• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : شكرا للمتظاهرين الاحرار .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

شكرا للمتظاهرين الاحرار

حقا  ان المظاهرات التي قامت بها جماهير الوسط والجنوب وبغداد مظاهرات حضارية واعية عراقية تمثل معانات وآلام وطموحات وآمال كل العراقيين الاحرار   في كل مكان من العراق بكل اطيافه واعراقه والوانه  لهذا من الواجب ان نقف موقف اجلال واحترام وتقديس لهؤلاء  المتظاهرين الاحرار وهم يصرخون صرخة عراقية صادقة لا للفساد لا للفاسدين خدعتمونا   مرة لم ولن تخدعونا مرة ثانية   لن تتوقف صرختنا حتى  نحرر عراقنا من   اللصوص والفاسدين  لا نسامح ولا نهادن  اللصوص والفاسدين ولا نقبل لهم عذرا مهما كانت   اعذارها ومبرراتها  لا تخدعونا  بدموع التماسيح التي  تذرفوها كذبا لا شك انكم ممثلون بارعون  لهذا ننصحكم بترك السياسة والتوجه الى التمثيل
صرخة الاحرار المخلصين  محبي الحياة والانسان   ضد العبيد  الكاذبين اعداء الحياة والانسان  تحذركم وتنبهكم  بأن    اللعبة الخبيثة التي خدعتمونا بها  انكشفت وبانت عوراتكم انكم لم ولن تمثلوا السنة والشيعة والكرد والتركمان بل تمثلوا مصالحكم الخاصة ورغباتكم الحقيرة فوجدتم في هذه اللعبة الوسيلة لتضليل السنة والشيعة والكرد والتركمان  و كل مجموعة سياسية  تتحرك وفق خطة متفق عليها مسبقا بسرقة اموال  ثروة بذبح شباب بأغتصاب اعراض بأذلال وقهر  المجموعة التي تدعي انها تمثلها
بربكم ماذا حصل  ابناء الشيعة من الساسة الشيعة   وماذا حصل ابناء السنة من الساسة السنة وماذا حصل ابناء الكرد من الساسة الكرد وماذا حصل ابناء التركمان من الساسة التركمان غير الفقر والمرض  وسوء الخدمات والذل والاهانة في حين الساسة المسئولين يعيشون  حياة مرفهة منعمة كل شي لهم وبيدهم وحسب الطلب  والغريب  كلما ازداد الشعب فقرا وجوعا   ومعانات كلما ازداد المسئولون ثروة وتخمة وسعادة لهذا اصبحت مهمتهم اي مهمة المسئولين  هي زيادة فقر وجوع ومعانات الشعب لان ذلك يزيد في ثروتهم في تخمتهم في سعادتهم  وهذه حقيقة واضحة ملموسة لا يمكن انطارها او تجاهلها
  وهذا دليل واضح على ان هذه المجموعات لا يرجى منها اي خير ولا اي اصلاح انها تمرست على الشر والفساد وتطبعت بهما   لهذا  على الجماهير الحرة العراقية التي تعتز وتفتخر بعراقيتها  في كل المحافظات ومن كل  الاعراق والطوائف  ان ترفض هذه المجموعات  الفاسدة وتشكل مجموعة عراقية واحدة  لتقود عملية بناء العراق وسعادة العراقيين لبناء عراق ديمقراطي تعددي واحد موحد  يضمن لكل العراقيين المساوات في الحقوق والواجبات ويضمن لهم حرية الرأي والعقيدة    ويحمي وحدة العراق ووحدة العراقيين  ويدافع عنها و لا يسمح لاي جهة التجاوز على ذلك العراق للعراقيين لكل من يقول انا عراقي ويعتز بعراقيته
لهذا  أحيي وابارك نضالكم وجهادكم وكفاحكم ايها المتظاهرون  واقول لكم استمروا في  الدفاع عن العراق وا لعراقيين وحمايتهم من اللصوص والفاسدين وعليكم  ان تدركوا وتعلموا   لا مستقبل للعراق والعراقيين الا بعراق  واحد ديمقراطي تعددي حر مستقل   كما عليكم ان  تدركوا ان اعدائكم دعاة الطائفية   والانفصالية  الدواعش الوهابية وعبيد الطاغية صدام  وابواقهم المأجورة  وفي المقدمة هيئة النفاق والمنافقين  التي اخذت على عاتقها تدمير العراق وقتل العراقيين   و منع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية  والعودة الى نظام الطاغية المقبور  وفرض الدين الوهابي الظلامي المتوحش فوجدت في مظاهراتكم الفرصة الملائمة لاختراقها  ومن ثم السيطرة عليها وتحويلها من السلمية الى حالة العنف والارهاب ومن بناء عراق ديمقراطي  حضاري انساني الى عراق الظلام والوحشية   لهذا بدأت بحملة اعلامية واسعة لنشر الفوضى والدعوة الى الارهاب والعنف وفعلا حركت مجموعة كبيرة من عبيدها وابناء الرفيقات والعناصر التي اشترتها واجرتها وخاصة  الذين صنعتهم مخابرات صدام وال سعود وعممتهم واطلقت عليهم مراجع دين   ومولتهم ودعمتهم بالمال والسلاح وقالت لهم اليوم يومكم  لهذا عليكم ان لا تضيعوا هذه الفرصة انها فرصتنا الوحيدة الويل لنا اذا ضاعت من ايدينا يعني نهايتنا  يعني قبرنا كما قبر قائدنا صدام
الا ان المتظاهرين الاحرار المتحضرين وقفوا ضد هؤلاء وكشفوهم وتمكنوا من عزلهم والقاء القبض عليهم وتسليمهم الى الاجهزة الامنية  شكرا لكم ايها المتظاهرون الاحرار  حقا كانت صرختكم من اجل حماية العراق والعراقيين  من الفساد والفاسدين  وكانت  اعينكم  ترصد تحركات الارهاب والارهابين والصدامين لانكم على يقين انهم يرون في  انتفاضتكم الحرة فرصة لاستغلالها لهذا غيروا أشكالهم والوانهم  معتقدين بأمكانهم تضليل العراقيين وتحقيق ما يربون اليه من شر ووحشية وظلام
وهكذا اثبتم  ايها المتظاهرون انكم احرار متحضرون اصحاب نزعة انسانية عراقية  لا تريدون شي سوى الخير الى العراق والعراقيين من خلال القضاء على الفساد والفاسدين    فشكرا لكم ايها المتظاهرون 
مهدي  المولى
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=122704
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 07 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 16