• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : عاشوراء انتصار الدم على السيف ح 2 .
                          • الكاتب : ابو محمد العطار .

عاشوراء انتصار الدم على السيف ح 2

 فاجعة كربلاء (الطف)
 
بسم الله الرحمن الرحيم
من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا
 
قال رسول الله (ص):  
((إن لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا))
أخرجه الحافظ ابن أبي شيبة في المجلد الثاني عشر من المصنف ، والحافظ ابن ماجه في السنن ( 2 / 518 ) ،  والعقيلي في ترجمة يزيد بن أبي زياد ، والحاكم في المستدرك 4 / 464 ، وأبو نعيم في أخبار اصفهان 2 / 12 ، والطبراني في الجزء الثالث من المعجم الكبير
وقال رسول الله (ص)
ان الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة
VERILY  HUSAYN  GUIDANCE  SHINING  AND THE  ARK  OF  SALVATION
 
عظّم الله أجورنا وأجوركم بمصاب أبي الأحرار
وأنشودة الثوار وسيد الشهداء الإمام الحسين بن علي (عليه السلام)، وجعلنا الله من السائرين على نهجه وخطى جده رسول الله (ص) ناشدين وطالبين الإصلاح في أمة جده أمرين بالمعروف وناهين عن المنكر
 
  إن يوم عاشوراء يوم تاريخي عظيم في الإسلام و العالم، لقد وقعت في مثل هذا اليوم الفاجعة العظمى والمصيبة الكبرى التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً ولا نظيراً واقعة دامية، وكارثة مؤلمة حلّت بالإسلام والمسلمين، فأبكت العيون على مرِّ القرون والدهور، وأحرقت القلوب بنار الأسى والحزن,
إن ثورة الحسين تصدت للانحراف الأموي, وأعطت شرعيه للثوار للوقوف ضد الظلم وحكام الجور والطغاة, وهكذا أيقد مقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبدا كما قال رسول الله ص.
 
فهذا اليوم تتجدّد فيه أحزان أهل بيت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، وأحزان كلّ من يحمل لهم الولاء والمودّة.
 
والعجب كلّ العجب من بعض المسلمين الذين يجعلون هذا اليوم يوم عيد وسرور، وهم في غفلة عمّا حدث في هذا اليوم وما نزل بسيّد شباب أهل الجنة وسبط رسول الله وريحانته الإمام الشهيد أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهما السلام) من المصائب والنوائب التي أشفقن منها الجبال وأبين أن يحملنها، وهذه الفجائع نزلت بآل رسول الله الطيّبين على يد بني أميّة وأتباعهم .
وهم الذين اختلقوا اكاذيب تاريخية عن اهمية هذه الأيام كقولهم انّه اليوم الّذي تاب الله فيه على آدم وانّما تاب الله على آدم (عليه السلام) في ذي الحجة ويزعمون انّه اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح (عليه السلام) على الجودي وانّما استوت في العاشر من ذي الحجّة ويزعمون انّه اليوم الذي فلق الله فيه البحر لموسى (عليه السلام) وانما كان ذلك في ربيع الاوّل وقالوا الكثير وجعلوه يوم فرح وسرور كل ذلك ليغطوا عن جريمتهم الكبرى بقتل الإمام الحسين وهم يحتفلون ويصومون في العاشر من محرم الحرام كيوم فرح ,بينما هو يوم حزن ومصيبة بقتل الإمام الحسين وداسوا صدر الإمام الحسين بخيولهم وقتلوا أهل بيته وأصحابه الكرام وعددهم أكثر من 72 نفر بينهم نساء وأطفال وكهول ومنعوا عنهم الماء وحرقوا خيامهم وسلبوا النساء والأطفال وأسروا ال بيت رسول الله محمد ص كسبايا كما يفعل مع سبايا الكفار.
والى يومنا هذا (قبل ايام عبر الفضائيات سؤل مفتي السعودية عن الحسين وشعائره قال ان بيعة يزيد كانت شرعية وهذا يعني ان الحسين ع كان غير محق بنهضته أو ثورته متناسيا مكانة الحسين وقول رسول الله في حقه الحسن والحسين امامان قاما أوقعدا ) أتباع بني امية من الوهابين والتكفرين والبعثين يغطون على مأسات كربلاء ويحاربوها ويدافعون عن جرائم الحكم الأموي ويمنعون الشعائر الحسينية ويقتلون ويفجرون الحسينيات والمشاة وسيارات زوار الإمام الحسين ع ,كما فجروا في الحلة بالعراق وفجروافي افغنستان مزار سريف وكابل .
 ولاكن ارادت الله فوق كل الطغاة والظالمين,أصبح الحسين اليوم رمزا ومعلما ومدرسة للأجيال وطالبي العدل والحرية ترتفع رايته كل يوم وفي كل مكان .  
اليكم
سرد تاريخي لواقعة كربلاء(باختصار)
المقدمة
يزيد خليفة غير شرعي نصبه معاوية
فقد مات معاوية بن أبي سفيان في النصف من رجب سنة 59 أو 60 من الهجرة، واستولى ابنه يزيد على مسند الخلافة، وادّعى أنه خليفة رسول الله والقائم مقامه؛ مع العلم أنه لم تكن في (يزيد) مؤهّلات الخلافة، من نسبه المهتوك وحسبه الدنيء، وموبقاته التي كان يرتكبها من الخمور والفجور واللعب بالكلاب والقردة، والاستهتار بقيم القران والإسلام والمسلمين بمعنى الكلمة..
 
فامتنع االمؤمنين من شيعة محمد وعلي واله أن يدخلوا تحت طاعة رجل لا يؤمن بالله ولا بالرسول، ويحمل عقيدة الإلحاد والكفر   كما صرّح بذلك هو يوم قال:
 
لَعِبــــــَتْ هـــاشمُ بـــــالملك فلا         خَـــبَر جــــاء ولا وحـــي نـزلْ
 
 
  خروج الحسين عليه السلام من المدينة
 
 
كَتب يزيد كتاباً إلى الوليد بن عتبة  (وإلى المدينة) يُخبره بموت معاوية، ويأمره بأخذ البيعة من أهل المدينة عامّة ومن الحسين بن علي خاصّة..
 
فأرسل الوليد إلى الإمام الحسين وقرأ عليه كتاب يزيد، فقال الحسين: أيهاالأمير:
 
إنّا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومـختلف الملائكة ومهبط الرحمة، بنا فتح الله، وبنا ختم ، ويزيد رجل فاسق شارب الخمور وراكب الفجور وقاتل النفس المحترمة معلن بالفسق، فمثلي لا يبايع مثله، ولكن نصبح وتصبحون، وننظر وتنظرون أيّنا أحقّ بالخلافة والبيعة.
ثم قرر الحسين ع الخروج من المدينة الى مكة المكرمة وأعلن بخروجه وبين أهدافه ومعالم نهصته أو ثورته المباركة
ملخص أهداف ثورة الحسين ع.
قال الحسين ع :وأنّي لم أخرج أشراً، ولا بطراً، ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أُمّة جدّي مـحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) أُريد أن آمر بالمعروف، وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدُي مـحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وسيرة أبي علي بن أبي طالب، فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن ردَّ عليَّ هذا، أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين.
 
وخرج الإمام الحسين من المدينة وقصد نحو مكّة؛ فجعل أهل العراق يكاتبونه ويراسلونه ويطلبون منه التوجّه إلى بلادهم ليبايعوه بالخلافة، (كانوا صادقين ونيتهم حسنه) لأنه أولى من غيره، فإنه ابن رسول الله وسبطه، والمنصوص عليه بالإمامة من جدّه رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لقوله: (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا) أي سواء قاما بأعباء الخلافة أو غُصبتْ عنهما فهما إمامان. وكما أوصى رسول الله ص بالأئمة من بعده اثنى عشر كلهم من قريش ,وقال اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يفترقى حتى يردى عليه الحوض .
إلى أن اجتمع عند الحسين إثنا عشر ألف كتاب من أهل العراق وكلّها مضمون واحد، كتبوا إليه:
قد أينعتِ الثمار واخضرّ الجناب، وإنما تقدم على جندٍ لك مجنّدة، إن لك في الكوفة مائة ألف سيف، إذا لم تقدم إلينا فإنا نخاصمك غداً بين يدي الله.
 
فأرسل الحسين ابن عمّه مسلم بن عقيل إلى الكوفة، فلمّا دخل مسلم الكوفة اجتمع الناس حوله وبايعوه لأنه سفير الحسين وممثّله فبايعه ثمانية عشر ألفاً أوبرواية أخرى أربعة وعشرون ألفاً كما ينقل التاريخ..
وكتب مسلم إلى الحسين يخبره ببيعة الناس ويطلب منه التعجيل بالقدوم، فلما علم يزيد ذلك أرسل(بأستشارت مستشاره سرجون المسيحي  ومستشار ابيه معاوية سابقا) عبيد الله بن زياد(كان واليه في البصرة) إلى الكوفة،
 فدخل ابن زياد الكوفة متخفي بهيئة وزي الإمام الحسين ع لخشيته من الناس
 ودخل قصر الإمارة, فعزل والي الكوفة بكتاب من يزيد, استخدم مكره وفعل أعلامه المزيف ورشي الشعراء وأرسل إلى رؤساء العشائر والقبائل يُهدّدهم بجيش الشام وأدخل الرعب فيهم ويمنيهم بهدايا وجوائز, فشتت شملهم وفرق كلمتهم وأدخل الوهن والضعف فيهم, مما أدى إلى الأم تسحب ولدها والزوجة ترجع زوجها والأب يمنع أولاده,      وأشيعت الشائعات السيئة وقول مالنا واللعب بين السلاطين وبهذا شتت الشمل وبدء الانسحاب والتخلي عن مسلم مبعوث الحسين,هذه نماذج من افعال أبن زياد .
 
فجعلوا يتفرّقون عن مسلم شيئاً فشيئاً، إلى أن بقي مسلم وحيداً، فأستضافته امرأة كريمه محسنه أسمها طوعة ,كان ابنها مع ابن زياد الحاكم اخبر الحاكم بوجود مسلم ابن عقيل ,فطوّقوا جيش بن زياد الدار التي كان فيها، وخرج مسلم، واشتعلت نار الحرب، وقتل مسلم منهم مقتلة عظيمة، وألقي عليه القبض عليه بالحيله وفي يوم عرفة ضربوه والقوه من اعلى بناية الإمارة الحاكمة، وجعلوا يسحبونه في الأسواق والحبل في رجليه , فقتل صابر محتسبى ..
 
  خروج الحسين عليه السلام من مكة
 
 
وخرج الحسين من مكة نحو العراق يوم الثامن من ذي الحجة، ومنعه جماعة من التوجه نحو العراق وأحدهم عبد الله بن العباس (حَبْر الأمّة) فقال له الحسين: يابن عباس: إن رسول الله أمرني بأمرٍ أنا ماضٍ فيه.
فقال: بماذا أمرك جدّك؟
فقال الحسين: أتاني جدّي في المنام وقال: يا حسين أخرج إلى العراق فإن الله شاء أن يراك قتيلا.
فقال ابن عباس: إذن فما معنى حملُك هؤلاء النساء معك؟
فقال الحسين: هنّ ودائع رسول الله ولا آمنُ عليهنّ أحدا، وهنّ أيضاً لا يُفارقنني.
وخرج الحسين قاصداً الكوفة، وفي أثناء الطريق التقى به سريّة من الجيش تتكوّن من ألف فارس بقيادة الحرّ بن يزيد الرياحي، وأرادوا إلقاء القبض على الحسين وإدخاله الكوفة على ابن زياد، إلا أن الحسين امتنع من الانقياد لهم، فتمّ القرار على أن يسلك الحسين طريقاً لا يدخله الكوفة ولا يردّه إلى المدينة، فوصل إلى ارض كربلاء فنزل فيها.
 
