• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : سلالة رتيبة تعشق القهر !! .
                          • الكاتب : زيد الحسن .

سلالة رتيبة تعشق القهر !!

 احد مدراء الانشاءات ذهب الى موقع العمل ، شاهد ثلاث عمال يكسرون حجارة صلبة ، فسأل الاول ماذا تفعل ؟ فقال اكسر الحجارة كما طلب مني رئيسي ، ثم سأل الثاني نفس السؤال فقال ؛ اقص الحجارة باشكال جميلة ومتناسقة ، ثم سأل الثالث فقال ؛ الا ترى بنفسك ، انا ابني ناطحة سحاب .
خمسة عشر سنة فترة طويلة جداً صهرنا فيها وما زلنا مصرين على الانصهار ، عقد ونصف اكل زهرة اعمارنا وتركنا كهول تصرخ وتخاطب الجدران .
ترى لم هذا القبول منا على ما اصابنا خلال هذه الفترة ؟ هل استطعمنا حياة العبودية والذل ؟ ام ان طموحاتنا شاخت وما عاد عكاز الامل يحملها !
الليلة الماضية اثبتت ان الناس تعشق الحياة بدليل توهجهم قبل توهج اشجار عيد الميلاد ، احتفالية ليلة امس لم تكن تضامنية مع الاخوة المسيح ابداً فهذا كلام مثالي لا يمت الى الحقيقة بصلة ، لقد كان الاحتفال نوع من انواع الرفض للقهر داخل قلوب الناس ، ومحاولة لزرع البسمة على عيون الاطفال .
انقضى العام 2018 وبدأ العام الجديد فهل سيتغير شيء من قطعنا لحجارة الفساد المستعصية التي لا تنفع معها الكلمات ولا الارشاد .
كل التشريعات البرلمانية التي اصدرها البرلمان يرفضها الشارع العراقي رفضاً قاطعاً ، ولطالما خرجت التظاهرات منددة بها وتطالب بالغائها ، لكنها نافذة المفعول وراسخة رسوخ الصخر وثابتة ثبات الجبال ، والسبب في الاصرار عليها هو ارادة من جلب لنا هؤلاء المشرعون وليس ارادة الشعب ، فهم ذاك العامل الذي قال انا انفذ ما طلبه رئيسي ، وما شاء الله هم ينفذون على اكمل وجه وبدقة عالية .
السيد عادل عبد المهدي لديه الدراية الكاملة لما تريده المرجعية الرشيدة وبالطبع هي ارادة الشعب العراقي ، ويعلم ايضاً حجم المعاناة التي نالت كل مكونات الشعب ، ورغم هذا تصدى للموقف واعلن قدرته على تحمل المسؤولية امام الله اولاً وامام الشعب ثانياً ، و وضع اسس خطواته بثبات وبشموخ كبير واعلن ان الفشل لن يناله !
الشارع العراقي اليوم لم يعد يصدق الوعود ولا يثق حتى بمن كان صادق و واثق ، فلقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ، وتجلت امام انظارنا الحقائق التي لو غفلنا عنها بعد اليوم لكنا سذج .
برلماننا هو ذاك العامل الاول الذي يعشق العبودية وتنفيذ الرغبات ، وحكومتنا العامل الثاني الذي يرى نفسه فنان ويريد النحت على اوجاعنا ، والشعب هو العامل الثالث الذي يرى في نفسه انه يستحق الشموخ والعز والرفاه .
برغم ان الثلاثة يؤدون نفس العمل الا ان الاول رأى نفسه عبداً ، والثاني رأى نفسه فناناً ، والثالث صاحب طموح وريادة ، والى الله المشتكى مما نحن فيه .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=128831
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 01 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 24