• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : اكمال تطهير جبال حمرين وتدمير 4 مخيمات لداعش بالانبار .

اكمال تطهير جبال حمرين وتدمير 4 مخيمات لداعش بالانبار

أعلن آمر اللواء 22 في الحشد الشعبي الحاج أبو كوثر المحمداوي، الیوم الخمیس عن إكمال تطهير جبال حمرين ووادي زغيتون من جيوب داعش بالكامل، مؤكدا العثور على سلاح وعتاد وشبكة انفاق. وقال المحمداوي في تصريح لموقع “الحشد الشعبي”، إن “ألوية الحشد 10 ، 27 ، 22 و 60، والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش تمكنوا من إكمال تطهير جبال حمرين ووادي زغيتون من جيوب تنظيم داعش الإجرامي”. 

ومن جهته اعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي، الخمیس عن تدمير أربعة عجلات ومخيمات لـ”داعش” في المحافظة. وقال الفلاحي إن “قوة مشتركة من الفرقة الأولى والحشد العشائري وقوات حرس الحدود نفذت عملية في صحراء جلابات ومعيلة ومنطقة صفاويات وسد الأبيض الى الحدود العراقية السعودية غربي الأنبار”، مبينا أن “العملية تمت بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي”. 

هذا و‎اعلن المتحدث باسم محور الشمال للحشد الشعبي علي الحسيني، الیوم، مقتل “مفتي ولاية كركوك” في تنظيم “داعش” بعملية عسكرية جنوب المحافظة. 

‎وقال الحسيني إن “اللواء السادس عشر في الحشد تمكن من قتل ما يسمى بمفتي ولاية كركوك في داعش، المدعو عبد القادر العزي، مع ثلاثة من مرافقيه ضمن عمليات فرض الامن في مناطق المحافظة”، مشيرا الى أن “العملية نفذت قرب احدى القرى بقضاء داقوق جنوب كركوك”. 

‎وبدوره أكد قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، الیوم استمرار عمليات تعقب خلايا “داعش” على الحدود بين ديالى وصلاح الدين، فيما أشار الى تدمير ثلاث مضافات ومستودعين للعتاد. وقال العزاوي إن “عمليات تعقب خلايا داعش في حوض الميتة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين وصولا الى المطيبيجة مستمرة لليوم الثالث على التوالي من قبل القطعات العسكرية والحشد الشعبي وبإسناد من قبل طيران الجيش وفق الأهداف المرسومة لها”. 

کما اكد امر اللواء الحادي عشر في الحشد الشعبي علي الحمداني، ، أهمية العمليات الامنية الجارية في محيط الحويجة، فيما أشار الى اعتقال 50 من المشتبه بهم في مناطق متفرقة. ونقل بيان لاعلام الحشد اليوم عن الحمداني القول ان “اليوم السابع لعمليات اعادة الامن للحويجة ومحيطها شهد وصول جميع المحاور الى المراحل النهائية من إنجاز المهام”. 

فیما رجح خبراء في الجماعات الارهابية أن كل الدلائل والمعطيات تشير إلى تواجد مايسمى بزعيم داعش الإرهابي “أبو بكر البغدادي” في أفريقيا كونها المكان الآمن في الوقت الراهن لداعش. 

وایضا قال امر اللواء يوسف الناصري في تصريح صحفي ان “اللواء 12 في الحشد اشرف على اعادة عشرات العوائل النازحة الى قرى البو جواري والسادة والملالي والسلمان شرق قضاء بيجي”، مبينا ان “هناك وجبات اخرى سيتم ارجاعها قريبا بعد التدقيق الامني وتأمين المنطقة بالكامل”. 

هذا ووذكر بيان لقيادة العمليات ” تروج صحف ووكالات أنباء بين الحين والآخر أخبارا ملفقة لقضايا حساسة بقصد ارباك الأجهزة الأمنية والتقليل من جهدها الوطني في مكافحة الارهاب، وتعد قصصاً وهمية لوقائع غير موجودة في الأصل كما ورد في صحيفة {عكاظ} عن دعوى إطلاق سراح الارهابي عز الدين طه أحمد وهب الذي عمل حتى حين تحرير الموصل مفتياً لها، وأودع التوقيف بانتظار المحاكمة أصولياً”. 

ومن جانبه اعلن قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي، الخميس، عن تدمير واعطاب سبعة عجلات لتنظيم “داعش” في المحافظة.وقال الفلاحي إن “قوة من الفرقة الأولى وحرس الحدود والعشائر تمكنوا من تدمير خمسة عجلات لداعش واعطاب عجلتين نوع لوري في المنطقة الصحراوية جنوب الرطبة باتجاه الحدود العراقية مع السعودية”.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=113967
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 01 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 10 / 16