• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : الاقتصادية .
                    • الموضوع : هبوط معظم أسواق الأسهم الخليجية… وفشل خطة التحفيز في دعم بورصة دبي .

هبوط معظم أسواق الأسهم الخليجية… وفشل خطة التحفيز في دعم بورصة دبي

 دفعت خسائر أسهم البنوك البورصة السعودية للتراجع أمس الخميس بفعل عمليات بيع قبل عطلة عيد الفطر، كما تعرضت الأسهم في دبي لضغوط من مبيعات لجني الأرباح على الرغم من أنباء عن خطوات جديدة للتحفيز الاقتصادي.
وكانت أحجام التداول مرتفعة مع قيام المستثمرين الأفراد، وهم الغالبية في الأسواق الخليجية، بجني أرباح من المكاسب القوية التي تحققت في الجلسات القليلة السابقة.
وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.5 في المئة، مع تراجع سهم «البنك الأهلي التجاري»، أكبر مصرف في المملكة، 0.5 في المئة، بينما هبط سهم «مصرف الإنماء» 1.2 في المئة في تداول مكثف.
وتراجعت أيضا أسهم قيادية سعودية أخرى. فقد انخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، أكبر منتج للبتروكيمياوئات في البلاد، 0.5 في المئة، وسهم شركة التعدين العربية العربية السعودية «معادن» 0.7 في المئة.
وقفز سهم السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية «سبيماكو الدوائية» 5.0 في المئة، بعد ان قالت الشركة أنها حققت ربحا بلغ 167.6 مليون ريال من بيع أسهم في «ينساب»، وستستخدم حصيلة البيع في تمويل مشروعاتها.
وانخفض مؤشر سوق دبي 0.5 في المئة، متجاهلا إعلان الحكومة عن خطوات تحفيزية اقتصادية. وهبط سهم «دي.إكس.بي إنترتينمنتس» للحدائق الترفيهية 4.8 في المئة، وكان الأكثر تداولا في البورصة.
لكن سهم «أرابتك القابضة» للبناء ارتفع 4.3 في المئة، بعدما صعد 3.9 في المئة أمس الأول. وتعافى السهم بنحو 35 في المئة من أدنى مستوياته في سنوات منذ سجلت الشركة في منتصف مايو/أيار أعلى ربح فصلي منذ أواخر 2014.
وزاد سهم «دريك آند سكَل انترناشيونال» للمقاولات أيضا 0.9 في المئة، وجاء في المركز الثاني بين الأسهم الأكثر تداولا في السوق.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة مع صعود سهم «الدار» العقارية 1.4 في المئة، وسهم «رأس الخيمة العقارية» 1.5 في المئة. لكن سهم «دانة غاز» قلص مكاسب المؤشر بتراجعه 0.9 في المئة في تداول قوي. وصعد سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات «إتصالات» 0.6 في المئة.
وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.9 في المئة تحت ضغط من تراجع سهم قطر لنقل الغاز «ناقلات» 4.4 في المئة في تداول مكثف، بينما هبط سهم «أريدُ» للاتصالات 2.2 في المئة. وتراجعت أيضا أسهم البنوك القطرية، مع هبوط سهم «بنك قطر الوطني» 0.3 في المئة، وسهم «مصرف الريان» 0.6 في المئة، وسهم «البنك التجاري القطري» 0.9 في المئة.
وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.1 في المئة، لكنه تعرض لضغوط من تراجع أسهم شركات الاتصالات بفعل توقعات بأن الحكومة ستخفض دعم الكهرباء والوقود في السنة المالية المقبلة. وتراجع سهم «أوراسكوم للاتصالات» 1.4 في المئة وسهم «غلوبال تليكوم» 0.7 في المئة.
وهبط سهم «القلعة القابضة» 0.7 في المئة في تداول مكثف، لكن سهم «البنك التجاري الدولي» ارتفع 1.6 في المئة.
وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط أمس:
في السعودية تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 8344 نقطة. كما تراجع مؤشر دبي 0.5 في المئة إلى 3042 نقطة، بينما زاد مؤشر أبو ظبي 0.2 في المئة إلى 4663 نقطة.
وهبط المؤشر القطري 0.9 في المئة إلى 9242 نقطة، لكن المؤشر الكويتي زاد 0.6 في المئة إلى 4758 نقطة.
ونزل المؤشر البحريني 0.2 في المئة إلى 1264 نقطة، في حين صعد المؤشر العُماني 0.3 في المئة إلى 4596 نقطة.
وفي مصر زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 15924 نقطة.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=120333
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 06 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 15