وقام ابن زياد خطيباً في الكوفة وقال: من يأتيني براس الحسين فله الجائزة العظمى، وأعطه ولاية ملك الرّي عشر سنوات. فقام عمر بن سعد بن أبي وقاص وقال: أنا.
فعقد له رايةً في أربعة آلاف رجل، وأصبح الصباح، وأولُ راية سارتْ نحو كربلاء راية عمر بن سعد ابن ابي وقاص ، ولم تزل الرايات تترى حتى تكاملوا في اليوم التاسع من المحرم ثلاثين ألفاً أو خمسين ألفاً أو أكثر من ذلك.
 
وحالوا بين الحسين وأهل بيته وبين ماء الفرات من اليوم السابع من المحرم، ولما كان اليوم التاسع اشتدّ بهم العطش، واشتدّ الأمر بالمراضع والأطفال الرضّع.
العطش.. العطش
قالت سكينة بنت الحسين: عزّ ماؤنا ليلة التاسع من المحرّم فجفت الأواني ويبست الشفاه حتى صرنا نتوقّع الجرعة من الماء فلم نجدها، فقلت في نفسي أمضي إلى عمّتي زينب لعلّها ادّخرت لنا شيئاً من الماء، فمضيتُ إلى خيمتها فرأيتها جالسة وفي حجرها أخي عبد الله الرضيع وهو يلوك بلسانه من شدّة العطش وهي تارة تقوم وتارة تقعد، فخفقتني العبرة فلزمتُ السكوت، فقالت عمتي: ما يُبكيك؟ قالت: حال أخي الرضيع أبكاني، ثم قلت: عمتاه قومي لنمضي إلى خيم عمومتي لعلّهم ادّخروا شيئاً من الماء، فمضينا واخترقنا الخيم بأجمعها فلم نجد عندهم شيئاً من الماء، فرجعت عمّتي إلى خيمتها فتبعتها وتبعنا من نحو عشرين صبياً وصبيّة، وهم يطلبون منها الماء وينادون: العطش.. العطش.
 
وآخر راية وصلت إلى كربلاء راية شمر بن ذي الجوشن في ستة آلاف مساء يوم التاسع، ومعه كتاب من ابن زياد إلى ابن سعد، فيه: فإن نزل الحسين وأصحابه على حكمي واستسلموا فابعث بهم إليّ سالما، وإن أبوا فازحف إليهم حتى تقتلهم،
 فإن قتلت حسيناً فأوطئ الخيل صدره وظهره... إلى آخره.
زحف الجيش وحوار
فزحف الجيش نحو خيام الحسين عند المساء بعد العصر، واقترب نحو خيم الحسين، والحسين جالس أمام خيمته، إذ خفق برأسه على ركبتيه، وسمعت أخته زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين الصيحة فدنت من أخيها وقالت: يا أخي أما تسمع هذه الأصوات قد اقتربت؟
فرفع الحسين رأسه وقال: أخيّة: أتى رسول الله الساعة في المنام فقال لي: إنك تروح إلينا.
 
 . فقال له العباس بن عليّ: يا أخي قد أتاك القوم فانهض.
 
فنهض ثم قال: يا عباس اركب ـ بنفسي أنت ـ يا أخي حتى تلقاهم وتقول لهم: ما لكم وما بدا لكم؟ وما تريدون؟
 
فأتاهم العباس في نحو عشرين فارساً، فقال لهم العباس: ما بدا لكم وما تريدون؟
 
قالوا: قد جاء أمر الأمير أن نعرض عليكم أن تنزلوا على حكمه أو نناجزكم أي تقاتلوننا.
 
فرجع العباس إلى الحسين وأخبره بمقال القوم، فقال الحسين:
ارجع إليهم، فإن استطعت أن تؤخّرهم إلى غد، وتدفعهم عنّا العشيّة لعلّنا نُصلّي لربّنا الليلة، وندعوه ونستغفره، فهو يعلم أني قد كنت أحبّ الصلاة له وتلاوة كتابه.
 
فمضى العباس إلى القوم وسألهم ذلك، فأبوا أن يمهلوهم، فقال عمرو بن الحجاج الزبيدي: ويلكم والله لو أنهم من الترك والديلم وسألونا مثل ذلك لأجبناهم فكيف وهم آل محمد؟!
 
وبات الإمام الحسين وأصحابه وأهل بيته ليلة عاشوراء، ولهم دويٌّ كدويّ النحل، ما بين قائم وقاعد وراكع وساجد وتالي للقرآن.
 
 
ليستعلم نواياهم  خطاب الإمام ا لحسين عليه السلام في أصحابه
 
 
وجمعهم الحسين وقام فيهم خطيباً وقال: أما بعد:
 
فإني لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي ولا أهل بيتٍ أبرّ ولا أوصل ولا أفضل من أهل بيتي، فجزاكم الله جميعاً عنّي خيراً، فلقد بررتم وعاونتم، ألا: وإني لا أظن يوماً لنا من هؤلاء الأعداء إلا غداً، ألا: وإني قد أذنت لكم فانطلقوا جميعاً في حلٍّ من بيعتي ليس عليكم مني حرج ولا ذمام، وهذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملاً، وليأخذ كلّ رجل منكم بيد رجل من أهل بيتي، وتفرّقوا في سواد هذا الليل، وذروني وهؤلاء القوم، فإنهم لا يريدون غيري
.
ردود أصحاب الحسين ع
 
فقال له أخوته وأبناؤه وأبناء عبد الله بن جعفر:و لِمَ نفعل ذلك؟ لنبقى بعدك؟ لا أرانا الله ذلك أبدا، وتكلّم أخوته وجميع أهل بيته فقالوا: يابن رسول الله: فما يقول لنا الناس وماذا نقول لهم؟ نقول: إنا تركنا شيخنا وكبيرنا وابن بنت نبيّنا لم نرم معه بسهم، ولم نطعن معه برمح، ولم نضرب معه بسيف لا والله يابن رسول الله لا نفارقك أبداً، ولكن نقيك بأنفسنا حتى نقتل بين يديك ونرد موردك، فقبّح الله العيش بعدك .
 
ثم قام مسلم بن عوسجة وقال: نحن نخلّيك هكذا وننصرف عنك وقد أحاط بك هذا العدو؟! لا والله لا يراني الله وأنا أفعل ذلك حتى أكسر في صدورهم رمحي، وأضاربهم بسيفي ما ثبت قائمه بيدي ولو لم يكن لي سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة، ولا أفارقك حتى أموت معك..
 
وقام سعد بن عبد الله الحنفي فقال: لا والله يابن رسول الله لا نخلّيك أبداً حتى يعلم الله أنا قد حفظنا فيك وصيّة رسوله محمد، ولو علمت أني أقتل فيك ثم أحيى، ثم أحرق أحيا، ثم أذرى ويفعل ذلك بي سبعين مرّة ما فارقتك حتى ألقى حمامي دونك، وكيف لا أفعل ذلك وإنما هي قتلة واحدة، ثم أنال الكرامة التي لا انقضاء لها أبداً؟
 
ثم قام زهير بن القين فقال: والله يابن رسول الله لوددت أني قتلت ثمّ نشرت ألف مرة وإن الله قد دفع القتل عنك وعن هؤلاء الفتية من إخوتك وولدك وأهل بيتك.
 
وقام الأصحاب وتكلّموا بما تكلّموا، فلما رأى الحسين ذلك منهم قال لهم: إن كنتم كذلك فارفعوا رؤوسكم وانظروا إلى منازلكم.
 
فكشف لهم الغطاء (النظر إلى ما وراء الطبيعة)ـ بإذن الله ـ ورأوا منازلهم وحورهم وقصورهم، فقال لهم الحسين:
 يا قوم إني غداً أقتل وتقتلون كلكم معي، ولا يبقى منكم واحد.
 
فقالوا: الحمد لله الذي أكرمنا بنصرك، وشرّفنا بالقتل معك، أو لا ترضى أن نكون في درجتك يابن رسول الله؟
 
فقال: جزاكم الله خيراً.
 
فقال له القاسم بن الإمام الحسن المجتبى: وأنا فيمن يُقتل..؟   فاشفق عليه الحسين وقال: يا بني كيف الموت عندك؟
 
قال: يا عمّ في نصرتك أحلى من العسل.
 
فقال الحسين: إي والله ـ فداك عمّك ـ إنك لأحدُ من يقتل من الرجال معي، بعد أن تبلوا بلاءً حسناً، ويقتل ابني عبد الله.
 
فقال: يا عمّ ويصلون إلى النساء حتى يقتل وهو رضيع؟
 
فقال الحسين: أحمله لأدنيه من فمي فيرميه فاسق فينحره.
مواقف بطولية للنساء
ثم قال الحسين: ألا ومن كان في رَحْلهِ امرأة فلينصرف بها إلى بني أسد.
 
فقام حبيب بن مظاهر وقال: لماذا يا سيدي؟
 
فقال: إنّ نسائي تُسبى بعد قتلي، وأخاف على نسائكم من السبي، فمضى  حبيب بن مظاهر إلى خيمته فقامت زوجته واستقبلته وتبسّمت في وجهه، فقال لها: دَعيني والتبسّم فقالت: يابن مظاهر إني سمعتُ غريب فاطمة(الحسين) خطب فيكم خطبة وسمعت في آخرها همهمة ودمدمة فما علمتُ ما يقول؟
 
قال: يا هذه إن الحسين قال لنا: ألا ومن كان في رحله امرأة فليذهب بها إلى بني أسد، لأني غداً اقتل ونسائي تسبى .
 
فقالت: وما أنت صانع؟
 
قال: قومي حتى ألحقك ببني عمّك. فقامت ونطحت رأسها بعمود الخيمة وقالت: والله ما أنصفتني يابن مظاهر أيسرّك أن تسبى بنات رسول الله وأنا آمنة من السبي ؟ أيسرّك أن يبيّض وجهك عند رسول الله ويسوّد وجهي عند فاطمة الزهراء؟ والله أنتم تواسون الرجال ونحن نواسي النساء. فرجع حبيب بن مظاهر إلى الحسين وهو يبكي فقال الحسين: ما يبكيك؟ قال: يا سيدي أبتِ الأسدية إلا مواساتكم، فبكى الحسين وقال: جُزيتم منّا خيراً.
 
  يوم العاشر
 
فلمّا أصبح الصباح من يوم عاشوراء نادى الحسين أصحابه وأمرهم بالصلاة، فتيمّموا بدلاً عن الوضوء وصلّى بأصحابه صلاة الصبح ثم قال:
 (اللهم أنت ثقتي في كلّ كربٍ وأنت رجائي في كل شدّة، وأنت لي في كلّ أمر نزل بي ثقة وعدّة، كم من كربٍ يضعف فيه الفؤاد وتقلّ فيه الحيلة، ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدو، أنزلته بك وشكوته إليك رغبة مني إليك عمّن سواك، ففرّجته عنّي، وكشفته، فأنت وليّ كلّ نعمة؛ وصاحب كل حسنة ومنتهى كل رغبة).
 
ثم نظر إلى أصحابه وقال:
 (إن الله قد أذن في قتلكم وقتلي؛ وكلّكم تقتلون في هذا اليوم إلا ولدي علي بن الحسين (أي زين العابدين) فاتقوا الله واصبروا .
 
