• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : الاديب علي الخباز في رئاسة التحرير .
                          • الكاتب : مجاهد منعثر منشد .

الاديب علي الخباز في رئاسة التحرير

  هذا الرجل قد رايناه في اساتذتنا العظماء الذين لايقبلون الى الان ان نترجم حياتهم او نشير اليهم .
  لاباس بذكر محاوره مع احد الاساتذه من العلماء الاعلام لتكون شاهدوحاضر :
اتصلت باحد  العلماء الاجلاء  في علوم القران الكريم  واللغة العربية ويشار اليه بالبنان عند اهل الاختصاص ,فطلبت منه ان اترجم حياته باعتباره عالم ,وله فضل علمي في تعليمي ,فقد تعلمت منه الكثير .
قال : ولماذا تترجم حياتي !
قلت : انت احد العلماء .
قال : ومن يقول أني عالم !
قلت : اهل الاختصاص .
قال : ولدي لااريد ان اتاجر بالعلم او ابحث عن الشهرة هذا العمل واجب وتكليف منحني رب العالمين  اياه .,فممكن ان ترسل لي المحتاجين من الطلبة لمساعدتهم في رسائل الماجستير او الدكتورا او من يبحث عن مكتبة منهم لكي يستفيد منها.
هذا  منطق العظماء الذين اوضحوا غايتهم واهدافهم من العلوم .
  كذلك الادب الحسيني نوع من انواع الخدمات الاسىلامية والانسانية لايختلف عن منطق العظماء .
ومن العظماء الاديب علي حسين الخباز شاعر وكاتب ورئيس تحرير جريدة صدى الروضتين ,وله مؤلفات ادبية في(الشعر والثقافة الاسلامية) .
الادباء كثيرون في شتى ميادين انواع الادب  ,ولكن النوعيات قليلة .
وهناك ادباء عندما يصعدون سلم الشهرة تختلف تعاملاتهم مع الاخرين ,فيكون التكبر من سماتهم .
الخباز احد النوعيات الفريدة  كلما اشتهر تواضع اكثر .وهذه السمة لها اهميتها في الادب الحسيني .
   الكثير من رؤساء تحريرالصحف  يعتبرون هذا العمل منصب ,ويجب التنازل فيه عن بعض المسائل الاخلاقية ,من اجل الحفاظ على هذا الكرسي , او ينحرف بعضهم عن مسيرة المبادىء  ,فيخرج من الابداع الثقافي الى عبودية المنصب من اجل حفنة دولارات .
يصدق القول بحقهم :  ذمما دارت رحاها الدولارا .
  فمن انتاجات التغير المكتب الفخم ,والسكرتارية ,واللقاء بالموعد ,تغير الاسم او اختيار لقب جذاب الى اخر المسائل المعروفة .
اما الاستاذ المبدع الاديب علي حسين الخباز لاتروق له اجواء التلوث بزخارف الدنيا الفانية ..
  فمجال تغيره يكون نحو الابداع في الثقافة من اجل خدمة القضية والمبدأ..,فلم يغير اللقب , او يكتب لقب العائلة  الاصلي . وانما يتفاخر بعمله كخباز ,فجعله لقبا .
وهذا نوع من انواع تاديب النفس لكي تتذكر دائما ماذا كانت تعمل !
وبعد فضل الله تبارك وتعالى خرجت لعملها الحقيقي يرافقها التذكير الدائم بهذه المهنة الشريفة .
وعائلته عائلة عريقة في الادب والايمان,فوالده احد الادباء المخضرمين, ويتفخر أي انسان ان يكون والده المرحوم حسين الخباز ,فالدراسات  التي كتبها  (رحمه الله ) وحدها مفخرة وتفاخر .
الشاعر الاديب علي الخباز يركن هذا التفاخر ويضعه جانبا ليشق طريق الادب بروح الايمان .
وينتهج اسلوب واقعي مستنبط من سيرة اهل البيت (عليهم السلام) سواء في سلوكه او تعاملاته .
