• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : تهنئة لفقراء العالم بمقتل ألقذافي ألقذر .
                          • الكاتب : عزيز الخزرجي .

تهنئة لفقراء العالم بمقتل ألقذافي ألقذر

لأن الفقراء يمثلون آليوم للأسف جميع البشرية تقريباً بإستثناء عدّة آلاف من آلأغنياء ألذين يُسيطرون على المال و آلحال و الأقتصاد والحكومات؛ لهذا فنحن هنا نهنئ آلفقراء فقط لمقتل واحد من آلخمسة أو آلستة آلاف مجرم من آلمجرمين ألحاكمين في الأرض ألذين سبّبوا الجوع و الفساد و المحن و آلكوارث و الحروب في كل مكان!
و إني لم أتعجب لمصير هذا القذر "القذافي", لكون مصير  كلّ الظالمين و حتى المظلومين في آلنهاية هو الموت عاجلاً أو آجلاً و أن تعدّدتْ أشكاله و أساليبه و لا بدّ و أنْ يقفوا جميعاً أمام حاكم عدل هو الله تعالى و الذي سيقتصّ منهم حتى على مُجرّد نّظرة إستكبارية نظرها لأنسان أو مواطن في يوم من الأيام .. ناهيك عن محاسبتهم على القتل و النهب و السرقات و المظالم و الفساد و آلرّحلات و  السفرات - خصوصاً حجّ  ألمترفين - حيث سيكون عذابه مضاعفاً عليهم!

لقد أثبتتْ ألجُرود ألأوليّة بأنّ ألأموال ألنقديّة للقذافي وصلت إلى 250 بليون دولار, أي ما يعادل خزينة 250 دولة مثل دولة أفغانستان تقريباً!؟
و للأسف لم  نعلم بآلمبالغ ألتي أخفاها أو أهداها صدام نقداً للعربان و للآخرين من آلذين ذبحوا العراقيين و الأمّة الأسلامية, و لا ندري أين إختفت و ذهبتْ تلك آلأموال ألتي هي أكثر بكثير من أموال ألقذافي ألقذر!؟
و حتّى لو علمنا أيّها الفقراء؛ فهل ستوزعها الحكومة عليكم و على  الذين سجنهم و شرّدهم و دمّرهم صدام أخو القذافي!؟
كما لم أتعجب لافعال الطغاة مثل القذافي و ما قام به من آلنهب و السلب و الفساد ... فقد عرّفني به و رأيتُ تلك الأعمال قبل هذا الوقت من خلال أفعال المجرم صدام ألمقبور و حزبه الهمجي على كلّ صعيد و بشكل واضح و عمليّ و من زمان!
 و هكذا كان أبداً ديدن الطغاة على مرّ العصور, و أنا أعرف بهم!؟
لكني تعجبتُ من مجموعة كبيرة من آلشعوب آلأفريقية و آلعربية ألتي تُساق حتّى آلآن كآلأبل من قبل حكوماتها التي أنتخبتْ "ألقذافي" كرئيس لمنظمة الدّول ألأفريقية - أتعجّب كيف إنهم - أي دول آلأتحاد ألأفريقي و شعوبها - لم يُحرّكوا ساكناً؟
على آلأقل ضدّ القوات الغازية كما يسمّونها!؟
حتى إنهم لم ينطقوا بكلمة واحدة على ما جرى و يجري على رئيسهم المأسور ألمقتول ألغير آلمأسوف عليه و الذي طالما أغدق عليهم آلأموال و العطيات من قوت الفقراء كصدام ألمجرم بآلنسبة للعربان؟
يبدو أنّ جميع الاتفاقيات و آلمعاهدات التي تبرم بين الحكومات - خصوصاً العربية  و الاسلامية – و كذا علاقات الشعوب مع بعضها؛ ما هي إلّا شكليات و فقاعات هوائية  للدّعاية و حبر على ورق .. للضحك على ذقون الفقراء و المعدومين؟
و يبدو إن الطغاة هم وحدهم يبرمون تلك العقود بعيداً عن إرادة الشعوب!
ختاماً نهنئي الفقراء فقط بهذه المناسبة السّعيدة لِما جرى على مصير هذا القذر المتوحش!

