• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : تظاهرات الجنوب إلى أين؟! .
                          • الكاتب : حيدر حسين سويري .

تظاهرات الجنوب إلى أين؟!

   عندما تقوم مظاهرات، فهي للمطالبة بأشياء معينة، ممن يستطيع الأستجابة لتلك الطلبات وتحقيقها، وهو واجب عليه ذلك، بما انهُ رشح لنيل ذلك المنصب، أو أن يقدم إستقالتهِ لعجزهِ عن تنفيذ تلك الطلبات، كونهُ خذل الناخب والمواطن، الذي وكلهُ القيام بتلك المهام...

   تظاهرات الجنوب، التي بدأت وتيرتها بالتصاعد، خصوصاً بعد وقوع ضحايا؛ طلبات هذه التظاهرات حقيقية وضرورية لأدامة حياة المواطن، فالعمل وتوفير الخدمات(الماء والكهرباء والبنى التحتية) أبسط حقوق المواطن والأحساس بالمواطنة، وإلا فكيف يشعر المواطن بحب الوطن وحقوقه مفقودة؟!

هنا لنا أن نسأل عدة أسئلة ونحاول الأجابة عليها:

أولاً: هل يستطيع المسؤول الإستجابة لطلبات المتظاهرين؟

الجواب: كلا... لا يستطيع، لأنهُ موظف عادي، يستلم راتبهُ آخر الشهر، وليس لديه أيةُ صلاحيات، هو منزوع السلطة، حيث أعترف كثير منهم بذلك.

ثانياً: هل صحيح أن هناك من يدفع الناس للتظاهر، ويقف وراءها للوصول إلى مآرب وغابات خاصة به؟

الجواب: نعم... لكن ليس بصيغة معلومة ومبينة، وإنما بجعل الناس ذات مطالب حقيقية(كما قلنا)، فلا يستطيع أحدٌ أن يصدق(أن هناك جهات تقف وراء المظاهرات وتؤججها)! لأن المتظاهرين يطالبون بحقوقهم، لكنه(المستفيد) يوهمهم بالتظاهر ضد الجهات الخطأ(ارجو الإنتباه: الجهات الخطأ)، فمثلاً يتظاهرون ضد حكومتهم، مع أنهم نفسهم يُدركون أن حكومتهم عاجزة عن تنفيذ أي شئ، إلا بالرجوع للسفير الأمريكي، الذي بدوره ينفذ السياسة الأمريكية، ولا شأن له بالمواطن العراقي(عاش أو مات)!

هنا يأتي السؤال الثالث: لماذا اذن لا يتنحى المسؤول عن منصبه ؟

والجواب بسيط: كُلنا يتعرض لضغوطات في عمله ووظيفته، فلماذا لا نترك وظيفتنا!؟ بصراحة: لأننا نحتاج إلى الراتب الذي نقتات منهُ(نحن وعوائلنا) إذن فكذلك المسؤول!

  1. لا سيما مَنْ كان منهم في الخارج، فهو لا يمتلك وظيفة غير عملهِ كمسؤول.
  2. الطمع والتكالب على الحياة، وعدم الشعور بالمسؤولة تجاه الوطن والمواطن، لا سيما من يمتلك جنسية أخرى! وصراحة لو أنني أمتلكت جنسية بلد آخر وعشت فيه لفترة زمنية، لا أعرف ماذا سيكون شعوري تجاه العراق(لم أجرب ذلك)، لكني أعلم أني سأخلص لِمَن أئتمنني بكل تأكيد، لا ريب أذا منحني حقوقي، وقدم لي الأحترام والمعيشة الكريمة..

إلى ماذا نصل الآن(النتيجة)؟

نستطيع القول أن الجهات الخارجية(على راسها أمريكا) مستفيدة من هذه التظاهرات، لأن سقوط العملية السياسية سيرجعنا لعام 2003، هنا تكون أمريكا تمضي بمشروعها السابق، أو السكوت عن العملية السياسية الفاسدة، هنا أيضا المستفيد هي أمريكا فهي مسيطرة على العملية السياسية واللاعب الأكبر فيها؛ إذن فالمظاهرات الحقيقية يجب أن تكون ضد أمريكا وسفيرها في العراق، لأنه الآمر الناهي، وإلا فالمظاهرات لا تعني إلا سقوط المزيد من الضحايا، ولا جديد إلا ما تريده أمريكا وسياستها...

بقي شئ...

قال تعالى﴿ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ[الأنفال:30]﴾




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=122164
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 07 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 11 / 16