وفي الانشطة الخاصة بمهنته كرئيس تحرير يقوم باختيار الادباء  وفق القواعد الاسلامية .
  في حين بعض رؤساء التحرير يبحثون عن الاديب المشهور صاحب الانتاجات المطبوعة حتى اذا كان من اهل الانا .
واسلوب الاخرين مكشوف ,والغرض منه شهرة الجريدة او الصحيفة ,وليس حالة اعتزاز بالاديب, او نوعية انتاجاته, او يتم الاختيار من منظورالابداع المهني .
ومن خلال مشاهدة التجارب بمرور الزمن الصحيفة ورئيس تحريرها والاديب يتلاشون بسبب عدم الاخلاص ولايذكرهم ذاكر.
في الادب الحسيني اسلوب الانا واضح ,وغير المخلص لاينال التوفيقات الالهية مهما فعل ويفعل .
بينما تجد المخلصين نواياهم وانتاجاتهم يشار اليها بالبنان ومثلنا المخلص علي الخباز في احد انتاجاته الادبية قبل سنوات كتب دراما مسرحية بعنوان عتبات الندم والاخرى الصراع .وعندما تم تمثيل احد هذه المسرحيات كان عدد المشاهدين (2 مليون) مشاهد كلهم يبكون منذ بداية العرض الى النهاية .
هذه النوعية من الكتابة تفاعلت معها الجماهير بسبب اخلاص الكاتب وايمانه بالقضية وابداعه الادبي .
فاستمرت انتاجات الخباز النوعية بكل اخلاص .وكتب مسرحية الخدعة هذا على الصعيد النشاط الادبي من عدا المؤلفات الكتابية  .
اما على الصعيد المهني فالاديب الناقد الشاعر  علي الخباز كرئيس تحرير لجريدة صدى الروضتين لم يبحث عن الشهرة لتكون الصفحة الاولى من انتاجاته بل اخذ يبحث عن ادباء مخلصين يكتبون عن اهل البيت (عليهم السلام) .
.وكانت هذه مفاجاة اخرى  للكثيرين من الكتاب والباحثين ,فعندما وجدوا كتاباتهم في هذه الجريدة وباسمائهم علموا امانة هذا الرجل .ومدى حرصة على اخراج اعمالهم التي ربما لم ترى النور.
فيبدع الخباز ابداع اخر بخروج مبدعين ربما لم ينالوا فرصة لاظهار انتاجاتهم او تمنعهم بعض العوائق من النشر ..وهذا طريق اخر لقتل الانا وتوفيق الالهي نتيجة الاخلاص .
ولم يكتفي  الاديب الخباز بنشاط واحد ,بل تجده يضع الاطعمة الثقافية للمثقفين  عن طريق الرغيف الانطباعي في الكثير من مواضيعه النقدية ,فتراه يوزع التشجيع بين جميع الادباء ,وبالتساوي مع الاشارة لحالة التميز والابداع, بل ويفسح المجال لرفع مستواهم الادبي عن طريق دعوتهم بالمهرجانات والمؤتمرات ,وهذا ليس ادعاء بل يستطيع أي قارىء كريم ان يطلع على ماذكرته في صفحة علي الخباز |موقع كتابات في الميزان .
الخباز يجلس في مكتب متواضع ,وجليسه لايشعر بالملل بل يخرج بكنوز ادبية وثقافة نوعية .لايقبل بترجمة حياته ,ويسالك سلوك العظماء .
وهنا فرق شاسع بين من يقول ترجم حياتي, او اكتب عني ,وبين من يرفض لانه لايتاجر بالادب ,بالمعنى والمنطق المادي  ينفعك ولاينتفع منك .
وكل الذين كتبوا عن الاستاذ علي حسين الخباز كانت كتاباتهم بدافع شخصي ولشخص على الخباز وبدون علمه .
فياايها الاستاذ الرائع ...
اعذرني بفعلي هذا الذي لاتحب ان يكتب , ولكن يوجبه الضمير لياخذ البعض دروسا من سيرتكم الفياضة .
وبما انك اديبا كبير ,فان سيرتك ليس ملكك ,بل هي ملك المحبين ,ولاتصمت السيرة مع  الابداع .,فابداعك يتحدث .