مهام قادة جيش يزيد
وأصبح عمر بن سعد في ذلك اليوم وخرج بالناس، وجعل على ميمنة العسكر عمرو بن الحجاج الزبيدي؛ وعلى الميسرة شمر بن ذي الجوشن، وعلى الخيل عروة بن قيس، وعلى الرجّالة شبث بن ربعي، وأعطى الراية دُريداً غلامه.
.
مهام قادة جيش الحسين ع
ودعى الحسين بفرس رسول الله (صلّى الله عليه وآله)المرتجز، وعبّأ أصحابه، وكان معه اثنان وثلاثون فارساً، وأربعون راجلاً، وقيل: أكثر من ذلك، فجعل زهير بن القين في ميمنة أصحابه، وحبيب بن مظاهر في المسيرة، وأعطى رايته أخاه العباس، وجعلوا البيوت والخيام في ظهورهم؛ وأمر بحطب وقصب أن يترك في خندق عملوه في ساعة من الليل، وأشعلوا فيه النار مخافة أن يأتيهم العدو من ورائهم، وجعلوا جبهة القتال جهةً واحدة، فغضب الأعداء بأجمعهم، فنادى شمر بأعلى صوته: يا حسين أتعجّلت النار قبل يوم القيامة؟
فقال الحسين: من هذا، كأنه شمر؟
فقالوا: نعم.
فقال: يابن راعية المعزى أنت أولى بها صليّا. وأراد مسلم بن عوسجة أن يرميه بسهم فمنعه الحسين، وقال:
أكره أن أبدأهم بالقتال
أصحاب الحسين يحاججون جيش يزيد ابن معاوية
ثم تقدّم الحسين نحو القوم في نفر من أصحابه وبين يديه برير بن خضير الهمداني، فقال له الحسين: كلّم القوم. فتقدّم برير وقال: يا قوم اتقوا الله فإن ثِقل محمد (صلّى الله عليه وآله) قد أصبح بين أظهركم، هؤلاء ذريته وعترته وبناته وحرمهن فهاتوا ما عندكم وما الذي تريدون أن تصنعوه؟
 
فقالوا: نريد أن نمكّن منهم الأمير عبيد الله بن زياد فيرى رأيه فيهم.
 
فقال برير: أفلا تقبلون منهم أن يرجعوا إلى المكان الذي جاؤوا منه؟ ويلكم يا أهل الكوفة أنسيتم كتبكم وعهودكم التي أعطيتموها وأشهدتم الله عليها؟! ويلكم أدعوتم أهل بيت نبيّكم وحرمتموهم  عن ماء الفرات؟! بأس ما خلّفتم نبيكم في عترته، مالكم لا سقاكم الله يوم القيامة، فبئس القوم أنتم.
 
فقال نفر منهم: ما ندري ما تقول.
 
فقال برير: الحمد لله الذي زادني فيكم بصيرة، اللهم إني أبرءُ إليك من فعال القوم، اللهم ألق بأسهم بينهم حتى يلقوك وأنت عليهم غضبان.
 
 
  خطاب الحسين عليه السلام في القوم
 
 
فجعل القوم يرمونه بالسهام فرجع برير إلى ورائه، فتقدّم الحسين نحو القوم، ثم نادى بأعلى صوته: يا أهل العراق ـ وكلهم يسمعون ـ فقال: (أيها الناس اسمعوا قولي ولا تعجلوا حتى أعظكم بما يحقّ لكم عليّ، وحتى أعذر إليكم، فإن أعطيتموني النصف كنتم بذلك سعداء وإن لم تعطوني النصف من أنفسكم فأجمعوا رأيكم ثم لا يكن أمركم عليكم غُمّة ثم اقضوا إليّ ولا تنظرون، إنّ وليّي الله الذي نزّل الكتاب وهو يتولّى الصالحين.
 
ثم حمد الله وأثنى عليه وذكره بما هو أهله، وصلى على النبي وآله وعلى الملائكة والأنبياء، فلم يسمع متكلّم قط قبله ولا بعده أبلغ منه في المنطق.
 
ثم قال: أما بعد يا أهل الكوفة فانسبوني فانظروا من أنا، ثم راجعوا أنفسكم فعاتبوها فانظروا هل يصلح لكم قتلي وانتهاك حرمتي؟
 
الستُ ابن بنت نبيّكم وابن وصيّه وابن عمّه وأول مصدّق لرسول الله (صلّى الله عليه وآله) بما جاء به من عند ربّه؟
 
أو ليس حمزة سيد الشهداء عمّ أبي؟
 
أو ليس جعفر الطيّار في الجنة بجناحين عمّي؟
 
أو لم يبلغكم ما قال رسول الله لي ولأخي: (هذان سيدا شباب أهل الجنة)
 
فإن صدّقتموني بما أقول وهو الحق، والله ما تعمّدتُ كذبً منذ علمتُ أن الله يمقت عليه أهله، وإن كذّبتموني فإن فيكم من إن سألتموه عن ذلك أخبركم، سلوا جابر بن عبد الله الأنصاري، وأبا سعيد الخدري، وسهل بن سعد الساعدي؛ وزيد بن أرقم؛ وأنس بن مالك يخبروكم أنهم سمعوا هذه المقالة من رسول الله لي ولأخي... أما في هذا حاجز لكم عن سفك دمي؟ يا قوم فإن كنتم في شكٍ من ذلك، أفتشكّون أني ابن بنت نبيّكم فوالله ما بين المشرق والمغرب ابن بنت نبي غيري فيكم ولا في غيركم، ويحكم! أتطالبوني بقتيل منكم قتله أو مالٍ استملكته، أو بقصاص من جراح؟
 
فأخذوا لا يكلّمونه، ونادى بأعلى صوته فقال: أنشدكم الله هل تعرفونني؟
 
قالوا: نعم أنت ابن رسول الله وسبطه.
 
فقال: أنشدكم الله هل تعلمون أن جدي رسول الله؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن أبي علي بن أبي طالب؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن أمي فاطمة بنت رسول الله؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم هل تعلمون أن جدّتي خديجة بنت خويلد أول نساء هذه الأمة إسلاماً؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن حمزة سيد الشهداء عمّ أبي؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن جعفر الطيّار في الجنّة عمّي؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن هذا سيف رسول الله أنا متقلّده؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن هذه عمامة رسول الله أنا لابسها؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: أنشدكم الله هل تعلمون أن علياً كان أول القوم إسلاماً وأعلمهم عِلماً وأعظمهم حلما، وانه ولي كل مؤمن ومؤمنة؟
 
قالوا: اللهم نعم.
 
قال: فبم تستحلّون دمي وأبي الذائدُ عن الحوض يذود عنه رجالاً كما يذاد البعير الصادر عن الماء، ولواءُ الحمد في يد أبي يوم القيامة؟!
 
قالوا: قد علمنا ذلك كلّه ونحن غير تاركيك حتى تذوق الموت عطشانا).
 
فلما خطب بهذه الخطبة وسمعت بناته وأخته زينب كلامه بكين وندبن ، وارتفعت أصواتهن، فوجّه إليهن أخاه العباس وابنه عليّاً، وقال لهما: أسكتاهنّ فلعمري ليكثرن بكاؤهن.
استشهاد الأصحاب
 
 
وخطب فيهم خطبة أخرى، وأتمّ عليهم الحجّة فما أفاد فيهم الكلام ثم أناخ راحلته، ودعى بفرس رسول الله (صلّى الله عليه وآله) المرتجز فركبه، فعند ذلك تقدّم عمر بن سعد وقال: يا دريد أدن رايتك ثم أخذ سهماً ووضعه في كبد القوس وقال:
اشهدوا لي عند الأمير فأنا أول من رمى الحسين،
 فأقبلت السهام من القوم كأنها شآبيب المطر، فقال الحسين لأصحابه:
 
قوموا رحمكم الله فإن هذه السهام رسل القوم إليكم.
 
فاقتتلوا ساعة من النهار حملةً وحملةً، فلما انجلت الغبرة وإذا بخمسين من أصحاب الحسين صرعى، فعند ذلك ضرب الحسين بيده على لحيته الكريمة وقال:
 
 (اشتدّ غضبُ الله على اليهود إذ جعلوا له ولدا، واشتدّ غضبه على النصارى إذ جعلوه ثالث ثلاثة، واشتدّ غضبه على المجوس إذ عبدوا الشمس والقمر، واشتدّ غضبه على قوم اتّفقت كلمتهم على قتل ابن بنت نبيهم، أما والله لا أجيبهم إلى شيء ممّا يريدون حتى ألقى الله وأن مخضّب بدمي
 
ثم جعل أصحاب الحسين يبرزون واحداً بعد واحد، وكل من أراد منهم الخروج ودّع الحسين وقال السلام عليك يا أبا عبد الله. فيجيبه الحسين: وعليك السلام ونحن خلفك، ثم يتلو:
(فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)
 
شهادة الأعداء في صلابة جيش الحسين ع
 
ولا يبرز منهم رجلٌ حتى يقتل خلقاً كثيراً من أهل الكوفة، فضيّقوا المجال على الأعداء حتى قال رجل من أهل الكوفة يصفهم:
 
ثارت علينا عصابةُ أيديها على مقابض سيوفها، كالأسود الضارية تحطّم الفرسان يميناً وشمالاً، وتلقي أنفسها على الموت، لا تقبل الأمان، ولا ترغب في المال، ولا يحول حائل بينها بين الورود على حياض المنية، والاستيلاء على الملك، فلو كففنا عنها رويداً لأتت على نفوس العسكر بحذافيرها).
 
ونعم ما قيل في حقّهم:
 
قـــــــومٌ إذا نـــــودوا لــــدفع ملمّةٍ         والخـــــيل بـــين مدَعّسٍ ومكردس
 
لبسوا القـلوب على الدروع وأقبلوا         يـــــتهافتون عـــلى ذهاب الأنفس
 
توبة الحر وانتقاله إلى معسكر الحسين ع
 
وأقبل الحرّ بن يزيد الرياحي إلى عمر بن سعد وقال: يا عمر أمقاتل أنت هذا الرجل؟
 
قال: إي والله قتالاً أيسرهُ أن تطير الرؤوس وتطيح الأيدي.
 
فقال الحر: أفمالكم فيما عرضه عليكم رضى؟
 
قال عمر: أما لو كان الأمر لي لفعلت، ولكن أميرك أبى.
 
فاقبل الحرّ حتى وقف موقفاً من الناس، فأخذ يدنو من الحسين قليلاً قليلاً، فقال له المهاجر بن أوس: ما تريد أن تصنع؟ أتريد أن تحمل عليه؟
 
فلم يجيبه الحر، وأخذه مثل الإفكل وهي الرعدة، فقال له المهاجر: إن أمرك لمريب، والله ما رأيت منك في موقف قطّ مثل هذا، ولو قيل لي من أشجع أهل الكوفة ما عدوتك، فما هذا الذي أراه منك؟!
 
فقال الحر: إني والله أخيّر نفسي بين الجنّة والنار؛ فوالله لا أختار على الجنة شيئاً ولو قُطّعتُ وحُرّقت.
 
ثم ضرب فرسه قاصداً نحو الحسين ويده على رأسه وهو يقول: اللهم إليك أنبتُ فتُبْ عليّ، فقد أرعبتُ قلوب أوليائك وأولاد بنت نبيّك، فلما دنى من الحسين قال له: من أنت؟ قال:
 جعلني الله فداك أنا صاحبك الذي حبستك عن الرجوع وسايرتك في الطريق وجعجعتُ بك في هذا المكان، وما ظننت أن القوم يردون عليك ما عرضته عليهم ولا يبلغون بك هذه المنزلة، وأنا تائبٌ إلى الله ممّا صنعتُ، فترى لي من ذلك توبة؟ قال: نعم يتوب الله عليك فانزل.
 
