• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مهند السماوي ...وطور المحداوي!! .
                          • الكاتب : رباح التركماني .

مهند السماوي ...وطور المحداوي!!

الغريب في بعض أنصاف المثقفين أنهم لا يتخذون العبرة ممن سبقوهم من كتاب ووعاظ السلاطين الذين ذهبوا إلى نفاية التاريخ بسبب نفاقهم وتلونهم وميلهم مع رياح المصالح أينما مالت وهؤلاء بسب ضعف امكاناتهم يتحولون بسهولة إلى أقلام مأجورة لتنفيذ رغبات مستأجريهم غير!! أنهم يقدمون نتائج عكسية لسببين الأول أنهم يحتاجون إلى الكذب والثاني فقدان نفس الكناية النابع من القلب فيفقدون وحدة الموضوع ولعل مقدمتي هذه ليست دون مناسبة فمناسبتها أنني وأنا أتابع المواقع الالكترونية التي تنشر المقالات اطلعت على مقال تحت عنوان (عمار الحكيم والتشخيص الخاطى لتراجع المجلس ) ممهور باسم (مهند حبيب السماوي ) ولأنني مهتم بأمور السياسة ولدي خطي السياسي الثابت المتبني لمشروع المدرسة الحكيمية ، وهذا ما يتطلب متابعة خطابات السياسيين وليس كما يدعي جهلاً السماوي أن خطب السياسيين لا تعنيه وهو غير مهتم بمتابعتها لأنها تحمل لغة بلاغية ومفردات صورية رائعة والسماوي لديه عقدة من اللغة العربية الفصحى والبلاغة ويطالب السياسيين بالتحدث باللغة الدارجة الشعبية وتحديداً المحمداوية منها مع تقديري واحترامي لاسم البومحمد ولغتهم !!فهو لم يترك السياسة ويريح نفسه لأنه غير مهتم بها ولم يترك متابعة الخطابات السياسية وأهلها فراح يزاحم المناطقة بمفرداتهما على الرغم من استنكاره على السياسيين تزو يق المفردات وتنميق العبارات وجعلها أسباب لتعويض الفشل! ولا ادري هل يعتقد السماوي أن سيد البلغاء والمتكلمين علي ابن أبي طالب كان يبرر فشله في كلامه وخطبه ؟ على قاعدة (مارتن فيشر ) التي يستدل بها السماوي !ثم يعود إلى عقدته من الحبكة والصياغة في خطاب السيد الحكيم فيستشهد ( أن المجلس الأعلى تعلم أن ينحني معتذرا عن أخطاءه لأنه يرى أن الانحناء والاعتذار عن الأخطاء هو قمة الكبرياء) ولجهل السماوي بعلم القيادة الذي يقول ان افضل انواع القيادات هي التي تنحني في مسائل السياسة وتقف كالجبال في مسائل المبدأ!استنكر على السيد مقولته ولم يلاحظ تشخيص السيد ان السبب هو زهد المجلس في المناصب الانية امام الهدف الاسمى وهووضع الاطار العام لمفهوم الدولة وليس الحكومة وهو زهد جبري وليس اختياري ومرحلي ،فاستغرب السيد السماوي كيف تنفذ القوى السياسية برامجها دون سلطة!! وهذا ماعناه السيد فطبيعي عندما لاتمتلك السلطة لاتنفذ برامجك ،ثم ياسيد السماوي هل تظن ان المحافظ وهو مكبل بسلطة المركز مالذي يستطيع فعله ؟ على الرغم من نجاحات المحافظين من اعضاء كتلة المواطن ودليلي بذلك انتخابهم كأعضاء برلمان من قبل جماهير تلك المحافظات ! وعليه انصح الاخ العزيز السماوي ان يفتح دكاناً آخر للرزق او يترك السياسة واوجاعها !! 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=11905
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 7