• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : البصرة يسودها الهدوء والأجواء الأمنية مستقرة.. والكشف عن إطلاق حزمة إصلاحات .

البصرة يسودها الهدوء والأجواء الأمنية مستقرة.. والكشف عن إطلاق حزمة إصلاحات

قال قائد شرطة البصرة اللواء الركن جاسم السعدي “بعد موجة التظاهرات والتي تخللتها اعمال شغب واستجابة الحكومة لمطالب المتظاهرين، الأجواء اليوم مستقرة وامنة بشكل تام”.

وأضاف إن “اليوم كان لنا حضور لتأمين تظاهرة أبو الخصيب، كما كان لنا فعالية مسائية بالانتشار في جميع اقضية ونواحي المحافظة بالتنسيق مع قوات الرد السريع لضبط النظام ومحاسبة المخالفين”.

ومن جهته قال النائب السابق عن محافظة البصرة توفيق الكعبي ان الهدوء اخذ يعم محافظة البصرة، لافتا الى ان “المندسين استغلوا التظاهرات”.

وعن التظاهرات قال الكعبي ان “المظاهرات بدأت عفوية الا ان هنالك الكثير من المندسين استغلوا المتظاهرين والمحافظة الان هادئة وعادت امورها شبه طبيعية”، لافتا الى ان “البصرة لها 14 مليار دولار لدى وزارة المالية لذا على الحكومة ان تكون جادة في معالجة المشاكل”.

وأضاف ان “البصرة تعاني على مدار 15 عاما، على الرغم من ان جميع الحروب التي شهدها العراق كانت لها الحصة الأكبر منها، لذلك فمن حقها ان تكون عاصمة العالم الاقتصادية وليست عاصمة العراق الاقتصادية فهي تنتج في كل يوم 4 ملايين برميل للنفط”.

كما ذكر مدير دائرة صحة البصرة رياض عبد الأمير، ان “حصيلة ضحايا التظاهرات التي شهدتها المحافظة خلال الايام الماضية تمثلت بوفاة متظاهرين اثنين، فيما لايزال هناك ثلاثة جرحي يرقدون في المستشفى وهم بحالة خطرة من مجمل المصابين خلال تلك التظاهرات”.

إلى ذلك كشف عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي بالقول: “بعد غياب مجلس النواب فإن امام رئيس الوزراء حيدر العبادي فرصة كبيرة والحكومة الان بكامل الصلاحيات، وان كانت تصريف اعمال فهو لا يمكنه عقد اتفاقيات دولية ولكن باستطاعته خلق فرص عمل”.

وأضاف إن “هناك معلومات حول اطلاق حزمة إصلاحات حكومية خلال الأيام المقبلة، فهو يعمل على برنامج يخص العاطلين عن العمل على مستوى العراق وهذا من أفضل الحلول الحالية، حيث ان معالجة الكهرباء تتأخر لأنها معقدة ومشكلة الماء وبعد صرف ملايين الدنانير على مشاريع تحلية الماء تبين بعد ذلك ان الأجهزة تعمل لتحلية الماء المالح”.

بدوره رأى المحلل السياسي عزيز جبر شيال، انه “على الحكومة الاستجابة لمطالب المتظاهرين المشروعة”، مبينا ان” السياسات يجب ان تذهب الى الاستجابة لمطالب المتظاهرين وحل مشاكل الشعب من خلال تشكيل جبهة معارضة لتصويب الأخطاء”.

وأضاف ان” محافظة البصرة لا حياة فيها ولم يبقى سوى رائحة الدخان والعشار النتن، وعلى الحكومة التفكير بعقل الشعب”، مستدركاً ان” 80% من الشعب باتوا من المعارضين وستقلب الطاولة على رؤوسهم ان لم تمسك زمام تنفيذ مطالب المتظاهرين”.

الی ذك ذكر ناشطون في محافظة الأنبار، إنهم يستعدون لإطلاق تظاهرات في المحافظة على غرار الاحتجاجات الجارية في محافظات جنوب العراق.

وتحدث الناشطون لـ روسيا اليوم أن “التظاهرات قد تنطلق خلال الأسبوع المقبل، لكنهم أكدوا وجود مصاعب في ذلك، حيث حشدت القوات الأمنية وقوات من الحشد الشعبي في المحافظة”

هذا وتظاهر العشرات من ابناء منطقة الشعلة شمالي بغداد، مساء الاربعاء، للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص عمل للعاطلين.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=122505
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 07 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 21