قال: أنا لك فارساً خير مني لك راجلاً أقاتلهم على فرسي ساعة وإلى النزول يصير آخر أمري، فقال له الحسين: فاصنع رحمك الله ما بدا لك.
 
فاستقدم الحر أمام الحسين فقال:
 (يا أهل الكوفة لأّمكم الهُبل والعبر أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا أتاكم أسلمتموه، وزعمتم أنكم قاتلوا أنفسكم دونه عدوتم عليه لتقتلوه، أمسكتم بنفسه، وأخذتم بكظمه وأحطتم به من كل جانب لتمنعوه التوجّه إلى بلاد الله العريضة، فصار كالأسير المرتهن لا يملك لنفسه نفعاً ولا يدفع عنها ضراً، وحلأتموه ونساءه وصبيته عن ماء الفرات الجاري الذي تشربه اليهود والنصارى والمجوس، وتمرغ به خنازير السواد وكلابه، وها هم قد صرعهم العطش، بئسما خلّفتم محمداً في ذريّته، لا سقاكم الله يوم الظمأ الأكبر).
 
فحمل عليه رجال يرمونه بالنبل، فأقبل حتى وقف أمام الحسين واستأذن قائلاً: يابن رسول الله كنت أول خارجٍ عليك، فأذن لي لأكون أول قتيلٍ بين يديك، وأول من يصافح جدّك غداً، فأذن له الحسين فبرز مرتجزاً:
 
إنــــيّ أنا الحرّ ومأوى الضيف         أضـــرب فــي أعناقكم بالسيف
 
عن خير من حلّ بأرض الخيف         أضــــربكم ولا أرى مــن حيف
 
وحمل عليهم وقتل منهم نيفاً وأربعين رجلاً، فعقروا فرسه فجعل يقاتلهم راجلاً، ثم شدّت عليه عصابة فقتلوه، فلما صرع وقف عليه الحسين ودمه يشخب، فجعل الحسين يمسح الدم والتراب عن وجهه وهو يقول:
 بخٍ بخٍ يا حر، أنت الحر كما سمّتك أمك، وقضى نحبه وحملته عشيرته ودفنته.
 
وبرز برير بن خضير الهمداني بعد الحر، وكان من عباد الله الصالحين فجعل يحمل عليهم ويقولك (اقتربوا مني يا قتلة أولاد رسول الله وذريته الباقين)، حتى قتل منهم ثلاثين رجلاً فخرج إليه يزيد بن المغفّل أو معقل، وقرّرا المباهلة إلى الله في أن يقتل المحقّ منهما المبطل، فقتله برير، ثم حمل عليه القوم وقتلوه رحمه الله.
 
ثم برز مسلم بن عوسجة وجعل يقاتلهم قتالاً شديداً، وبالغ في قتال الأعداء وصبر على أهوال البلاء، حتى سقط صريعاً فمشى إليه الحسين ومعه حبيب بن مظاهر وبه رمق من الحياة، فقال له الحسين: رحمك الله يا مسلم، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلاً، ثم دن منه حبيب ابن مظاهر وقال: يعزّ والله عليّ مصرعك يا مسلم أبشر بالجنة، فقال مسلم ـ بصوت ضعيف ـ: بشّرك الله بالخير، فقال حبيب: لو لا أعلم أني في الأثر لأحببت أن توصي إليّ بكل ما أهمّك، فقال مسلم: أوصيك بهذا (وأشار إلى الحسين) قاتل دونه حتى تموت. فقال حبيب لأنعمنّك عينا.
 
نصــــروك أحياءً وعند مماتهم         يوصي بنصرتك الشفيق شفيقا
 
أوصــى ابن عوسجةٍ حبيباً قال         قـــاتل دونه حتى الحِمام تذوقا
 
ونادى أصحاب عمر بن سعد ـ مستبشرين ـ: قد قتلنا مسلم بن عوسجة، فصاحت جارية له وا سيّداه، يابن عوسجتاه.
 
فلما سمع ابنه ذلك دخل عند إمّه وهو يبكي فقالت: ما يبكيك؟ قال: أريد الجهاد، فقامت أمّه وشدّت سيفاً في وسطه وقالت: أبرز يا بني فإنك تجد رمحاً مطروحاً بين أطناب المخيّم. فخرج وأراد حمل الرمح فلم يتمكّن، وجعل يسحبه على الأرض سحباً، فبصر به الحسين فقال: إن هذا الشاب قد قتل أبوه في المعركة وأخاف أمّه تكره برازه فقال الغلام: يا سيدي إنّ أمي ألبستني لامة حربي فبرزَ مرتجزاً:
 
أميــــري حســــين ونعم الأمير         ســـــرور فـــؤاد البشير النذير
 
عــــــليّ وفــــــاطمـــــة والداه         فهــــــل تــــعلمون له من نظير
 
لـــه طـلعة مثل شمس الضحى         لـــــه غـــــرّةٌ مـــــثل بدرٍ منير
 
فقاتل حتى قتل فاحتزوا رأسه، ورموا بالرأس نحو معسكر الحسين، فأخذت ا مه رأسه وقالت:
 أحسنت يا بني يا سرور قلبي يا قرّة عيني، ثم رمت براس ولدها وأخذت عمود الخيمة وحملت عليهم وهي تقول:
 
أنـــــا عـــــجوز سيدي ضعيفة         خــــــاوية بــــــالية نحـــــــيفة
 
أضـــــربكم بضــــــربةٍ عنــيفة         دون بــــــني فـــاطمة الشريفة
 
فأمر الحسين بصرفها ودعا لها.
 
ثم برز وهب بن عبد الله الكلبي، وكان نصرانياً ومعه أمه وزوجته فأسلموا على يد الحسين في أثناء الطريق ورافقوه إلى كربلاء، فأقبلت أمه وقالت: يا بني قٌم وانصُر ابن بنت رسول الله.
 
فقال: أفعل يا أماه ولا أقصّر، فبرز وهو يقول:
 
إن تنـــــكروني فأنا ابن الكلبي         ســـوف تروني وترون ضربي
 
وسطوتي وجولتي في الحرب
 
فقتل جماعة منهم، ثمّ رجع إلى أمّه وقال: يا أماه ارضيتيِ عنّي؟
 
فقالت: ما رضيتُ حتى تقتل بين يدي الحسين، فقالت امرأته: بالله عليك لا تفجعني في نفسك، فقالت أمه: أعزب عنها ولا تقبل قولها، وارجع وقاتل بين يدي ابن بنت رسول الله تنل شفاعة جدّه يوم القيامة.
 
فرجع فلم يزل يقاتل حتى قتل تسعة عشر فارساً وعشرين راجلاً، ثم قطعت أصابع يده،
 وأخذت امرأته عموداً وأقبلت نحوه وهي تقول:
 فداك أبي وأمي! قاتل دون الطيّبين حرم رسول الله، فاقبل كي يردّها إلى النساء فأخذت بجانب ثوبه وقالت: لن أعود أو أموت معك، فقال لها: كنت تنهينني عن القتال والآن تحرّضينني؟ قالت: يا وهب لاتلمني, لقد عفتُ الحياة منذ سمعت نداء الحسين ينادي وا غربتاه وا قلّة ناصراه، أما من ذابّ يذبّ عنّا؟ أما من مجير يجيرنا؟
 
ثم استعان وهب بالحسين وقال سيدي ردّها، فقال الحسين: جزيتم من أهل بيت خيراً، إرجعي إلى النساء يرحمك الله، فانصرفت، وقتل وهب ورموا برأسه إلى معسكر الحسين، فأخذت أمّه الرأس فقبّلته وجعلت تمسح الدم من وجهه وهي تقول:
 الحمد لله الذي بيّض وجهي بشهادتك ـ يا ولدي ـ بين يدي أبي عبد الله الحسين. ثم رمت بالرأس وأخذت عمود الخيمة فقال لها الحسين: ارجعي يا أم وهب أنت وابنك مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله).).
 
فذهبت امرأته تمسح الدم والتراب عن وجهه وهي تقول: هنيئاً لك الجنّة. فبصر بها شمرٌ فأمر غلامه فضربها بعمود فقتلها، هي أول امرأة قتلت في عسكر الحسين.
الصلاة في وسط المعركة
ولم يزالوا كذلك حتى دخل وقت الظهر، فجاء أبو تمامة الصيداوي وقال: يا أبا عبد الله أنفسنا لنفسك الفداء، هؤلاء اقتربوا منك، لا والله لا تقتل حتى أقتل دونك... وأحبّ أن ألقى الله عزّ وجلّ وقد صلّيت هذه الصلاة معك.
 
فرفع الحسين رأسه إلى السماء وقال: ذكرت الصلاة جعلك الله من المصلين الذاكرين، نعم هذا أول وقتها، ثم قال (عليه السلام):
 
سلوا هؤلاء القوم أن يكفّوا عنّا حتى نصلّي، فأذّن الحسين بنفسه، وقيل: أمر مؤذّنه ليؤذّن، ثم قال الحسين: ويلك يابن سعد أنسيت شرائع الإسلام؟ اقصر عن الحرب حتى نصلّي وتصلّي بأصحابك ونعود إلى ما نحن عليه من الحرب، فاستحى ابن سعد أن يجيبه، فناداه الحصين ابن نمير ـ عليه اللعنة ـ قائلاً: صلّ يا حسين ما بدا لك فإن الله لا يقبل صلاتك.
 
فأجابه حبيب بن مظاهر: ثكلتك أمك، ابن رسول الله صلاته لا تقبل وصلاتك تقبل يا خمّار؟!
 
فقال الحسين لزهير بن القين وسعيد بن عبد الله: تقدّما أمامي حتى أصلّي الظهر. فتقدّما أمامه في نحو نصفٍ من أصحابه حتى صلّى بهم صلاة الخوف، وسعيد تقدّم أمام الحسين فاستهدف لهم فجعلوا يرمونه بالنبال كلّما أخذ الحسين يميناً وشمالاً قام بين يديه فما زال يرمى إليه حتى سقط على الأرض وهو يقول: اللهم العنهم لعن عادٍ وثمود، اللهم أبلغ نبيّك عني السلام. وأبلغه ما لقيت من ألم الجراح فإنني أردت بذلك نصرة ذرّية نبيّك ثم مات رحمه الله.
 
وخرج حبيب بن مظاهر وودع الحسين وجعل يقاتل وهو يقول:
 
أنا حبيـــــــب وأبـــــي مــظاهر         فـــــارس هيجاء وحرب تسعر
 
أنــــــتم عـــــدّ عــــــــدّة وأكثر         ونحـــــــن أوفــى منكم وأصبر
 
وأنـــــــتم عــــــند الوفاء أغدر         ونحــــــن أعـــلى حجّة وأظهر
 
فقتل اثنين وستين فارساً ثم قتل, فبان الانكسار في وجه الحسين، فقال الحسين: لله درّك يا حبيب لقد كنت فاضلً تختم القرآن في ليلة واحدة.
 
وتقدّم زهير بن القين وقاتل قتالاً لم ير مثله، ثم رجع ووقف أمام الحسين وجعل يضرب على منكب الحسين ويقول:
 
فدتــــــك نـــــفسي هادياً مهديّاً         اليــــــوم ألقـــــى جــــدّك النبيّا
 
وحسنا والمرتضى عليّا
 
إلى آخر أبياته، فكأنّه ودّع الحسين وعاد يقاتل حتى قتل مائة وعشرين رجلاً، ثم قتل رحمه الله، ووقف عليه الحسين وقال:
 لا يبعدك الله يا زهير، ولعن قاتلك لعن الذين مسخوا قردة وخنازير.
 
