• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : وفاء .
                          • الكاتب : امال ابراهيم .

وفاء

منذ أن غادرتْني...
 وباحةَ الأقنعةِ الملونة...
لم تعد تسقط من غلاف الحلوى
ساعةَ الشاي...والضحكتين
نهاراتي..أدمنتْ ذكرَها 
 وفاء...
ملامحُها تخبو
أنعش ذاكرتي... أقلِّب أيام أبي
فأجد صورَها... على مَرِّ الخيانة
****
سطوري...أبدا وفية
تبتلع أحرفي المشوهة
وتصبر على أجنة غضبي
لتنمو سليمة  معافاة
من رأسٍ هزاز!
سطوري...لم تعد مستقيمة
فقد ملَّت التصادم
ناولتني العصا
وبعض حائط لظهري
ورمت بنقطة ضوء...خارج الدفتر
****
بحثتُ في بيوتِ الأصدقاء
عن إناء يسع جرحي
مسامعهم...تفتك بشكواي
لكنها..بلا غطاء
آنية عارية
لم تدرك من فلسفة الثياب ...خيطا!
****
في الغرفة...ثلاث نساء
بينما تؤديان مناسك القرب والولاء
أدركت كم أنا...بعيدة...بعيدة
منفاي...ليس بسراب
أدركت أنني 
ملكة المدن المهجورة
ومرافئ الأنين الموسمي
 شيخة الدلال البلهاء..
أبدا استعر ...لمسيل كحلتها
على حد شاربه..
****
نثار النخيل..وأشلاء الرحيق
ارث معتق تحت خلايا النساء
****
أراني...أدغدغ النهار عنوة
ولا يبتسم!
لكنه على أية حال... يردُّ السلام
بصفعات... متفاوتة التهذيب
صداقتنا اكبر..من العتاب
أحيانا يُسرُّ لي ...
كيف أحسنَ البارحة... للفقراء والمحتاجين...
ونسيني من جديد...
****
غريب أمر دجلة والفرات
هي الأخرى...
في لهاثها للبقاء...
تعددت منابعها
فعيونُنا لن تجففَها... سدود دول الجوار!
****
في العالم الموازي
ترقد...
 قبورنا الموازية
أفكارنا المتقاطعة
تيهنا المركزي
ومحيط الصحراء
لا تفكر بالأرقام...فنحن بالنتيجة
 نرقد بسلام!!

كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2011/10/25 .

الى كل شاعر وشاعرة يؤمن او تؤمن ان المنفى ليس سرابا له ـ لها سلا مي ومودتي ودعائي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=10695
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 10 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 15