• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : فقيد الإنسانية .
                          • الكاتب : رسل جمال .

فقيد الإنسانية

اسوء ما في الموت هو الفقد، والفراق والبعد والتغييب المادي، في حين ان العلاقة بين المتوفي وذويه غير قابلة للموت والفناء، فالموت المعنوي غير وارد من الأساس، لذلك فان بكاءنا عند موت احدهم كون لنفسه مكانة خاصة في ارواحنا وأنفسنا وذواتنا، يتناسب مع تلك المكانة، وفي الحقيقة نحن نبكي أنفسنا بعد غيابه.

انه جانب مختبئ من الأنانية البشرية، التي لطالما كانت اسيرة التعويد على وجود ذلك الشخص، تتسع هالة الألم والحزن عند سماع خبر وفاة احدهم، اذ يحزن أصدقاءه وأقرباءه وجيرانه وحتى من كان له معه خصومة، لكن سرعان ما تتلاشى هالة الحزن الكبيرة!

لتترك الاصحاب والخلان، وتتقلص شيئا فشيئا لتسور عائلته فقط، وبعد مدة من الزمن لن يتذكره احد الا مخلصين ومحبيه حقا.

ونحن نشهد ذكرى وفاة الرسول الأعظم (صل الله عليه واله وسلم) ونستعرض بعض المشاهد لتلك المصيبة الأليمة، لابد من المرور بقلوب من اخلصوا في حبه من أهل بيته واصحابه وخاصته، وعند ذكر الخاصة من الأهل والأحباب، لا يمكن ان نغفل قلب الزهراء فاطمة (عليها السلام)

ووقع الفاجعة الأليمة على قلبها له عدة ابعاد وزوايا، جميعها حادة وتدمي القلب.

لعمق العلاقة الإنسانية بين الأب والابنة من جهة، ولأعتبارات رسالية ووجود مشروع الإسلام من جهة أخرى، جعلت منها هذه الشبكة من خطوط العلاقة العميقة، شريكة وتمثل امتداد طبيعي لقائد المشروع، مما حملها مسؤولية عظيمة تضاف إلى مسؤولياتها الأخرى.

ان حجم الخواء الروحي الذي شعرت به الزهراء عليها السلام، بعد وفاة ابيها رسول السلام، لا تقترب الحروف من ترجمته أبداً، ربما وحدها (البنت اليتيمة) تنجح في فك بعض رموز ذلك الحزن، الا ان الشفرة الفاطمية بحزنها على ابيها تبقى مجهولة، لان وفاة كانت شكل اكثر النكبات وطئ على نفسها.

عند النظر للمشهد من زاوية نفسية بحته، ونغوص بعلاقة الأب بأولاده وبناته خصوصا، نجد ان الأب يمثل وجوده، الاستقرار النفسي والاجتماعي والمادي للأسرة بشكل عام، وللبنت بشكل خاص، لخصوصية وضع المرأة في مجتمع تغزوه الذكورة من كل حدب وصوب!

ان الأب بمثابة الهيكل الداعم للمؤسسة الأسرية، والركيزة الأساسية لمركز القوة، ومصدر رئيسي لهيبتها، وعمقها الاجتماعي وهو أساس التوازن ، خصوصاً إذا كانت الأسرة مكونة من الإناث، وقد أشار القران الكريم إلى هذا الجانب بقوله تعالى(وليخشى الذين تركوا من خلفهم ذرية ضعفاء خافوا عليهم فليتقوا وليقولوا قولا سديداً) وجاءت تفاسير العلماء في مفردة الضعفاء هم الأطفال والنساء.

أما عندما يكون الأب هو الرسول الأعظم، فهو المثال المتفرد، فهو معيار القياس للأشياء، وهو مثال المحبة والإنسانية والأبوة، وغيرها الكثير من القيم السامية، لتفرد شخصيته الكريمة منذ نعومة أظفاره، ولتميزه عن قومه، فلم يصطبغ بالجاهلية الكالحة، بل اعتزل تلك الأعراف البالية في غار حراء وادرك منذ البداية انه لاينتمي لذلك المحيط، فهو يخبرنا من غاره ذاك، لاتدع التيار يأخذك بعيد عن تلك القيم المغروسة في داخلك، وان اقتضت الضرورة اهجر المحيط الملوث، واعمل على خلق بيئية مناسبة لما تؤمن به من مبادى وقيم، وهذا ما عمل عليه عليه واله افضل الصلاة والسلام. عندما هجر مكة.

ان وجود رمز للاب بتلك المعاني السامية، وبتلك الروحيةالمحملة بتلك المبدئية النبيلة، لاريب ان يكون فقده صدمة عنيفة للمجتمع، وللأهل بشكل خاص، لانه يمثل وتد الاستقرار والتوازن الاجتماعي، والسياسي و الرسالي وشكل نكبة للإنسانية لفقدها المثال الحي لها.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=126721
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 11 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 12 / 11