وجاء عابس بن شبيب الشاكري ومعه شوذب مولى آل شاكر، فقال عابس: يا شوذب ما في نفسك أن تصنع اليوم؟
 
فقال: ما اصنع! أقاتل معك دون ابن بنت رسول الله حتى اقتل، فقال له عابس: ذلك الظنّ بك، أما الآن فتقدّم بين يدي أبي عبد الله حتى يحتسبك كما احتسب غيرك من أصحابه وحتى أحتسبك أنا، فإنه لا عمل بعد اليوم وإنما هو الحساب.
 
فتقدم شوذب واستأذن وقاتل وقتل.
 
وتقدّم عابس إلى الحسين سلّم عليه وقال: يا أبا عبد لله، والله ما أمسى على وجه الأرض قريب أو بعيد أعز عليّ ولا أحبّ إليّ منك ولو قدرت أن أدفع عنك الضيق أو القتل بشيء أعزّ على من نفسي ودمي لفعلته، السلام عليك يا أبا عبد الله، إشهد أني على هداك وهدى أبيك، ثم مشى بالسيف مصلتاً نحو القوم.
 
فصاح رجل من أهل الكوفة: هذا أسد الأسود هذا ابن شبيب. فأخذ عابس ينادي: إلا رجل ألا رجل؟ فلم يتقدّم إليه أحد،
 فنادى عمر بن سعد:
 
إرضخوه بالحجارة، فرمي بالحجارة من كلّ جانب، فلما رأى ذلك ألقى درعه ومغفره خلفه، ثم شدّ على الناس.
 
قال الراوي: فوالله لقد رأيته يطرد أكثر من مائتين من الناس، حتى اثخنه بالجرح ضرباً وطعناً ورمياً وقتلوه رضوان الله عليه.
 
وأقبل جون مولى أبي ذر الغفاري يستأذن في القتال، فقل الحسين:
 يا جون أنت في إذن مني فإنما تبعتنا طلباً للعافية، فلا تبتل بطريقنا، فقال جون: يابن رسول الله أنا في الرخاء الحسُ قِصاعَكم وفي الشدّة أخذلكم؟! والله إنّ ريحي لنتن، وإن حسبي للئيم، وإن لوني لأسود، فتنفّس عليّ بالجنة فتطيب ريحي ويشرف حسبي ويبيّض وجهي، لا والله لا أفارقكم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دماءكم.
 
فأذن له الحسين فبرز يرتجز ويقول:
 
كيــــــف يرى الكفّار ضرب الأسود         بالمـــــشرفيّ والقــــــنا المـــــسدّد
 
يذبّ عـــــــن آل النــــــبي أحـــــمد         يــــــذبّ عنــــــهم بـــاللسان واليد
 
فقتل خمساً وعشرين رجلاً ثم قتل، فوقف عليه الحسين وقال:
 اللهم بّيض وجهه وطيّب ريحه، واحشره مع الأبرار، وعرّف بينه وبين محمد وآل محمد.
 
وخرج غلام تركي وهو يقول:
 
البــحر من طعني وضربي يصطلي         والجوّ مـــــن نبلي وسهمي يمتلي
 
إذا حســــــامي فــــي يميني ينجلي         ينــــــشقّ قــــلب الحاســـد المبخل
 
فقتل جماعة ثم سقط فجاءه الحسين وبه رمق يومي إلى الحسين، فبكى الحسين وبه رمق يومي إلى الحسين، فبكى الحسين واعتنقه ووضع خدّه على خدّه، ففتح الغلام عينيه وتبسّم وفاضت نفسه.
 
ثم برز عمرو بن خالد الصيداوي وقال للحسين: يا أبا عبد الله جعلتُ فداك هممت أن الحق بأصحابك وكرهت أتخلّف فأراك وحيداً من أهلك قتيلاً، فقال له الحسين: تقدّم فإنا لاحقون بك عن ساعة، فقاتل حتى قتل، وبرز ابنه خالد مرتجزاً فقاتل حتى قتل.
 
ثم جاء حنظلة بن اسعد الشبامي فوقف بين يدي الحسين يقيه السهام والرماح بوجهه ونحره.
 
فقال له الحسين: يابن أسعد إنهم استوجبوا العذاب حين ردوا عليك ما دعوتهم إليه من الحق. فقال: صدقت جعلت فداك أفلا نروح إلى الآخرة ونلتحق بإخواننا؟
 
فقال له الحسين: بلى، رح إلى ما هو خير لك من الدنيا وما فيها وإلى ملك لا يبلى، فقال: السلام عليك يا أبا عبد الله، صلى الله عليك وعلى أهل بيتك، عرّف الله بيننا وبينك في الجنّة، فقال الحسين: آمين آمين.
 
فاستقدم وقاتل قتال الأبطال وصبر على احتمال الأهوال حتى قتل.
 
فبرز سعد بن حنظلة التميمي، وقاتل قتال الأسد الباسل، وبالغ في الصبر على الخطب النازل، حتى سقط صريعاً بين القتلى وقد اثخن بالجراح، فلم يزل كذلك وليس به حراك حتى سمعهم يقولون: قتل الحسين فتحامل، وأخرج سكّيناً من خُفّه وجعل يقاتلهم بها حتى قتل.
 
وخرج عمرو بن قرظة الأنصاري فاستأذن الحسين فأذن له، فقاتل قتال الأسد الباسل، وكان لايأتي إلى الحسين سهم إلا اتقّاه بيده، ولا سيف إلا تلقّاه بمهجته، فلم يكن يصل إلى الحسين سوء حتى اثخن بالجراح. فالتفت إلى الحسين وقال: يابن رسول الله أوفيت؟ فقال الحسين: نعم، أنت أمامي في الجنة، فاقرأ رسول الله عني السلام وأعلمه أني في الأثر.
 
وبرز جابر بن عروة الغفاري، وكان شيخاً كبيراً قد شهد مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله) بدراً وحنيناً، فجعل يشدّ وسطه بعمامة، ثم شدّ جبينه بعصابة ثم رفعهما عن عينيه والحسين ينظر إليه ويقولك شكر الله سعيك يا شيخ، فبرز وقاتل حتى قتل ثمانين رجلاً، ثم قتل.
 
وبرز عبد الله وعبد الرحمن الغفاريان فقالا: السلام عليك يا أبا عبد الله أحببنا أن نقتل بين يديك فقال (عليه السلام): مرحباً بكما أدنوا مني؛ فدنوا منه وهما يبكيان فقال: يا بني أخي ما يبكيكما؟ فوالله أني ارجوا أن تكونا بعد ساعة قريري العين؟
 
فقالا: جعلنا الله فداك والله ما على أنفسنا نبكي ولكن نبكي عليك، نراك قد أحيط بك ولا نقدر أن ننفعك، فقال الحسين: جزاكما الله يا بني أخي بوجدكما ومواساتكما إيّاي بأنفسكما أفضل جزاء المتقين، ثم استقدما وقالا: السلام عليك يابن رسول الله، فقال: وعليكما السلام ورحمة الله وبركاته، وقاتلا حتى قتلا.
 
 
استشهاد بني هاشم
(من أهل بيت الحسين ع) 
 
وبعد ما قتل أصحاب الحسين رضوان الله عليهم فعند ذلك وصلت النوبة إلى بني هاشم، وأول من قتل منهم ولده علي بن الحسين الأكبر، وأمه ليلى، وفيه يقول الشاعر
 
لــــــم تــــــر عـــــــين نظرت مثله         من محـــــتف يــــمشي ومن ناعل
 
أعــــني ابن ليلى ذا السدى والندى         أعني ابن بنت الشـــــرف الفاضل
 
لا يــــــــؤثر الــــدنـــــيا عــن دينه         ولا يبـــــيع الحـــــــق بـــــــالباطل
 
وكان من أصبح الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً وخُلقاً، فاستأذن أباه في القتال فنظر إليه الحسين نظر آيس منه، وأرخى عينيه وبكى، ورفع سبابتيه أو شيبته الشريفة نحو السماء وقال:
 
(اللهم اشهد على هؤلاء القوم فقد برز إليهم غلام أشبه الناس خلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولك، وكنّا إذا اشتقنا إلى نبيك نظرنا إلى وجه هذا الغلام، اللهم امنعهم بركات الأرض وفرّقهم تفريقاً ومزّقهم تمزيقاً، واجعلهم طرائق قدداً ولا تغفر لهم أبداً، ولا ترضي الولاة عنهم أحداً، فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا يقاتلوننا).
 
ثم صاح: يابن سعد ما لك؟ قطع الله رحمك ولا بارك الله في أمرك، وسلّط عليك من يذبحك بعدي على فراشك، كما قطعت رحمي ولم تحفظ قرابتي من رسول الله، ثم رفع صوته وتلا:
(إِنَّ اللهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ).
 
فحمل علي الأكبر على القوم وهو يقول:
 
أنـــــا عــــلي بن الحسين بـن علي         نحــــــن وبيـــــت الله أولى بالنبي
 
أطعنـــكـــــم بــــالرمح حـــتى يثني         أضربــــكم بالسيف أحمي عن أبي
 
ضـــــرب غـــــلام هـــاشمي علويّ         والله لا يحــــــكم فــينا ابن الدعي
 
فشدّ على الناس وقتل منهم خلقاً كثيراً حتى ضجّ الناس من كثرة من قتل، فروي أنه قتل مائة وعشرين رجلاً، فرجع إلى أبيه وقد أصابته جراحات كثيرة وهو يقول: يا أبة العطش قد قتلني وثقل الحديد قد أجهدني، فهل إلى شربة من الماء سبيل أتقوّى بها على الأعداء.
 
يشكــــو لخير أبٍ ظماه وما اشتكى         ظمأ الحشا إلا إلى الظامي الصدي
 
كلٌ حشـــــاشته كصـــــــالية الغضا         ولســـــــانه ظـــــمأ كــــشقة مبرد
 
فبكى الحسين وقال:
 وا غوثاه يا بني، يعزّ على محمد المصطفى وعلى علي المرتضى وعليّ أن تدعوهم فلا يجيبوك وتستغيث بهم فلا يغيثوك، يا بني قاتل قليلاً، فما أسرع أن تلقى جدك محمداً (صلّى الله عليه وآله) فيسقيك بكاسه الأوفى شربةً لا تضمأ بعدها أبداً،  وأعطاه خاتمه وقال: أمسكه في فمك وارجع إلى عدوّك، فإني أرجو أن لا تمسي حتى يسقيك جدّك، ولدي عد بارك الله فيك.
 
فرجع مرتجزاً
 
الحـــــــرب قد بانت لها حقائق         وظهــــرت مع بعضها مصادق
 
والله رب الـعرش لا نـــــــفارق         جموعـــــكــم أو تغمد البوارق
 
ولم يزل يقاتل حتى قتل الكثير، فضربه مرّة بن منقذ العبدي ضربةً صرعته، وضربه الناس بأسيافهم فاعتنق فرسه فاحتمله الفرس إلى معسكر الأعداء فقطّعوه بسيوفهم إرباً إرباً، فلما بلغت روحه التراقي نادى رافعاً صوته:
 أبه هذا جدّي رسول الله قد سقاني بكأسه الأوفى شربةً لا أظمأ بعدها أبداً، وهو يقول: العجل العجل فإن لك كأساً مذخورة تشربها الساعة.
 