كافة التعليقات (عدد : 7)


• (1) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2011/11/07 .

الاستاذ علي الخباز
هذه الكتابة استحقاق قليل بحقكم ,نسال الله تعالى ان يديم توفيقاته عليكم ..متلمسينكم الدعاء دائما .


• (2) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2011/11/05 .

منذ مدة افكر كيف سيكون جواب هذا العطاء المتفضل .. احترت والله وخجلت كثيرا .. لكني تذكرت قولا لطاغور يقول يخجلني المديح لأني سرا اشتهيه .. وانا اقسم بالله خجلت دون ان افرح لمديح الا من باب احساسي باني اعيش وسط اناس بمعنى الكلمة مبدعون يعرفون مساعي وغايات كل عمل وفقكم الله بالخير دائما ولكم مودتي ودعائي



• (3) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2011/10/27 .

المواقع التي نقلت الموضوع

موقع الكفيل
http://alkafeel.net/forums/printthread.php?t=33986&pp=5&page=1
كتابات في الميزان
http://kitabat.info/subject.php?id=10723
شبكة اخبار الناصرية
http://www.nasiriyah.org/ara/post/7504
مركز النور
http://www.alnoor.se/article.asp?id=131128
رابطة الكتاب العراقيين
http://www.iraqiwi.com/news.php?action=view&id=10932
موقع بيت الاحزان
http://baitoela7zan.com/home/news_view_539.html
ملتقى الشيعة الاسترالي
http://www.shia.com.au/asgp.php?action=view&id=44640
موقع صوت العراق
http://www.sotaliraq.com/printerfriendly-articles.php?id=97441

موقع رسالتنا اون لاين
http://resaltona.net/resal/news.php?action=view&id=1490
شبكة الوحدة الاسلامية
http://www.alwhda.se/?act=showarticles&id=1073
موقع المؤتمر الوطني العراقي
http://inciraq.com/pages/view_page.php?id=57481
موقع الحقائق
http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=26824
موقع الرافدين
http://www.alrafidayn.com/2009-05-26-22-21-36/31717-2011-10-25-17-44-00.html
موقع عراق القانون
http://qanon302.net/news/news.php?action=view&id=8721
موقع سوق الشيوخ
http://www.soqalshiyookh.com/home/news_view_9452.html
شبكة الغراف الاخبارية
http://gharaf.com/home/news.php?action=view&id=8062
شبكة العراق الثقافية
http://www.iraqcenter.net/vb/66461.html



• (4) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2011/10/25 .

الاخ الاعز والصديق الوفي الاستاذ مهند البراك .
ربما يعجز القلم وفعلا عجز القلم عن وصف الشاعر الناقد الاديب المخضرم على الخباز .
لكن كلمتكم الرائعة الصادقة (تقبيل الجبين ) اعلى واجمل من الكتابة ..فليس قبلة واحده على جبينك بل قبلات متعددة على جبينك وبين عينيك واناملك الذهبية .
فجبينك سيماء المؤمنين ..وعينيك التي تسهر من اجل الخدمة لله في الله .
واناملك التي تسطر الحق من فكرك ...يعجز القلم عن وصف ايمانكم الرسالي ..وعملك المهني ..
تحياتي واحترامي ومودتي تصطحبها دعوات لاتنتهي ..


• (5) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2011/10/25 .

اخي العزيز اكرم
بوركت اخي الكريم لاضافتكم الكريمة (الاصاله والاعتدال) تعبير ووصف دقيق بحق الاديب الكبير علي الخباز .


• (6) - كتب : اكرم ، في 2011/10/25 .

نادرا ما نجد في هذا الوقت المتغير باستمرار ما يثبت على الاصاله والاعتدال
وهو فعلا ما نلمسه لدى الفاضل علي الخباز
شكرا لك عزيزي مجاهد منعثر ولا اغفل عن شكري الكبير للخباز...

• (7) - كتب : مهند البراك ، في 2011/10/25 .

السلام عليكم
قرات الموضوع ومررت عليه اكثر من مرة عسى ان يدخل احد الاخوة ويعلق فالتمس من كلماته دافعا لي ، لم يبق المجاهد شيئا لنا وعجزت الكلمات ان تسطر بعد الذي كتبته ايها الاخ العزيز بحق العزيز علي حسين الخباز

قبلة على جبينك تقبلها مني لك وللخباز



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=10723
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 10 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 17