• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حكم الطغاة (3)الطاغية والعلاقات الخارجية .
                          • الكاتب : د . آمال كاشف الغطاء .

حكم الطغاة (3)الطاغية والعلاقات الخارجية

أن تحقيق العدالة الاجتماعية يمنع الحاكم من أن يكون طاغية وعلى الرغم من أن مصطلح العدالة الاجتماعية حديثاً جداً إلا أن الإنسان منذ بدء الخليقه أدان قتل قابيل لهابيل ووضع شرائع ومدونات تنظم العلاقات وهذا يدل على أن العدالة موضع اهتمام الإنسان منذ سنين الوعي الأولى ولكن الطاغية له آلياته وأسلوبه في مواجهة هذا التحدي بالاضطهاد والعنف والقسوة لمن يناوئه والمحاباة لمن يوده بالإضافة إلى ذلك يقوم بغزو وإشعال الحروب مع دول أخرى ليجر شعبه إلى حروب دامية الهدف منها : 
أولاً :- أشغال الشعوب بأمور جانبية وإعطاءه نشوة الفرح والزهو والانتصار. 
ثانياً :- تحقيق مكاسب مادية بنهب ثروات الشعوب الأخرى المغلوبة بدلاً من تعزيز قدراته وحثه على العمل . 
ثالثاً :- التخلص من الفائض السكاني حيث الحروب تؤدي إلى قتل الشباب الذين يشكلون جزء أساسي للوفرة السكانية التي على الطاغية أن يوفر لها المسكن والعمل والحاجات الأساسية كالملبس والمأكل والتعليم .
والحرب تخلص الطاغية من كل هذه المسؤولية فالحرب بالنسبة للطاغية ضرورية لدوام حكمة وإذا لم تكن هنالك حرب مشتعلة فيخلق الطاغية عدو خارجي يهدد به شعبه ويبرر وجوده. فهتلر اعتبر الشعب الألماني أرقى الشعوب فخلق حالة عدائية مع الشعوب الأخرى التى نظر اليها على انها مسخرة لخدمة الشعب الألماني . وفي التاريخ الحديث تحول الاتحاد السوفيتي بقيادة ستالين من حليف للحلفاء في حربهم ضد هتلر إلى عدو بعد الحرب وأصبحت الشيوعية هي الهاجس المرعب لدول غرب أوربا وأمريكا وعندما انتهى الاتحاد السوفيتي أوجد أمريكا الإسلام كعدو لهم متمثلاً بالقاعدة وطالبان التي لم يكن لها وجود أيام الصراع مع الاتحاد السوفيتي لقد أشار جورج أرويل في كتابه ( 1980 ) إلى أهمية العدو الوهمي في تحكيم قبضة الطغاة على شعوبهم والتاريخ فيه شواهد كثيرة فاباطرة أوربا بمساعدة الكنيسة حركوا الشعوب المسيحيه للقيام بالحروب الصليبية بدفعهم نحو الشرق وحدث في أحد الحملات أن زج الأطفال في الحرب على إنها حرب مقدسة .
لم تحقق حروب الطغاة شيئً للشعوب من مكاسب فعظمة الأسكندر تتجسد في قدرته على قيادة الجيش عبر مسافات شائعة بعيداً عن مركز حكمة وأخضع الأمم الفارسية والهندية لحكمة ولكن هذه الإمبراطورية الشاسعة التي كان يحلم بها تمزقت وتقاسمها قوادها بعد موته أن الطاغية يحقق أحلامه وأماله وليس مصلحة شعبه فهنالك فارق في نظر الطغاة بين مصلحة الشعب وإرادة الشعب .
أن الطاغية يلجأ إلى الحروب تحت غطاء من الأعمال ذات الصفة الدعائية ويتكلم عن الأهداف والغايات النبيلة وعالم سوف لن يعرف الحروب وتخفق فيه راية السلام ويقدم التقارير عن المهرجانات والانتصارات والأمجاد التي ستحقق للأجيال القادمة وفي الوقت نفسه يقتل آلاف المدنيين والأطفال والجنود تحت موت مخطط رسمت تفاصيله على خارطة طريق وتوضع كل المبادئ وما كتب وما يراد أن يكتب على الرفوف ويتفحم شاب وفي أصبعه خاتم زواج وتترمل عروس بثياب زفافها ويلفظ طفل على قارعة الطريق . أن الطغاة يفرضون الموت والدمار والتشرد على من لا حول لهم ولا قوة على البسطاء الذين يفكرون في لقمة العيش .أن هنالك أتفاق شبه ضمن بين كل الطغاة على أن الحرب هي الوسيلة لقمع الشعوب وأبادتها . 
تمسك هتلر  بنظرية مالتوس التي تدعو الحاكم إلى الاستيلاء على مزيد من الأراضي لأن الموارد المتاحة ضمن رقعة حكمه لا تكفي لشعبه فغزا هتلر بولندا وتشيكو سلوفاكيا وتوسع في أوربا حتى دخل روسيا وكانت النتائج مضرة بالشعب الألماني الذي أنقسم إلى دولتين وحتم عليه دفع ديون الحرب ولكنه أنقذ بفعل مشروع مارشال الذي طرحته أمريكا. ماذا أراد هتلر؟ وماذا أراد تشرشل ؟ أرادوا اقتسام العالم فيما بينهم أما السلام الذي تكلموا عنه طويلاً فقد دفن مع اتفاقيات سايكس بيكو.  
أن الدول تبارك حكم الطاغية وتغض النظر عن جرائمه فليس هنالك منذ الأزمنة الموغلة في القدم ما يحد في سطوة الطاغية والحروب فيما بينهم تعود لمصالح معينة كما أن حركات الشعوب للتحرر من الطاغية تجهض بعد سقوطه ليتمحور النظام القائم بعدة ليعود مرة أخرى بدافع من الدول ذات المصلحة وينظم نفسه تحت أسماء ومطاليب لا علاقه لدعاة التغيير بها.
 أتفق الحلفاء فيما بينهم على أعطاء وطن قومي لليهود في فلسطين وداعب أحلام اليهود أن فلسطين ستكون كلها لهم ولمدة على ما يزيد من نصف قرن من الزمان قتل مئات اليهود والاف العرب ثمناً لتلك الوعود التي تخلص فيها الغرب من اليهود والعرب على السواء فقد دفع اليهود بعيداً عن أوربا التي كانوا يهزون اقتصادها بمضارباتهم المالية والعرب استهلكت ثرواتهم في هذا الصراع . 
الاتحاد السوفيتي يغزو أفغانستان وطالبان تسيطر على أفغانستان بمساعدة أمريكية وأمريكا تحارب طالبان من الرابح ومن الخاسر لا استطيع أن أطلق عليها سوى (رقصة الطغاة) اما الشعب فقد دفع حياته وثرواته وتمزقت روابطه الاجتماعيه   



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=12847
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 01 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 19