فجاءه الحسين ورفع صوته بالبكاء ولم يسمع أحد إلى ذلك الزمان صوت الحسين بالبكاء، فقال:
 
 قتل الله قوماً قتلوك، ما أجراهم على الرحمان وعلى انتهاك حرمة الرسول، أما أنت يا بني فقد استرحت من هم الدنيا وغمومها، وسرت إلى روح وريحان وجنّة ورضوان وبقي أبوك لهمّها وغمّها، فما أسرع لحوقه بك، ولدي علي ّعلى الدنيا بعدك العفا.
 
يا كوكبا مــــا كان أقصر عمره         وكـــذاك تكون كواكب الأسحار
 
فعند ذلك خرجت زينب الكبرى من الخيام مسرعة وهي تنادي:
 وا ولداه؛ وا مهجة قلباه؛ فجاءت وانكبّت عليه، فجاء الحسين واخذ بيدها وردّها إلى الفسطاط، ثم نادى: يا فتيان بني هاشم هلمّوا واحملوا أخاكم إلى الفسطاط.
 
فجاء القاسم بن الحسن وهو غلام لم يبلغ الحلم فقال:
 يا عم الإجازة لأمضي إلى هؤلاء الكفرة؟ فقل له الحسين: يابن أخي أنت من أخي علامة وأريد أن تبقى لي لأتسلّى بك، فلم يزل القاسم يقبّل يديه ورجليه حتى أذن له، فقال له الحسين: يا بني أتمشي برجلك إلى الموت؟ فقال: يا عمّ وكيف لا؟ وأنت بين الأعداء بقيت وحيداً فريداً لم تجد محامياً.
 
فأركبه الحسين على فرسه فخرج القاسم ودموعه تسيل على خديه وهو يقول:
 
إن تنـــكروني فأنا نجل الحسن         سبـط النبي المصطفى المؤتمن
 
هذا حــــسين كالأسير المرتهن         بين أناس لاسقوا صوب المزن
 
وكان وجهه كفلقة قمر، فقاتل قتالاً شديداً حتى قتل على صغر سنه خمساً وثلاثين رجلاً، وقيل أكثر، فانقطع شسع نعله، فانحنى ليصلح شسع نعله، فضربه عمرو بن سعد الأزدي على رأسه فوقع الغلام لوجهه ونادى:
 يا عمّاه أدركني، فجاءه الحسين كالصقر المنقضّ فتخلّل الصفوف، وشدّ شدة الليث المغضب فضرب الحسين عمرواً قاتل القاسم بالسيف فاتقاه بيده فأطنّها من لدن المرفق، فصاح اللعين صيحة سمعها أهل العسكر ثم تنحّى عنه الحسين فحملت خيل أهل الكوفة ليستنقذوا عمرواً من الحسين، فاستقبلته الخيل بصدورها وشرعته بحوافرها، ووطأته حتى مات إلى جهنم.
 
فلما انجلت الغبرة وإذا بالحسين قائم على رأس الغلام وهو يفحص برجليه فقال الحسين: يعز والله على عمّك أن تدعوه فلا يجيبك أو يجيبك فلا يعينك أو يعينك فلا يغني عنك، بعداً لقومٍ قتلوك ومن خصمهم يوم القيامة جدّك وأبوك، هذا يوم والله كثر واتره وقلّ ناصره.
 
ثم احتمله على صدره ورجلاه تخطّان في الأرض خطّاً حتى ألقاه بين القتلى من أهل بيته.
 
ثم برز من بعده أخوه أحمد بن الحسن، وله من العمر ستة عشر سنة فقاتل وقتل الكثير من الرجال، فرجع إلى الحسين وقد غارت عيناه من العطش فنادى: يا عمّاه هل من شربة ماء أبرّد بها كبدي؟
 
فقال له الحسين: يابن أخي اصبر قليلاً حتى تلقى جدّك رسول الله فيسقيك شربة من الماء لا تظمأ بعدها أبداً .
 
فرجع إلى القوم وحمل عليهم وقتل الكثير حتى قتل. وبرز أخوه أبو بكر بن الحسن وهو يقول:
 
إن تــــــنكروني فــــــأنا ابن حيدرة         ضرغـــــــام آجــــامٍ وليث قسورة
 
عــــلى الأعادي مثل ريح صرصرة         أكيلكم بالسيـــــف كـــــيل السندرة
 
فقاتل حتى قتل.
 
فعند ذلك خرج أولاد أمير المؤمنين (عليه السلام)  أخوة الحسين .
 
وبرز عون بن أمير المؤمنين فقال له الحسين:
 كيف تقاتل هذا الجمع الكثير والجمّ الغفير؟ فقال:
 من كان باذلاً فيك مهجته لم يبال بالكثرة والقلّة، ثم حمل فقتل مقتلة عظيمة، فاحتوشه ألفان، ففرّقهم يميناً وشمالاً، وتخلّل الصفوف ثم رجع إلى الحسين فقبّله الحسين وقال له: أحسنت لقد أصبت بجراحات كثيرة فاصبر هنيئة.
 
فقال عون: سيدي أردت أن أحظى منك وأتزوّد من رؤيتك مرة أخرى، فرجع وقاتل ورُمي بسهم وقضى نحبه.
 
فعند ذلك وصلت النوبة إلى أولاد أم البنين، فقال لهم العباس بن أمير المؤمنين: يا بني أمي تقدّموا حتى أراكم قد نصحتم لله ولرسوله فإنه لا ولد لكم تقدّموا ـ بنفسي أنتم ـ فحاموا عن سيدكم حتى تموتوا دونه.
 
فبرز عبد الله بن أمير المؤمنين وعمره خمس وعشرون سنة، فقتل أبطالاً ونكّس فرساناً، فقتله هاني بن ثبيت الحضرمي عليه اللعنة.
 
ثم برز جعفر بن أمير المؤمنين فقاتل وقتل جمعاً كثيراً، فقتله هاني بن ثبيت الحضرمي.
 
فبرز عثمان بن أمير المؤمنين، وعمره إحدى وعشرون سنة فقاتل حتى قتل
 
مصرع العباس ع
 
فبقي العباس بن علي قائماً أمام الحسين يقاتل دونه، وكان العباس بطلاً جسيماً وسيماً، يركب الفرس المطهّم ورجلاه تخطّان على الأرض خطا، ويلقّب بالسقّاء وقمر بني هاشم.
 
فجاء نحو أخيه الحسين فقال: يا أخاه هل من رخصة؟ فبكى الحسين حتى ابتلّت لحيته بدموعه فقال: أخي أنت العلامة من عسكري فإذا غدوت يؤول جمعنا إلى الشتات وتنبعث عمارتنا إلى الخراب، فقال العباس: فداك روح أخيك لقد ضاق صدري من الحياة الدنيا وأريد أخذ الثأر من هؤلاء المنافقين.
 
فقال له الحسين: فاطلب لهؤلاء الأطفال قليلاً من الماء، فبرز العباس فلمّا توسّط الميدان وقف ونادى:
 يا عمر بن سعد هذا الحسين ابن بنت رسول الله يقول لكم: إنكم قتلتم أصحابه وأخوته وبني عمّه وبقي فريداً مع أولاده وعياله وهم عطاشى، قد أحرق الظمأ قلوبهم فاسقوهم شربة من الماء لأن أولاده وأطفاله قد وصلوا إلى الهلاك... إلى آخر كلامه.
 
فلما سمع أهل الكوفة كلام أبي الفضل فمنهم من سكت ومنهم من جلس يبكي، وخرج شمر وشبث بن ربعي (عليهما اللعنة) وقالا: يابن أبي تراب قل لأخيك: لو كان كلّ وجه الأرض ماءاً وهو تحت أيدينا ما سقيناكم منه قطرة حتى تدخلوا في بيعة يزيد.
 
فتبسّم العباس فرجع إلى الحسين وأخبره بمقال القوم، فبكى الحسين حتى بلّ أزياقه من الدموع، فسمع العباس الأطفال وهم ينادون:
 العطش العطش فركب فرسه وأخذ رمحه والقِربة، وكان عمر بن سعد قد وكّل أربعة آلاف رجلاً على الماء لا يدعون أحداً من أصحاب الحسين يشرب منه.
 
فحمل عليهم العباس ففرّقهم وكشفهم وقتل منهم ثمانين رجلاً وهو يقول:
 
لا أرهـب الموت إذا الموت رقا         حتى أوارى في المصاليت لقى
 
إني أنـــــا العباس أغدو بالسقا         ولا أخــــاف الشر يوم الملتقى
 
حتى دخل الماء فلما أراد أن يشرب غُرفة من الماء ذكر عطش الحسين وال بيته فرمى الماء وهو يقول:
 
يا نفس من بعد الحسين هوني         وبعــــــــده لا كـــنت أن تكوني
 
هــــــذا الحسين شارب المنون         وتشربيــــــن بـــــارد المعـــين
 
هيهـــــــــات ما هذا فعال ديني         ولا فعــــــال صـــــــادق اليقين
 
 وتوجّه نحو الخيمة فقطعوا عليه الطريق وأحاطوا به من كل جانب، وأخذوه بالنبال حتى صار درعه كجلد القنفذ من كثرة السهام، فكمن له زيد بن ورقاء من وراء نخلة وعاونه حكيم بن طفيل فضربه على يمينه فقطعها، فأخذ السيف بشماله وهو يقول:
 
والله إن قطــــعتـــم يمــــــــيني         إنـــــي أحــــامي أبداً عن ديني
 
وعــــــن إمـــــام صادق اليقين         نجــــــل النـــبي الطاهر الأمين
 
فقـاتل حتى ضعف. فقطعوا شماله فجعل يقول:
 
يا نـــــفس لا تخشي من الكفّار         وأبشــــــري بــــــرحمة الجبّار
 
قد قطــــعوا ببغيــــــهم يساري         فـــــأصلهم يــــــا رب حر النار
 
فجاء سهم وأصاب القربة وأريق ماؤها، فبقي العباس حائراً ليس له يد فيقاتل ولا ماء فيرجع إلى الخيمة، فضربه رجل بعمود من الحديد فسقط عن فرسه ونادى يا أخي أدرك أخاك...
 
عمدُ الحديد بكربـلا خسف القمر         من هــــاشم فلتبكيه عليا مضر
 
أو مادرت من مهره العباس خر         فمشـــى إليـه السبط ينعاه كسرت
 
  الآن ظهري يا أخي ومعيني
 
فإنقضّ إليه الحسين كالصقر فرآه مقطوع اليدين مفضوخ الجبين مشكوك العين بسهم، فوقف عليه منحنياً وجلس عند رأسه يبكي، ففاضت نفس أبي الفضل فقال الحسين:
 أخي الآن انكسر ظهري وقلّت حيلتي وشمت بي عدوي.
 
 
عـباس تسمع زينباً تدعوك من         لي يا حماي إذا العدى سلبوني
 
أو لسـت تسمع ما تقول سكينة         عــــمّاه يوم الأسر من يحميني
 
ثم قام ورجع إلى الخيمة فاستقبلته ابنته سكينة، وقالت: أبتاه هل لك علم بعمّي العباس، فبكى الحسين وقال: يا بنتاه إن عمّك قتل.
 
وخرج محمد بن عبد الله بن جعفر، وأمه زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين فقاتل حتى قتل.
 
ثم برز أخوه عون بن عبد الله بن جعفر، وأمه أيضاً زينب الكبرى فقتل جمعاً كثيراً حتى قتل.
 
وبرز أخوهما عبيد الله فقاتل حتى قتل.
 
