105633
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 10 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 25