• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : في طريق الحسين .
                          • الكاتب : احمد لعيبي .

في طريق الحسين

وقفت أمامي في الموكب ..
عمو ...أريد لفتين...
أجبتها: إثنينهن إلك عمو لو أحد وياك؟ 
إلتفت يمينًا ويسارًا ثم أشارت على رجل يجلس على الأرض بيده عصى ويضع على عينيه نظارة سوداء .. 
ثم قالت ..آني وذاك بابا وياي ..
مازحتها ...شكد عمرك وجايه للزيارة ..؟ 
أجابت: عمو آني بالأول إبتدائي ..
عمو لعد ليش بابا دزك تجيبين لفات وهو كاعد بمكانه ..شنو تعبان ..؟!
لا عمو بابا مايشوف وجابني ادليه الطريق؛ إنفجرت عليه عبوة قبل سنتين بالزيارة 
وكام مايشوف ...
العام اجت وياه أمي للزيارة ..
وهاي السنه آني إجيت وياه..
فقلت لها: عمو لعد ماما وين؟! 
دمعت عيناها ثم قالت: ماما ماتت بألانفجار مال السوك [السوق] اللي يمنا ..
صاح والدها بصوت عال: فاطمة فاطمة فاطمة ..
فقالت له: نعم بابا اجيت ...
إقتربت من الرجل سلمت عليه ..
وقلت للرجل: حجينا كان ممكن رحت بسيارة خصوصًا انك ما تشوف والبنية صغيرة ...
فردت الصغيرة بغضب وعتب: عمو شنو آني شِكيت لك ليش تكول هيج؟!!! 
بينما رفع الرجل نظارته ومسح دمعه وقال لي: عندما أفقد قدمي اليمنى واليسرى سأذهب بسيارة 
أما عيوني ف فدوة لعيون العباس ..
وبعدين ألم نقرأ للحسين ..
(إنت حبيبي و نور العيون حسين ..نور العيون )
الحسين هو نور طريقي ..
فيمالاه [في أمان الله ]




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=126439
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 10 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 12 / 11