وبرز غلام من أخبية الحسين، وفي أذنيه درّتان وهو مذعور فجعل يلتفت يميناً وشمالاً، وقرطاه يتذبذبان فحمل عليه هاني بن ثبيت الحضرمي فضربه بالسيف فقتله، فصارت أمه تنظر إليه ولا تتكلّم كالمدهوشة.
 
ثم نادى الحسين: هل من ذائب يذبّ عن حرم رسول الله؟ هل من موحّدٍ يخاف الله فينا؟ هل من مغيث يرجو الله في إغاثتنا؟
شهادة الطفل عبد الله الرضيع
بعد استشهاد اصحاب الحسين واهل بيته وخصوصا اخيه العباس ع لم يبقى للحسين الا اطفال ونسوة وولده علي المريض ,
ارتفعت أصوات النساء بالبكاء والعويل، فتقدّم إلى باب الخيمة وقال لزينب: ناوليني ولدي الرضيع لأودّعه
 
أخــــــــت إيتــيني بطفلي أره قبل الفراق         فـــأتــــــت بـالطفل لا يـــهدأ والدمع مراق
 
يتلظّــــى عطشــاً والقلبُ منه في احتراق         غائر العينين طاوي البطن ذاوي الشفتين
 
فبكى لــــمّا رآه يـــــــتلظّى مــــــــن أوام         بدموع هاطـــلات تخجـــــل السحب سجام
 
فأتــــى الـــقوم وفـــــي كفّيه ذياك الغلام         وهما من ظــــما قــــلباهــــما كالجـمرتين
 
ودعا الحسين بولده عبد الله وكان (رضيع 6 شهر) ليودعه, فأتت به زينب وقد غارت عيناه من العطش, فأجلسه الحسين في حجره وهو يقول:بعدا لهؤلاء القوم إذا كان جدك المصطفى خصمهم.
حمل الحسين طفله الرضيع واتجه نحو القوم مناديا:
 
فنادى يا قوم قتلتم أنصاري وأولادي، وما بقي غير هذا الطفل، إن لم ترحموني فارحموا هذا الطفل، لقد جفّ اللبن في صدر أمّه.
 إن كان للكبار ذنب فما بال الصغار, اسقوا هذا الطفل جرعة من الماء فلقد جف لبن أمه من العطش.
أختلف معسكر أبن زياد ويزيد, منهم قالو أسقو الطفل ومنهم من قال لا تبقوا لهذه العائلة من باقية.
أشار عمر ابن سعد إلى حرملة بن كاهل ألأسدي إن ارمي الطفل فسدد سهمه إلى نحره فذبحه من الوريد إلى الوريد
وضع الحسين ع يده تحت منحر الرضيع حتى امتلأت دما رمى به نحو السماء وهو يقول:
 
هوّن عليّ ما نزل بي أنه بعين الله، اللهم لا يكونن طفلي هذا أهون عليك من فصيل ـ أي فصيل ناقة صالح ـ.
, الهي إن كنت حبست عنا النصر فاجعله لما هو خير منه, وأنتقم لنا من الظالمين, وأجعل ما حل بنا في العاجل ذخيرة لما في الآجل, الله أنت الشاهد على قوم قتلو أشبه الناس برسولك محمد صلى الله عليه واله.
ثم عاد بالطفل مذبوحاً وحفر له بجفن سيفه ودفنه.
 وولد للحسين ابن اخر يوم العاشر(كما ورد في رواية) وقت الظهر، فأتي به إلى الحسين وهو قاعد بباب الخيمة فأخذه في حجره فأذن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى، فرماه لعين فذبحه في حجر الحسين وإلى هذا أشار الشاعر:
 
ومنعــــــطفاً أهـوى لتقبيل طفله         فـــــقبّل منه قبله السهم منحرا
 
لقد ولدا في ساعةٍ وهو والردى         ومن قبله في نحره السهم كبّرا
  
ثم حفر بسيفه ودفن ابنه الرضيع  , فكان الطفل الرضيع أخر جندي يقدمه الحسين الى المعركة. 
 
 
  استشهاد الإمام الحسين عليه السلام
 
 
ولما قتل أصحابه وأهل بيته ولم يبق أحد عزم على لقاء الله، فدعى ببردة رسول الله فالتحف بها فأفرغ عليها درعه، وتقلّد سيفه واستوى على متن جواده، ثم توجّه نحو القوم وقال:
ويلكم على مَ تقاتلونني؟  على حقٍّ تركته؟  أم على شريعة بدّلتها؟   أم على سنّة غيّرتها؟
 فقالوا: نقاتلك بغضاً منّا لأبيك وما فعل بأشياخنا يوم بدر وحنين. فلما سمع كلامهم بكى، وجعل يحمل عليهم وجعلوا ينهزمون من بين يديه كأنهم الجراد المنتشر، ثم رجع إلى مركزه وهو يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
 
وهو في تلك الحالة يطلب شربة من الماء وكان يقول:
 
أنــــا ابن عليّ الطهر من آل هاشمٍ         كفاني بهـــــذا مفــــخراً حين افخر
 
وجــدي رسول الله ا كرم من مشى         ونحن سراج الله في الأرض نزهر
 
وفاطـــــم أمـــــــي من سلالة أحمد         وعمّــــي يدعى ذا الجناحين جعفر
 
وفيـــــنا كـــــــتاب الله أنزل صادقاً         وفيــنا الهدى والوحي بالخير يذكر
 
فنــــــحن أمــــــان الله للناس كلّهم         نسرّ بهذا فـــــي الأنــــام ونـــجهر
 
ونحـــن ولاة الحوض نسقي ولاتنا         بكاس رســــــول الله ما ليس ينكر
 
وشيعـــــتنا فــي الحشر أكرم شيعة         ومبغــــــضنا يــــوم القيامة يخسر
 
فطـــــوبى لعــــــبدٍ زارنا بعد موتنا         بجـــــنة عــــــدن صـفوها لا يكدّر
 
فصاح عمر بن سعد: الويل لكم! أتدرون من تقاتلون؟  هذا ابن الأنزع البطين هذا ابن قتال العرب، احملوا عليه من كل جانب. فحملوا عليه فحمل عليهم كالليث المغضب، فجعل لا يلحق منهم أحداً إلا يعجله بالسيف فيقتله، حتى قتل منهم مقتلة عظيمة،   ، فحالوا بينه وبين رحله، فصاح:
ويحكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد، فكونوا أحراراً في دنياكم، وارجعوا إلى أحسابكم إن كنتم عربا.
 
فناداه شمر: ما تقول يابن فاطمة؟
 
قال أقولك أنا الذي أقاتلكم وأنتم تقاتلونني، والنساء ليس عليهن جناح، فامنعو عتاتكم وجهّالكم عن التعرّض لحرمي ما دمت حيّا.
 
فصاح شمر بأصحابه: تنحّوا عن حرم الرجل واقصدوه بنفسه، فلعمري هو كفو كريم، فتراجع القوم.
 
فنزلت الملائكة من السماء لنصرته فلم يأذن لهم بشيء، ثم التفت يميناً وشمالاً فلم ير أحداً من أصحابه إلا من صافح التراب جبينه وقطع الحمام أنينه، فخاطبهم وعاتبهم فما سمع منهم جواباً.
 
لما رأى السبط أصحاب الوفا قـتلوا         نــادى أبا الفضل أين الفارس البطل
 
وأيــــن من دوني الأرواح قد بـذلوا         بالأمس كانوا معي واليوم قد رحلوا
 
وخلّفوا في سويد القلب نيرانا
 
ثم نادى برفيع صوته: هل من ناصر ينصرني، هل من معين يعينني؟
 فخرج زين العابدين وهو مريض لا يتمكّن أن يحمل سيفه، وأمّ كلثوم تنادي خلفه ارجع.
 
فقال: يا عمّتاه ذريني أقاتل بين يدي ابن رسول الله، فقال الحسين: خذيه، لئلا تبقى الأرض خالية من نسل آل محمد.
 
وفي رواية جاء الحسين واحتمله وأتى به إلى الخيمة ثمّ قال: ولدي ما تريد أن تصنع؟ قال: أبه إن نداءك قطع نياط قلبي، وأريد أن أفديك بروحي، فقال الحسين: يا ولدي أنت مريض، ليس عليك جهاد، وأنت الحجّة والإمام على شيعتي وأنت أبو الأئمة، وكافل الأيتام والأرامل، وأنت الرادّ لحرمي إلى المدينة.
 
فقال زين العابدين: أبتاه تقتل وأنا أنظر إليك؟ ليت الموت أعدمني الحياة، روحي لروحك الفداء، نفسي لنفسك الوقاء.
 .
وداع الحسين لعياله
ثم ذهب الحسين إلى خيام الطاهرات من آل رسول الله، ونادى: يا سكينة ويا فاطمة ويا زينب ويا أم كلثوم: عليكنّ مني السلام فهذا آخر الاجتماع، وقد قرب منكنّ الافتجاع
فعلتْ أصواتهن بالبكاء وصحْن: الوداع الوداع، الفراق الفراق، فجاءته عزيزته سكينة وقالت: يا ابة استسلمت للموت؟ فإلى من اتّكل؟ قال: يا نور عيني كيف لا يستسلم للموت من لا ناصر له ولا معين. قالت: أبه ردّنا إلى حرم جدّنا؟ فقال الحسين: هيهات، لو ترك القطا لغفا ونام.
 
فبكت سكينة فأخذها وضمّها إلى صدره ومسح الدموع عن عينها وهو يقول:
 
سيطول بعدي يا سكينة فاعلمي         منك البـــكاء إذا الحِمام دهاني
 
لا تــــحرقي قلبي بدمعك حسرة         مادام مــنيّ الروح في جثماني
 
فإذا قــــتلت فـــأنت أولى بالذي         تــــــأتينه يا خـــــيرة النـسوان
 
ثم إن الحسين دعاهن بأجمعهن، وقال لهن:
 استعدوا للبلاء واعلموا أن الله حافظكم وحاميكم، وسينجيكم من شر الأعداء ويجعل عاقبة أمركم إلى خير، ويعذب أعاديكم بأنواع العذاب، ويعوّضكم عن هذه البليّة بأنواع النعم والكرامة، فلا تشكوا ولا تقولوا بألسنتكم ما ينقص قدركم.
 
ثم أمرهن بلبس أزرهن ومقانعهن، فسألته زينب عن ذلك، فقال: كأنّي أراكم عن قريب كالإماء والعبيد يسوقونكم أمام الركاب، ويسومونكم سوء العذاب، فنادت زينب: وا جدّاه وا قلّة ناصراه،  فقال الحسين لها: مهلاً يا بنت المرتضى إن البكاء طويل، فاراد الحسين أن يخرج من الخيمة فتعلّقت به زينب، وقالت: مهلاً يا أخي توقّف حتى أتزوّ منك ومن نظري إليك وأودّعك وداع مفارق لا تلاقي بعده.
 
فجعلت تقبّل يديه ورجليه، وأحطن به سائر النسوة يقبّلن يديه ورجليه، فسكّتهن الحسين، وردّهن إلى الفسطاط.
 
ثم دعا بأخته زينب وصبّرها ، وذكر لها ما أعدّ الله للصابرين، فقالت له: يابن أمي طب نفساً وقرّ عيناً فإنك تجدني كما تحب وترضى. فقال الحسين:
 
 أخيّة إيتيني بثوب عتيق لا يرغب فيه أحد، أجعله تحت ثيابي لئلا أجرّد بعد قتلي، فإني مقتول مسلوب، فارتفعت أصواتهنّ بالبكاء، فأتي بتبّان، وهو ثوب قصير ضيّق، فقال: لا، ذاك لباس من ضربت عليه الذلّة، فأخذ ثوباً خَلِقاً فخرقه وجعله تحت ثيابه..
 
