• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المجرب لا يجرب كلمة لم ترد من المرجعية الدينية العليا، بل كانت... .
                          • الكاتب : مصطفى محمد الاسدي .

المجرب لا يجرب كلمة لم ترد من المرجعية الدينية العليا، بل كانت...

لا تنخدع بما يتم تداوله مؤخرًا واصغي جيدًا للكلام أدناه فهو منقول نصًا من المرجعية الدينية العليا ولم نقم بتأويله أو تفسيره لينفع فلان وفلان حسب ما هو معمول به الآن،
«المجرب لا يجرب ، الشخص المرضي في القائمة المرضية» كلمتان للمرجعية الدينية العليا لابد أن نوضحها خصوصًا بعد ما أختلف الناس عليها وفي تفسيرها...

أولًا: «المجرب لا يجرب» لم ترد هذه الكلمة وبهذه الصيغة من المرجعية الدينية العليا بل كانت كتفسير واختصار لكلمة أخرى قالتها المرجعية على لسان وكيلها السيد الصافي في تاريخ ٢٩/٨/٢٠١٤ وكانت كلمته :

«على الحكومة أن لا تجازف بإعطاء المواقع الوزارية أو غيرها لمن لم يقدّم خلال الفترات السابقة خدمة للشعب بل تفسح المجال لمن تتوفر فيه المعايير السابقة فإنه من جرّب المجرّب حلّت فيه الندامة»

ثانيًا: «مسألة الشخص المرضي والقائمة المرضية» وردت هذه الكلمة في خطبة الجمعة التي القاها الشيخ الكربلائي في الصحن الحسينيّ بتاريخ ٥/٤/٢٠١٣ وقال:

«إنَّ الإنتخاب الصحيح يعتمد على ركنين أساسيين كما بيّنا سابقاً إختيار الشخص المرضي والقائمة المرضية معاً، لايكفي أن يكون المرشح مرضيٌ لدى المواطن ولكن قائمته غير مرضية أو العكس كما تؤكد المرجعية الدينية العليا على عدم التأثر بالولاءات العشائرية والمناطقية او الحزبية او العاطفية التي تتعارض مع هذه التوصيات والتوجيهات لتكون معياراً للإختيار لأنَّ الإنتخابات مسؤولية وأمانة في عنق المواطن»

ملحوظة مهمة، كلام المرجعية الدينية العليا وتوجيهاتها التي يتم إعادة نشرها هذه الأيام جميعها تخص خطب الجمعة في عام ٢٠١٣ و ٢٠١٤ أي قبل إنتخابات الدورة البرلمانية السابقة، علمًا إنها لم تتطرق لهذه الإنتخابات أبدًا في خطبها، ويرجح أن تصدر خطبة من المرجعية خلال الجمّع القادمة تكون مخصصة وموجهة للإنتخابات البرلمانية لعام ٢٠١٨.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=118114
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 04 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 19