• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم .
                          • الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني .

احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم

انتشرت للاسف في اسواق العراق شجرة الميلاد وبابا نؤيل بشكل كبير وتلاقفتها الاسر المسلمة وشاع استخدامها كثيرا والارتباط بها مما ينذر بكارثة عقائدية مستقبلية ..ولو رجعنا للتاريخ لوجدنا ان شجرة الميلاد اشارة الى عيد وثني كانت تعبد فيه الاشجار ليلة راس السنة تقول الباحثة ايزابيل بنايامين اشوري في مقال رائع لها : 
أعياد الميلاد كذبة رسختها الشهوات في اذهان الشعوب، هي في اصلها عيدٌ وثني كانت تجري فيه الاحتفالات تصاحبها مظاهر العربدة والانحلال.

سببٌ مهم وراء ترسيخ هذه الأعياد ، هو الربح المادي الهائل الذي يتدفق من جيوب المسيحيين على الكنيسة ومحلات بيع التذكارات والهدايا ومع الأسف اقولها و(المسلمين) أيضا الذين بدأوا يتبنون امثال هذه الأعياد المنفلته التي تتسم بالاسراف الفاحش وتبديد الثروات وعدم الالتفات الى الفقراء 
اهم رمز في هذه الأعياد هو (شجرة عيد الميلاد). المعبرة عن الولادة الجديد ليسوع المسيح ــ طبعا المسيحية كلها تعرف أن يسوع المسيح ولد في ذروة فصل الصيف وهذا ثابت إنجيليا، والاحتفال بهذه الشجرة يعود إلى اكثر من خمسمائة عام قبل ولادة يسوع المسيح فهي معروفة في الدولة الاسكندنافية وما جاورها من دول في القطب الشمالي نزولا إلى اسبانيا صعودا إلى روسيا وجزء من آسيا . ولعل اشهر أثر لها هو ما عُثر عليه في مقاطعة (يوهوسلان) على الساحل السويدي الغربي وكذلك مقاطعة اوستفولد في النروج واماكن اخرى حيث تم العثور على اكثر من (75) خمس وسبعون ألف نقش صخري في اكثر من خمسة آلاف موقع كلها تعود إلى فترات زمنية قبل ولادة يسوع بأكثر من ألف سنة ، حيث يعتقد سكان هذه المناطق بأن هذه الشجرة الدائمة الخضرة تعبير عن الشباب الدائم وسط زحف (ثلوج الشتاء المعبرة على غزو الشيب). فهذه الشجرة خالدة لا تموت بينما الاشجار حولها تموت وسط الثلوج.

تقول دائرة المعارف البريطانية: (شاعت عبادة الاشجار بين الأوربيين الوثنيين ولم تندثرعند اعتناقهم المسيحية).

بقيت عادة الوثنيين قرون طويلة يضعون فيها غصن اي او يشجرة خضراء في باب او باحة بيوتهم فلا تعيين لشجرة معينة فكل شجرة دائمة الخضرة هي تعبير عن الربيع والحياة الدائمة، إلى أن قامت العائلة المالكة البريطانية عام 1841 باختيار شجرة الراتينجية التي نراها اليوم لتزيين احتفالات اعياد الميلاد ، والناس على دين ملوكهم. 
ادناه كيفية انتقال الاعياد الوثنية إلى المسيحية، عيد ساون نموذجا.

1ـ القرن الخامس قبل ميلاد يسوع المسيح كان السلتيون الوثنيين يحتفلون بعيد (ساون). 
2- القرن الأول الميلادي ، اخضع الرومان السلتيين فانتقلت إليهم طقوس احتفال عيد ساون. 
3- القرن السابع الميلادي : قام البابا بونيفاس الرابع بتبني هذا العيد ضمن طقوس الكنيسة. 
4- القرن الحادي عشر الميلادي : تخصيص هذا التاريخ حصرا للاحتفال لكل المسيحيين. 
5- القرن الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي: نقل المهاجرين معهم هذه الاعياد إلى كافة انحاء العالم .
6- القرن الحادي والعشرين : انتفعت الكنائس من عائدات هذه الاحتفالات فحصلت على مليارات الدولارات من خلال بيع تذكارات هذا العيد.

المصادر والتوضيحات: 
1- يقول المفسر المسيحي : يُعتبر عيد الميلاد ثاني أهم الأعياد المسيحية على الإطلاق بعد عيد القيامة، ويُمثل تذكار ميلاد يسوع المسيح وذلك بدءًا من ليلة 24 ديسمبر ونهار 25 ديسمبر في التقويمين الغريغوري واليولياني رغم أن الكتاب المقدس لا يذكر تاريخ أو موعد ميلاد يسوع فإن آباء الكنيسة قد حدّدوا ومنذ مجمّع نيقية عام 325 الموعد بهذا التاريخ، ولعلّ دخول الاحتفال بعيد الميلاد إلى الكنيسة يعود لما بعد وفاة الإمبراطور فالنس عام 378، وربما احتفل به في القسطنطينية أول مرة عام 379 وفي أنطاكية عام 380.

2- نقلا عن كتاب : نقوش صخرية في المناطق الحدودية ، الذي نُشر بالتعاون مع مجلس التراث الوطني السويدي.يقول المؤلف : تُظهر النقوش الصخرية لهذه الشجرة في المنطقة الاسكندنافية الجنوبية انها بدأت منذ العصر البرونزي في بيئة دينية وثنية ثم غطت كل انحاء اوربا ومساحات شاسعة من آسيا وفيما بعد تم تطويع الدين لاحتوائها على ما نراه اليوم في المسيحية. 
3- دائرة المعارف البريطانية شجرة عيد الميلاد.


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/12/28 .

السلام عليكم .
عندما تبنت المسيحية الأعياد والمناسبات الوثنية ومن ضمنها رمز شجرة أعياد الميلاد السلتية ، تعمدت الكنيسة ان تنقل تاريخ ميلاد السيد المسيح من فصل الصيف إلى الشتاء ، لكي يتزامن مع الاحتفالات الوثنية وجعلوا من الشجرة الرانجية شعارا لذلك سبب انها دائمة الخضرة وانها تتكاثر بسرعة وتوجد منها أعداد هائلة . لم يرد لا في الانجيل ولا في القرآن اي اشارة إلى اعياد الميلاد ، العيد الذي امر يسوع باقامته هو الاحتفال بموته حيث جمع التلاميذ الاثنا عشر وجلس معهم على مائدة العشاء الأخير ثم ناولهم وكسر الخبز وقال (اصنعوا هذا لذكري). اي قبل ليلة من أعدامه حسب عقيدة الانجيل . وقال لهم : (تعلمون أنه بعد يومين ابن الإنسان يسلم ليصلب و أخذ يسوع الخبز، وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال: خذوا كلوا. هذا هو جسدي.وابتدأ يحزن ويكتئب. فقال لهم: نفسي حزينة جدا حتى الموت. امكثوا ههنا واسهروا معي). هذا كل ما نجده في الانجيل تأسيس يوم حزن ، ولا يوجد اي اشارة لاحتفال بميلاد او شجرة . ولكن الربح المادي هو الذي يقف وراء ترويج كل هذه الاباطيل والبدع ، الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم .
شكرا شيخنا الجليل.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=128570
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 12 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 25