ثم نادى الحسين هل من يقدم إليّ جوادي؟ فسمعت زينب فخرجت وأخذت بعنان الجواد وأقبلت إليه وهي تقول: لمن تنادي وقد قرحت فؤادي.
 
فعاد الحسين إلى القوم فحمل عليهم وكانت الرجال تشدّ عليه فيشدّ عليها، فتنكشف عنه انكشاف المعزى إذا حلّ فيها الذئب، حمل على الميمنة حملة ليث مغضب, وجراحاته تشخب دما وهو يقول:
 
المـــــوت خير من ركوب العار         والعــــار أولى من دخول النار
 
وحمل على الميسرة وهو يقول:
 
أنــــــا الحســــــين بـــــن علي         آليـــــــت أن لا أنـــــــثــــــــني
 
أحــــــمي عــــــيالاتُ أبــــــــي         أمضــــــي عـــــلى ديــن النبي
 
تطاير العسكر من بين يديه, واتجهوا نحو الخيام, وحالوا بينه وبين حرمه, فصاح بهم:
 
ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان, إن لم يكن لكم دين, وكنتم لا تخافون المعاد, فكونوا أحرارا في دنياكم, وارجعوا إلى احسابكم إن كنتم عربا كما تزعمون.
 
هكذا قتل الحسين ع
 
فجعلوا يرشقونه بالسهام والنبال حتى صار درعه كالقنفذ، فوقف ليستريح ساعة وقد ضعف عن القتال فبينما هو واقف إذ أتاه حجرٌ فوقع على جبهته، فاخذ الثوب ليمسح الدم عن عينه فأتاه سهم محدّد مسموم له ثلاث شعب فوقع السهم في صدره على قلبه، فقال الحسين:
بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله، ثم رفع رأسه إلى السماء وقال:
 الهي إنك تعلم أنّهم يقتلون رجلاً ليس على وجه الأرض ابن نبيّ غيره.
 
ثم أخذ السهم وأخرجه من قفاه فانبعث الدم كالميزاب، فوضع يده على الجرح فلما امتلأت دماً رمى به إلى السماء، ثم وضع يده على الجرح ثانياً فلما امتلأت لطّخ به رأسه ولحيته وقال هكذا أكون حتى ألقى جدّي رسول الله وأنا مخضوب بدمي أقول: يا رسول الله قتلني فلان وفلان.
 
فعند ذلك طعنه صالح بن وهب على خاصرته طعنة، فسقط عن فرسه على خده الأيمن وهو يقول:
بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله، ثم جعل يجمع التراب تحت رأسه يصنع كالوسادة
 فيضع خدّه عليها ثم يناجي ربّه قائلاً
 
صبراً على قضائك وبلائك، يا رب لا معبود سواك، ثم وثب ليقوم للقتال فلم يقدر، فبكى بكاءاً شديداً، فنادى: وا جدّاه وا محمّداه، وا أبتاه وا عليّاه، وا غربتاه وا قلّة ناصراه، ءأقتل مظلوماً وجدّي محمد المصطفى؟ ءأذبح عطشانا وأبي عليّ المرتضى؟ ءأترك مهتوكاً وأمي فاطمة الزهراء؟
 
ثم خرجت زينب من الفسطاط وهي تنادي: وا أخاه، وا سيداه، وا أهل بيتاه، ليت السماء أطبقت على الأرض، ليت الجبال تدكدكت على السهل، اليوم مات جدّي اليوم ماتت أمي.
 
ثم نادت: ويحك يابن سعد أيقتل أبو بعد الله وأنت تنظر إليه؟ فلم يجبها عمرو بشيء، فنادت: ويحكم أما فيكم مسلم؟ فلم يجبها أحد.
 
ثم انحدرت نحو المعركة وهي تقوم مرّة وتقعد أخرى، وتحثو التراب على رأسها حتى وصلت إلى الحسين فطرحت نفسها على جسده وجعلت تقول:
 
ءأنت الحسين أخي؟
 
ءأنت ابن أمي؟
 
ءأنت حمانا؟
 
ءأنت رجانا؟
 
والحسين لا يرد عليها جواباً، لأنه كان مشغولاً بنفسه، فقالت:
 أخي بحق جدّي إلا ما كلّمتني، وبحق أبي أمير المؤمنين إلا ما خاطبتني، يا  مهجتي كلّمني يا شقيق روحي، ففتح الحسين عينه. فعند ذلك جلست زينب خلفه وأجلسته حاضنة له بصدرها، فالتفت إليها الحسين وقال: أخيّة كسرتِ قلبي وزِدتني كرباً فوق كربي، فبالله عليك إلا ما سكتِ وسكنتِ ,وعودي للخيام وحفضي عيالي.
 
فصاحت: وا ويلاه يابن أمي كيف اسكن واسكت وأنت بهذه الحالة تعالج سكرات الموت؟
 
روحي لروحك الفداء، نفسي لنفسك الوقاء,
 ثم طلب منها الرجوع للخيام لحفظ العيال والأطفال فرجعت الحوراء زينب سلام الله عليها الى الخيام .
 
فخرج عبد الله بن الحسن وهو غلامٌ لم يراهق من عند النساء، فشدّ حتى وقف إلى جنب عمّه الحسين، فلحقته زينب بنت علي لتحسبه، فقال لها الحسين: احبسيه يا أختي فابى وامتنع عليها امتناعاً شديداً وقال: والله لا أفارق عمي، وأهوى أبحر بن كعب إلى الحسين بالسيف فقال له الغلام: ويلك يابن الخبيثة أتقتل عمّي فضربه أبحر بالسيف فأتقاه الغلام بيده وأطنّها إلى الجلد فإذا هي معلّقة، ونادى الغلام: يا عمّاه يا أبتاه فأخذه الحسين فضمّه إليه وقال:
يابن أخي صبراً على ما نزل بك واحتسب في ذلك الأجر فإن الله يلحقك بآبائك الصالحين
 فرماه حرملة بسهم فذبحه في حجر عمّه الحسين.
 
ثم صاح عمر بن سعد بأصحابه: ويلكم إنزلوا وحزّوا رأسه، وقال لرجل: ويلك إنزل إلى الحسين وأرحه. فأقبل عمرو بن الحجاج ليقتل الحسين فلمّا دنى ونظر إلى عينيه ولّى راجعاً مدبراً، فسألوه عن رجوعه؟ قال:
 نظرتُ إلى عينيه كأنهما عينا رسول الله. واقبل شبثُ بن ربعي فارتعدت يده ورمى السيف هارباً، فعند ذلك أقبل شمرٌ وجلس على صدر الحسين ووقعت المصيبة الكبرى التي يعجز القلم عن وصفها.
 
يـــــا قـــــــتيلاً قوّض الدهر به         عمـــــد الـــدين وأعلام الهدى
 
قتــــلوه بــــعد عـــــلم مــــنهم         إنـــــه خــــامس أصحاب الكسا
 
وا صــــريعاً عـــالج الموت بلا         شدّ لحيــــيـــــــن ولا مـــدّ ردا
 
غـــــسّلوه بـــــدم الطـــعن وما         كفّـــــنوه غـــــير بوغاء الثرى
 
ألا لعنة الله على القوم الظالمين
الحقد الأموي لم يكتفي بذالك بل امر عمر بن سعد اللعين عشر من الخيالة من مجرمي ال امية ان يدوسوا صدر الحسين ع بخيولهم يمينا وشمالا ,لم يراعوا فيه رسول الله ص وأبيه أمير المؤمنين وأمه فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ..!
هكذا أصبح الحسين ع
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة
 
على رغم فارق الزمن وعمق التاريخ, وغضب الطغاة ومقاومة الحاكمين, وحقد الحاقدين على الحسين وأهل البيت ع
بأرادو الله وتسديده انتصر الحسين بدمه على سيف طغاته.
وأصبحت كربلاء (موضع شهادته وقبره) عنوان ورمزا ومعلما لكل المجاهدين و الثائرين ضد الظلم والطغيان, ومدرسة تعلم الإباء والفداء والتضحية للقيم والمبادئ,وواحة يهفو لها ملائين الزائرين في كل سنة.
وغدى صوت الحسين يدوي في سماء العالم الحر ينشد العدل والحرية وللقيم الإسلامية النبيلة, ورفع الأحرار شعار
 كل ارض كربلاء     وكل يوم عاشوراء
ومن هذا وغيره انتشر صوت وشعارات ومبادئ الحسين في كل إرجاء العالم مدرسة ومنهج للثوارولكل المجاهدين وطلاب الحق والحرية .
لذالك أقام طلابه وأنصاره مجالس العزاء والوعظ والإرشاد ومسيرات الحزن في أغلب مدن وعواصم العالم,
هذا هو الانتصار الحقيقي الذي حققه الحسين بدمه الشريف,
 
تأمل أخي القارئ اين الحسين وأين طاغية عصره يزيد وكل الأمويين ومن حارب الحسين أمثال صدام  والبعثيين(حاربوا الشعائر الحسينيه) والتكفريين(يفجرون المواكب العزاء) وغيرهم.
 الحسين في القمة وأعدائه في مزبلة التاريخ تلاحقهم اللعنات وبأس المصير.
قبر الحسين يزوره عشرات الملاين وقبور طغاته لا تعرف ومجهولة حتى على جيرانهم.
الحسين قدوة وأسوة حتى على غير المسلمين, غاندي محرر الهند يقول في مذكراته (تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فأنتصر)وهناك الكثير مثله.وأما أعداءه مثال للطغاة والمجرمين وللظلم.
, استشهد في سبيل الله وضحى بعياله وأهل بيته وأصحابه لكي يشاد الدين وتنتصر قيم الله ويسود العدل والإيمان والصلاح ويندحر الظلم ويلعن الظالمون والطغاة,                          
  أذن انتصر الحسين وبقى خالدا رغم الطغاة                               
لسان حال الحسين يقول
إن كان دين محمد لم يستقم       إلا بقتلي فيا سيوف خذيني
 
أخي القارئ الفاضل:
لكي نواسي رسول الله ص وأهل البيت ع وكل المؤمنين علينا أن نبين مظلومية أهل البيت للعالم ولكل الأجيال فأرجوا المشاركة في العزاء وإرسال هذه المظلومية إلى الآخرين.وتابعوا الحلقات الأخرى.
رزقنا الله وإياكم زيارة مرقده المبارك في الدنيا ونيل شفاعته في الآخرة وحشرنا الله مع جده وأهل البيت عليهم السلام ومع شهداء الطف(72شهيد) في جنان الخلد والنعيم .
وخشر أعداء الحسين ع في كل زمان ومكان مع يزيد وعمر ابن سعد والشمر في درك الجحيم
عظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بمصيبة الإمام الحسين ع ,ولكم منا كل الشكر, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعداد وتحقيق/  أبو محمد العطار
8محرم الحرام 1433 – 4/12/2011
 
 


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : عادل محسن ، في 2011/12/18 .

السلام عليكم : بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على هذا الجهد المبارك الذي اوضحت فيه عن ماسات كربلاء التي هزت المجتمع الأسلامي انذاك وامتد تأثير ثورة الحسين ع الى يومنا هذا كمدرسة تعلم الأبطار الصبر على طلب الحق والأصرار على الحقوق وان تطلب الشهادة ,
مزيدا من الحلقات ولك الشكر والثواب
مع السلامة



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=11951
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 19