• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : ارمم بقايا العمر .
                          • الكاتب : علي حسين الخباز .

ارمم بقايا العمر

 الحلم الذي يتنامى
شهيا في نقاء عينيك
أعرفه ...
رممت العمر بانتظار هواه
وصغت القلب توقا لألتقيه ،
الحلم الذي تنامى في عينيك
علمني
مهما صعب الغد
فهو سهل المنال
يختصر المسافات
بين جناحي حلم وقبلة روح ،
الحلم الذي تنامى في عينيك
هو كل ما تبقى لي
هو حكمتي ومعناي
عطشي ... الذي وزعته في قرب السؤال
سلسبيل يا محروم
اسأل.....
من أي همس يولد الخصب ؟
من وجعي ؟
انا ابن أسى وموال حزن عتيق
من وجع الشوق الذي
لايفهمه سوى المحرومين امثالي ؟
أم من ولهي ؟ الذي تخجل
منه المشرقة حبيبة الروح
وتدنيه خفية
كي لايشعل الشوق بيادر الحنين
تلك لهفة مكشوفة الوجدان
زهوة مونقة السطوع
أم من شغف موجع بين الصبر والطهر
بين ان اكون
اوان اتلاشى من حيث أتيت ؟
ياه ،،
كم متعبة انفاس الذبول
وانا الذي اتعبني الغياب حيل ...حيل
مشرقة ... يا حبيبة الروح
يا كل بقايا الاحلام
الحلم الذي تنامى في عينيك
أورق على وجنتيك
حلم قبلة يرتقي اليها المصير
عصية على الوصف يا أنت
يا منجم فرح ونسمات حنين
اسأل..
من أيقظ كل هذا الوجد النائم منذ سنوات طوال ؟
هذا الوجد الذي يذبحني الآن
باختصار شديد ..
سأقبل كل مافيك وفي أي وقت اشاء
لأني ابن اطياف مزقتها
سنابك غربة دامية
وابن هذا العويل الموجع في الروح
انا ابن صهيل ربما اسكتته النوائب يوما
لكنه لايموت
وهكذا في كل ليل
احاور طيفك حد الجنون
ارمم بقايا العمر .. اهندمه ..ليليق بهواك
واصغي لحسرة تحتضن القلب كي لايطيح
هي براءة وعينيك تلهو باعماقي
لادنس فيها يوشم صدر الامنيات
لاغبار يوسخ بريق عينيك
لاخوف
لاخوف وحق الله انا حملتك في هواي ضمير
ورأيتك تزهرين عروسا في فيافي الخيال
أعدك أما لزيد واستبرق
وانا لحد الآن
استنهض اشواقي كي اراك
اتخجلك قبلاتي لهذا الحد ؟
وهي تكتب اسم الله
على وجد لم التقيه الا في كف حلم
وامنية من زمان اتعبها الزمان
هي لهفة يا ابنة الناس وبعض جنون
كوني في عصمة الحب بامان
مسرة نور
يا اجمل ما فيك
هذا الخجل الطهور
صح نحن لم نلتق بعد
لكننا مع هذا امتلكنا الجهات




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=127510
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 11 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 26