• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : بلاء الكتابة!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

بلاء الكتابة!!

الكتابة بلاء مبين , وقوة تهيمن على وعي الكاتب , وإرادة حاضرة في كيانه الواعي واللاواعي وتستعبده وتتمكن منه , ولا يمكنه أن يتحرر من قبضتها وما تفرضه عليه من الواجبات والسلوكيات التي لا يستريح إلا بالقيام بها.

الكتابة عادة يومية قاهرة تصل إلى حد الوسوسة , فالكاتب مصاب بوسواس الكتابة , ومحكوم بالكلمة التي تعصف في خياله , وقد إستعانت بما يتصل بها من الأفكار والعبارات والتفاعلات والرؤى والتصورات.

ولا يمكن للكاتب أن يُسمى كاتبا إن لم يكن مصابا بمرض الكتابة المزمن المستعصي الذي لايمكنه أن يشفى منه , مهما حاول وعالج ومانع , فالكتابة كمرض الربو الذي ينتاب المريض ويجبره على تعاطي الدواء , فهي نوبات تعصف بالكاتب وتضطره أن يمسك بالقلم ويكتب , أو هي نوبات صرعية متكررة لا تتوقف إلا بعد أن يُفرغ الكاتب طاقته الفكرية والإبداعية , ويضعها في شكل معبر عنها ويحتويها ويطلقها ككائن حي مشارك في الحياة؟

بل أن الكتابة ولادة كأية ولادة , والفكرة كالجنين الذي يحبل به الكاتب وينمو في رحم خياله وظلمات رأسه , ثم تحين لحظة ولادته وعليه أن يعاني آلام المخاض لكي يلد الفكرة بشكلها الذي تكونت فيه , وبعض  الولادات قد تتعسر وبعضها ربما تحتاج لعملية قيصرية أو تداخلات أخرى للوصول إلى حالة الولادة والصياغة القادرة على ممارسة الحياة.

والمبتلون بإضطراب الكتابة مرضى بحق , ودواؤهم الشافي هو الكتابة نفسها , وينطبق عليهم القول        " وداوني بالتي كانت هي الداء" , أي أن الكتابة إضطراب إدماني راسخ وأكيد , ولكي تكون كاتبا حقا , عليك أن تصاب بالإدمان على الكتابة , وبدون هذا الإدمان المزمن , لا يمكنك أن تسمي نفسك كاتبا.

ذلك أنك ستبحث وتستجمع مفردات وعبارات وتكنز ملاحظات ورؤى وتصورات , وتجدّ وتجتهد بإدمانية متميزة ومتكررة حتى يمتلئ كأس ما فيك ويفيض على جوانبه , فتأخذ بالإندفاع الإبداعي والتسطيري لما تكاثف وتآلف في رأسك أو عقلك أو فضاءات رؤاك الإدراكية.

وهكذا عندما تصبح الكتابة إضطرابا سلوكيا إدمانيا مزمنا وعصيا على الدواء , فعندها فقط يمكن أن يُقال للمصاب بها بأنه كاتب!!

نعم إن الكتابة بلاء , وإدمان تنوير وجلاء!!

والكتابة أفياض أنوارٍ في قدحٍ ينير!!

فهل أنت مدمن على الكتابة , أم أنك من الطارئين؟!!

*البلاء: الجهد الشديد في الأمر , المحنة التي تنزل بالمرء ليُختبر بها.

د-صادق السامرائي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=129241
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 01 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 21