• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : ويكيليكس في خدمة الإرهاب .
                          • الكاتب : د . عبد الخالق حسين .

ويكيليكس في خدمة الإرهاب

ما أشبه اليوم بالبارحة، الكل مجتمعون ومصرون على ذبح العراق وباسم العراق والوطنية وحقوق الإنسان. فقبل أكثر من خمسين عاماً التقت إرادة أكثر من أربعين جهة عراقية وعربية ودولية، لا يجمعها أي جامع، سوى هدف واحد وهو، ذبح حكومة ثورة 14 تموز وقيادتها الوطنية، إلى أن أفلحوا في انقلابهم الأسود يوم 8 شباط 1963 بقيادة البعث الفاشي، حيث أغرقوا البلاد والعباد في مجازر متلاحقة وإلى الآن. 
 
وقبل أكثر من 14 قرناً، وبعد أن اقترب جيش الإمام علي من تحقيق النصر على معاوية، رفع بنو أمية، وباقتراح من عمرو بن العاص، المصاحف على أسنة الرماح صارخين (لا حكم إلا لله) مطالبين بالتحكيم، وقد نجحت اللعبة في شق معسكر الإمام رغم تنبيهه لهم: "إنها والله كلمة حق أريد بها باطل" ولكن بلا جدوى، حيث ظهرت حركة الخوارج، وكان ما كان.
 
وما أشبه اليوم بالبارحة، عدا التغيير في الشعارات وفق تغيير الظروف، فقد حلت وثائق الوكيليكس محل المصاحف، أما اللغة والغايات فنفسها. فبذريعة الدفاع عن حقوق الشعب العراقي يحشدون اليوم كل طاقاتهم لتضليل الرأي العام وإرباك الوضع العراقي والدفاع عن القتلة الإرهابيين من البعثيين والوهابيين. 
 
والمفجع أنه التبس الأمر حتى على البعض ممن كنا نحسن الظن بهم، وإذا هم يسيرون مع جوقة الإعلام العربي بقيادة عبدالباري عطوان، وبذات الشعارات واللافتات، وبكل خفة وفق الأهزوجة العراقية (على حس الطبل خفَّن يا رجلية). ففي أحد هذه النداءات يطالبون منظمات المجتمع المدني وكل القوى الخيرة في العراق... ومنظمات المجتمع المدني في الدول العربية (نعم في الدول العربية..إي والله هكذا وردت، ولا أدري متى انتصرت الدول العربية للعراق إلا إذا أرادت به شراً)، وفي سائر أرجاء العالم، بتوجيه رسالة إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بتشكيل لجنة تحقيق دولية وتنظيم لائحة اتهام ضد المسؤولين عن تلك التهم وتقديمهم إلى محكمة حقوق الإنسان الدولية،...الخ!!!
 
من المعروف أن معظم الذين تحركت حميتهم للدفاع عن الشعب العراقي وحقوق الإنسان في العراق، لا يخفون عداءهم الشديد لأمريكا (الشيطان الأكبر، على حد تعبير المرحوم الخميني، وعدوة الشعوب وفق تعبير اليسار والإعلام العربي)، ورفضهم لكل ما هو أمريكي وما يصدر من أمريكا من قرارات وأعمال. ولكن ما أن رأوا في وثائق موقع ويكيليكس (الأمريكي للنخاع) ما يخدم أغراضهم في إرباك الوضع العراقي، حتى صارت أقوال هذا الموقع بمثابة الآيات البينات لا تقبل الشك، ولسان حالهم يقول : "إن القول ما قاله الويكيليكس" على غرار ما قاله الشاعر العربي:
إذا قالت حذام فصدقوها *** فإن القول ما قالت حذامِ
 