فآلأغنياء و أصحاب الشركات الكبرى و من معهم لا فرق عندهم إن بقى أمثال القذافي أو رحل .. ما دامت ألحكومة ألديمقراطية القادمة ألبديلة ستُؤمّن لهم مصادر النهب إن لم تُضاعف لها المردودات و آلمنتوجات ألنفطية و حتى كرامة الشعب و بسعر أزهد ممّا كان عليه من قبل!

 هذا هو حال عالمنا  المجنون حين تنعدم في قلوب ألمستكبرين فيه آلرّحمة و آلأحساس و آلأنسانيّة بعد ما ملّو من آللذات و مُلئتْ بطونهم بآلمال ألحرام ألذي يسرقونه من قوت ألشعوب ألمهضومة!؟

و لا حول و لا قوّة إلّا بآلله العلي العظيم.

 

عزيز الخزرجي


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2011/10/25 .

الاخ هلال المحترم
أساساً أنا لا أؤمن بأية حكومة قائمة في آلأرض حالياً بإستثناء حكومة واحدة هي أفضل من جميع حكومات الأرض نسبياً.
و ثانياً: كرهت و إمتعظتُ من إسلوب قتل القذافي و طريقة التعامل معه من قبل من أسموهم بآلثوار بعد آلأسر لأنها تخالف القواعد الأسلامية و الأخلاقية خصوصاُ حين أدخلوا العصا في دُبره, و لأسباب أهم منها:
- كان يمكن أن نحصل منه لو كان حيّاً على معلومات حول الودائع الكبيرة التي أودعها في بنوك الغرب خصوصاً في فرنسا و أنكلترا و لعل آلقتلة كانت مقصودة من قبل المخابرات العالمية لتضيع تلك الأموال التي تعد بمئات المليارات و تبقى في بنوكهم للأستمرار بصناعة الصواريخ و آلأسلحة لقتل الابرياء.
- كان يمكن أن نحصل على معلومات عن مصير آلسيد موسى الصدر و الواقفين خلف إختياله أو سجنه.
- كان يمكن أن يعطي معلوماتاً هامة حول ألمصنع النووي الذي أرسله بآلكامل لأمريكا, حيث يُقدر ثمنه وحده بـ 250 مليار دولار.
- كان يمكن أن نحصل منه على معلومات خاصة بشأن آلأغتيالات و المعاهدات و الأتفاقيات التي كانت أكثرها مرموزة مع أقطاب الغرب الذين لم يحلو لهم كشفها, لأنها كانت تعريهم.

و غيرها من المعلومات ألهامة, لكن هناك أياد خفية تعمل جنباً إلى جنب مع السلفية المجرمة التي تريد القضاء على الأمة الاسلامية من أمثال القرضاوي و آلوهابيين بسبب غبائهم و عقدهم و شهواتهم المزمنة.

أما نسبة القذافي فلا أعتقد أنه من سلالة آل الرسول الطاهرة, لأنه لو كان كذلك لما كان قد شارك - إن لم نقل قتل - السيد موسى الصدر ألموسوي.

كما إن إجرامه و تأريخه يُدلل بأنه من العربان المتوحشين الأميين فكرياً.

هذا و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
أخوكم
عزيز الخزرجي

• (2) - كتب : هلال ، في 2011/10/23 .

لو كان القذافي قذرا لاصطف مع قطر وبطانتها ولكنه علوي اصيل من ابناء قبيلة القذاذفة من صلب موسى الكاظم وهذا سبب كره القاعدة والاخوان وامريكا له
والسؤال لك ؟ هل ذبح الشعب الليبي مثل هولاء الاوباش حولوا ليبيا الى شعب مشرد وبنى تحية ركام ؟ وطريقة قتلةاليست بشعهه ؟ هل ترضى بها ؟



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=10613
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 10 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 8