• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : فلتنهضوا وإلاّ... فابشروا بجيلٍ متخلف! .
                          • الكاتب : اسعد الحلفي .

فلتنهضوا وإلاّ... فابشروا بجيلٍ متخلف!

 ((واقعا بعض الثقافة بدأت تغيب، أنت تعلم أنّ إنساناً خرّيج كلّية لا يُحسن أن يكتب!!)) 

النص أعلاه هو أحد مقاطع خطبة الجمعة التي ألقاها ممثل المرجعية العليا سماحة العلم السيد أحمد الصافي في الصحن الحسينيّ الشريف، تحدث فيها عن كوارث إجتماعية وليست كارثة واحدة وهي على وشك أن تحتز وريد المنظومة الأخلاقية والثقافية للمجتمع العراقي أو الإسلامي بشكل عام.. كان يتحدث فيها بألم وحرقة قلب..
ما يهمنا في هذه السطور هو تسليط الضوء على المستوى التعليمي في العراق لدى الجيل الجديد حيث نرى أعداداً كبيرة لا تملك أدنى مستويات المعرفة وهي الكتابة بشكلها الصحيح، فكيف به في غيرها!! 
السؤال المهم هنا هو:
الشاب الذي لا يعرف أن يكتب كيف وصل وتخرج من الجامعة وهو بهذا المستوى من المعرفة!!؟ 

واقعا لو تأمل الجميع في هذا التساؤل لوجدنا انفسنا أمام مشكلة كبيرة جدا ومنظومة فساد جذورها ممتدة في أعماق مؤسساتنا ابتداءً من العائلة وانتهاءً بالوزارة وما يتصل بها مما له علاقة بإيصال تلك النماذج إلى مراحل متقدمة وهي لا يستحق سوى أن تكون في ادناها، 
بسبب التزوير والغش والمحسوبية وتأثير العلاقات والرشوى وحجم الازدراء بالعلم والمعلم والسعي لتدمير المؤسسة التربوية واسقاط هيبتها إضافة إلى تخلف الطرائق التعليمية وبساطة وسائلها وافتقارها لأبسط مقومات النجاح وتقصير بعض الكوادر التربوية والتدريسية وتقصير أولياء الأمور وحجم الجور والحيف الذي يتعرض له المعلم من قبل الحكومات.. جميع تلك العوامل وغيرها ساهمت بشكل كبير بإفراز كم هائل المشاكل وأبرزها إنتاج جيل جاهل. 

المسؤولية لا يتحملها طرف دون آخر.. نرى أن جميع من له صلة بهذا الأمر إنما هو شريك في تفاقم هذه المشكلة مالم يعمل جاهدا على إصلاحها ومن موقعه وبما يقدر عليه.. فلو شعر الجميع بأنه جزء من المشكلة وعمل على إيجاد حل لها وقطع دعم تفاقمها حينها سنرى جيلا متعلما واعيا متقدما.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=122102
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 07 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 11 / 17