ومما يجدر ذكره، ولسوء حظ الذين طبلوا لويكيليكس، أن قال مكتب المدعي العام السويدي يوم السبت أن مؤسس ويكيليكس Wikileaks جوليان أسانجي اتهم في السويد بالاغتصاب والتحرش الجنسي، وهو أسترالي. وقال كارين روزاندر مدير الاتصالات في مكتب المدعي العام "يمكننا تأكيد انه مطلوب. وقد اتهم الليلة الماضية، والاتهام هو شبهة الاغتصاب."وأضاف "تهمة تتصل بالاغتصاب وتهمة تتصل بالتحرش. (الرابط أدناه). فيا ترى ما مصداقية هكذا شخص مشبوه في أخلاقه؟
وللمزيد من المعلومات عن حقيقة الوثائق التي نشرها موقع الويكيليكس، أشير على القارئ الكريم فتح الرابط في ذيل هذا المقال وهو تقرير لكاتب أمريكي وباللغة الإنكليزية. وقد جاء في هذا التقرير، أن من بين ما يقارب من أربعمائة ألف وثيقة نشرها الموقع، توجد 204 وثيقة فقط صنفت بأنها سرية وبشكل مخفف، يعني لا قيمة عسكرية لها، وهي أصلاً قديمة مرت عليها سنوات. ولكن وكما يقول الكاتب، هذا لا يعني أن نشرها صحيح، فالذي مرر هذه الوثائق يدعى Bradley Manning ألقي القبض عليه في أيار الماضي ويواجه الآن تحقيقاً بتهمة تسريب معلومات سرية ونشرها يعرض أمن أمريكا إلى الخطر. ومن بين هذه الوثائق التي صنفت بأنها سرية، واحدة على سبيل المثال، تشير إلى عثور الشرطة العسكرية الأمريكية في العراق على جثة شخص في قرية كان قد قتل بتاريخ 28/10/2006، دون أن تشير إلى الجهة المنفذة واسم صاحب الجثة. وجميع هذه الوثائق هي عبارة عن مسودات أو ما يسميها الكاتب بمعلومات خام Raw information، كتبها عسكريون عن نشاطاتهم الميدانية اليومية ذات المستوى الواطئ. ومعظم هذه "الأسرار" كانت قد أذيعت في وقتها من قبل فضائية الجزيرة وغيرها، فليس هناك من جديد، لذلك نقول إلى الذين تحمسوا وأثاروا كل هذه الضجة، وبفرح الأطفال السذج: صح النوم!!
 
والمعروف، أن السيد عبدالباري عطوان، رئيس جريدة القدس اللندنية، ومن لف لفه من جوقة الإعلام العربي، يبذلون قصارى جهودهم لتوظيف هذه المناسبة لتشويه الحقائق عن العراق، فهم ينكرون المقابر الجماعية والدمار الشامل الذي سببهما نظام البعث الفاشي، كما ويعملون على تضخيم أرقام القتلى في العراق ما بعد حكم البعث، فيقولون أن القوات الأمريكية والحكومة "العميلة" قتلت أكثر من مليون عراقي، ورمَّلت مليون امرأة، ويتَّمت 5 ملايين طفل!!. بينما في الحقيقة أن معظم الضحايا هم من عهد حكم البعث، ونحو99% من القتلى العراقيين ما بعد 2003 تم قتلهم على أيدي الإرهاب البعثي – الوهابي. والحكومة العراقية التي يصفها عطوان بـ"العميلة" صوت لها نحو 15 مليون ناخب عراقي بانتخابات حرة ونزيهة. 
 
ولكن عطوان والشلة التي هللت معه لنشر تلك الوثائق، لم يقرؤوا معلومة أخرى ذكرتها وثائق ويكيليكس، وكما سمعتها من إذاعة بي بي سي، وظن المذيع خطأً، أن إذاعة هذه المعلومة ستحرج موقف الأمريكان والحكومة العراقية، ولكن في الحقيقة إنها في صالح الحكومة العراقية، ومفادها أن الحكومة العراقية أذاعت في وقت سابق، أن القتلى من المدنيين العراقيين منذ عام 2003 إلى الآن في حدود 100 ألف، بينما الرقم الصحيح هو 120 ألف قتيل. نعم، أن 120 ألف قتيل رقم كبير، وكارثة على الشعب العراقي، ولكن أين هذا الرقم من مليون ونصف المليون قتيل يدعيه الإعلام العربي بأن قتلتهم القوات الأمريكية والحكومية؟؟ ومع ذلك ما لنا إلا أن نشكر ويكيليكس على تسريب هذه المعلومة، ولكن هل يقتنع الإعلاميون العرب بهذا الرقم ؟ ويكفون عن التطبيل بأن عدد القتلى بعد سقوط البعث بلغ مليون ونصف المليون، قتلتهم القوات الأمريكية والحكومية؟ 
 
المصيبة ليس في ويكيليكس، ولا في عبدالباري عطوان وبقية الإعلامي العربي المضلل، فهؤلاء تضرروا بفقدهم لولي نعمتهم صدام حسين، ويعملون الآن لمن يدفع لهم أكثر لإفشال العملية السياسية في العراق، ولكن المصيبة في بعض المثقفين العراقيين الذين ركبوا الموجة واتخذوا من وثائق الويكيليكس مصاحف وآيات بينات، مطالبين بالتحقيق الفوري... ولكن لخدمة من؟ شاء هؤلاء السادة أم أبوا، فمساعيهم تصب في خدمة الإرهابيين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقال ذو علاقة بالموضوع:
1- WikiLeaks and the Culture of Classification | STRATFOR 
 
2- اتهام مؤسس موقع وكيليكس Wikileaks بتهمة الاغتصاب بالسويد !!!!
ــــــــــــــــــــ
العنوان الإلكتروني للكاتب: [email protected]
 الموقع الشخصي للكاتب:  http://www.abdulkhaliqhussein.com/
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=1095
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 10 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 18