• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : لاتسّيسوا القضاء العراقي !! .
                          • الكاتب : عبد الهادي البابي .

لاتسّيسوا القضاء العراقي !!

ماهو تفسير بعض القوى والكتل المشاركة في العملية السياسية لقضية نائب رئيس الجمهورية السيد طارق الهاشمي ، وماهو موقفها الصريح منها ومن الأتهامات الموجهة إليه ؟...حيث أن هناك الكثير من أبناء السنّة لم يصّدقوا رواية الحكومة في تلك الأتهامات ، وهناك الكثير من أبناء الشيعة من صّدق بها وتقبلها !...فماذا ينتج من هذا التفاوت في هظم هذه الروايات وماهي قدرة  الشارع العراقي على أستيعابها والتعامل معها ؟..
 ترى بعض قيادات القوى المشاركة بالعملية السياسية بأن موضوع السيد طارق الهاشمي عندما طُرح بقوة في وسائل الإعلام ، وبهذه الكيفية الواسعة والأهتمام الغير أعتيادي إنما هو بسبب المنصب الحيوي الذي يحتله الأستاذ طارق الهاشمي في الدولة العراقية  ..وهناك من يقول بأن المشكلة في الدستور العراقي ، حيث أن الكتل السياسية قد جعلت القضاء في الدستور العراقي مستقلاً تماماً ولاسلطان لأحد عليه ، وعليه فإن على السياسيين أن يبتعدوا عن التدخل في القضاء - حتى وأن كان ذلك من خلال  التصريح الأعلامي أوالتلميح السياسي في قضية قانونية - وأن يُترك الموضوع للقضاء وهو يأخذ دوره ووظيفته في المسألة ، فإذا ماثبت بأن الدكتور الهاشمي مداناً وفق القانون فنحن سنكون جميعاً ضده ونكون مع القانون ، وإذا كان الأستاذ الهاشمي بريئاً من هذه التهم الموجهة إليه فسنكون جميعاً معه ، لأننا بالتالي مع الحق أينما كان ، فعلى الجميع أن يحرصوا على أن تبقى المسألة بيد القضاء حصراً ، وإذا كان الموقف بهذه الشفافية فهم يعتقدون بإن على السيد طارق الهاشمي تسليم نفسه إلى القضاء ومواجهته لأثبات برائته إذا كان بريئاً ، لكي تعاد إليه هيبته ومكانته ولكي تنتهي هذه النغمة النشاز التي راح ضحيتها المئات من الأبرياء دون ذنب أو جريرة !!
فهذه القضية يجب أن لاتُسّييس ولاتجعل في أطار طائفي أو مذهبي ، فهناك قضاء مستقل ، وهناك أناس قد أعترفوا بجرائمهم وإرتباطهم بالسيد الهاشمي ، وإذا كان السيد الهاشمي لايثق بهذا السيناريو كما يقول فأن هناك جهات وطنية وقوى سياسية مستعدة للقاء به في كردستان وعرض الأعترافات التي أدلى بها المتهمون إلى القضاء أمامه ، وعليه أن يستمع إلى القضية مباشرة قبل الرجوع إلى القضاء – أي الأستماع إلى تلك الأطراف سياسياً وليس قضائياً – وهو حُّر بالقرار بعد ذلك ، ونحن لدينا قادة محايدون ويهمهم مصلحة العراق وأستقراره ، ويغيضهم سفك الدماء بهذا الطريقة التي أستغلها الأرهابيون حيث راح ضحيتها المئات من الأبرياء ، فعلى أعضاء القوى السياسية الذين سيجتمعون بالسيد الهاشمي أن يستمعوا له ثم ينقلوا الصورة كما هي إلى الشعب العراقي حتى تحل القضية بسهولة ، وأن لايتركوا القضية تحل بغطاء طائفي أو غطاء سياسي وبين كتلتين أو من تدخل جهات أقليمية ودولية !! 
وحول مسألة نقل القضية إلى محاكم كردستان فيرى الكثير من القادة السياسيين أن هذا الأمر معيب جداً ، وعلامة غير جيدة في تاريخ القانون والقضاء ، وهو أن تنقل ملفات القضاء والمتهمين من المركز إلى المحافظات لعدم توفر الثقة أو لأسباب سياسية أوطائفية أو مذهبية ، فهل ياترى نستيقض يوماً من الأيام لنجد أن دولة البرازيل مثلاً أوالهند وهي تطالبنا أن ننقل محاكمة أحد العراقيين من الذين أرتكبوا  جريمتهم داخل العراق إلى محاكمهم هناك  ؟؟..
إن الشعب العراقي الجريح يتمنى أن تحل هذه المشاكل سريعاً ، وأن يستمتع المواطن العراقي الذي عانى الكثير بالأمن والأمان ، بدلاً من تقطيع أوصاله في الشوارع والساحات والمدارس بالمفخخات والعبوات الناسفة ، وبسبب مذكرة إعتقال صدرت بحق شخص قد أعترف عليه أقرب الناس إليه ، كما ويأمل الشعب العراقي رؤية القوى السياسية التي تمثله وهي موحدة ، ومصطفة مع القانون ، وخاضعة للقضاء ، وسائرة إلى تصفية المشاكل السياسية العالقة بكل هدوء ودون ضجيج ودماء ..وتقطيع أوصال الأبرياء ..!!  



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=12480
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 19