• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : يوميات عاشق 2- لا ينبت الحب على قارعة الطريق .. .
                          • الكاتب : نزيه كوثراني .

يوميات عاشق 2- لا ينبت الحب على قارعة الطريق ..

 

 إنه حرفة عاشق
أستغرب هذا القتل المجاني والبشع للفرح حين تكون قوالبنا وتصوراتنا هي الحياة . فنختزلها- الحياة - في بعض التفاهات والأخطاء إلى أن تأخذ حجما يعمي البصيرة فتتعطل رؤيتنا وحواسنا بوقاحة الإنصات لأنفسنا فقط في نوع من المنولوج الذاتي المريض البعيد عن تقديم حصيلة اليوم والأسبوع أو مسار الحياة بأسلوب النقد والنقد الذاتي كقفزة متقدمة تقرأ السيرة الذاتية بمنطق عقلاني نقدي .عندما ننصت فقط لأقوالنا وآرائنا ونعلي من شأن وجهة نظرنا وأحكامنا نكون بذلك قد أجهزنا على أجمل صفة في الإنسان  .  يمكن تعلمها وتطويرها بشكل مستمر وهي تعلم فن الإنصات وأيضا فن تعلم الإنصات . لان ذلك يدخلنا في الباب الواسع للصيرورة والتغيير والتطور الذاتي والجماعي والمجتمعي . ويحصن أفقنا من خطورة الانغلاق والاطلاقية والشمولية المولدة للحقد والعدوانية والإحباط والفشل...
فنخسر أنفسنا والآخرين والحياة . كم من الأسر دمرها هذا العماء الذهني والعقلي الثقافي وجعل القيم النبيلة مثاليات خرافية لا يمكن نيلها أو عيشها إلا بقضاء وقدر . وربما قد تصير مجرد وعد من السماء لحياة الذين استسلموا وتنازلوا للآخرين في تقرير مصيرهم وصنع حياتهم بالقسمة والنصيب والعادة والتقليد والمقدر والمكتوب ...
فيهرول بعضنا من حب لا يأتي إلا كالربيع تحت جنح ظلام رياح الخريف العاتية بجنونها المخيف . حيث هزيم الرعد ولسعات البرق على أديم السماء التي لا تكف عن الصراخ إلى أن تفجر مآقيها بهطول الدمع الغزير المتفاوت الحدة والشدة في الرحمة أو غضب الدمار ثم يخضر الجبل والسهل على امتداد البصر معلنا ولادة أنشودة حب صادق . يهرول المتعجلون من هكذا حب أصيل إلى تصيد وجبات الحب الجاهزة والمتع الهاربة أو المحدد بنماذج ذهنية توارثوها بالتنشئة الاجتماعية الثقافية . فيجري بشكل لاهث كل واحد منهم وراء صورة أمه ..أخته ..أبيها ..  صبية في الذاكرة أو صديق خلفته عاصفة الطفولة في جبة الماضي الساحر أو ولدته قصص وروايات ومسلسلات ... 
يجري وتجري ..ثم تجري ويجري إلى أن يدركهم التعب وينال منهم الإرهاق والكدر . وبعد أن تغتصب أنانيتهم بصورة سريعة ومفجعة عمرهم ويباغتون وهم يتساءلون بصمت استنكاري كيف تجعدت ملامح الوجه واشتعل الرأس شيبا وتكلم الزمن في عضلاتهم المترهلة فصارت لا تقوى على الصمود . عندها تقف بشاعة الحقيقة بسخرية ماكرة .  وهي تهزأ منهم وتكشر عن أسنانها دون رحمة لتنتقم من غبائهم وعنادهم وجحودهم .  وهي تهددهم بسحبهم من الحياة التي رسموا صورتها الجميلة بتضخم الأنا إلى درجة قذفوا الحياة في أول مزبلة على الطريق . فسجنوا أنفسهم في محراب سراب الصورة الهاربة كحالة طوارئ قصوى لا تنتهي ...                                      
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=10571
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 10 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 9