• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هذه حقيقة المتوكل ! .
                          • الكاتب : ابن الحسين .

هذه حقيقة المتوكل !

 أتعجب من بعض السراد العرب حينما يكتبون روايات جنسية يكتبون عن شخصيات خيالية ولا يكتبون عن شخصيات حقيقة لها تاريخها في هذا المجال كخليفة الرحمن المتوكل العباسي!

فهذا الخليفة الملعون لو كتبت عن حياته رواية أدبية بلا شك سيكون أغلبها أمور جنسية فهو الشاب المخنث الشاذ الجنسي المتشبه بالنساء الشارب للخمر والذي كان يسهر الليالي مع المخنثين أمثال « عبَّادة المخنث » وكان لهذا المخنث علاقة خاصة مع المتوكل ، حيث يدخل عليه على أي حال ، ففي إحدى المرات كان المتوكل نائم [....] مع جارية سوداء ودخل عليه عبّادة المخنث عليه...!!

أما بنسبة للطرب والرقص والغناء فكان المتوكل كحال غيره من خلفاء الجور فله مغنيان لا يطرب إلا على سماع صوتهما وهما « بنان و زنام»! وأما الجارية «محبوبة» فهذه لها مكانتها الخاصة في الغناء وكل شيء !

وكان عنده غلمان يحبهم بل يجن جنونه على بعضهم كغلامه «شفيع» فهذا كان من أجمل الفتيان !

أما الجواري فالخليفة يملك ٤٠٠٠ جارية 🙄

يقول الشيخ أحمد الوائلي :

« الخليفة جعفر المتوكل - محيي السنة ومميت
البدعة -! كان له أربعة آلاف سرية [يعني جارية] ، وانه كما يقولون وطئ الجميع، وهو أمر لو أردنا تصديقه وقلنا إنه يقوى على الوطئ مرتين في اليوم فلا يلحق الجارية إلا حصة واحدة كل خمس سنوات أو أكثر. وليت شعري كيف يتسع وقت الخليفة المتوكل بالإضافة إلى مهام الخلافة، وسهره المتواصل ليلا يعب الخمر حتى الصباح، وكان سكيرا شديد السكر، يقول عنه المؤرخون ما يلي:
كان يبغض عليا عليه السلام وينتقصه ويغلو في بغض علي عليه السلام ويكثر الوقيعة والاستخفاف ..
يشتم عليا عليه السلام، ويغرق بالجنس والسكر، ويلقي الناس
في تنانير من الحديد تضرم فيها النار حتى يحترقوا، ومع ذلك كله فهو محيي السنة ومميت البدعة!!...
ولي سؤال واحد في نهاية هذه الخاطرة: لو أن المتوكل كان
يبغض عمر بن الخطاب ويشتمه فهل سيبقى محيي السنة ومميت البدعة؟؟!! اللهم إنك تعلم أنه لو فعل ذلك لكان من شرار خلق الله ولعنته ملائكة الأرض وملائكة السماوات.
وأعود لأقول: إن هذا العدد من الجواري والمحظيات ترك في
تاريخنا صوراً مشوهة وعكسنا أمام الناس بأننا جنس متجسد، وسعار نهم لا حدود لاستشرائه، فما جاء الإسلام ليحيل الدنيا إلى حمئة من الجنس يغرق فيها الانسان ويجمع من الجواري ما لا يستطيع تغطية حاجاته من النكاح وبالتالي يوفر له سبل الانحراف. »[١].

ومع هذا العدد الهائل من الجواري ولكن الخليفة السافل لا يشبع فغرائزه تتحكم به وإذا به في يوم من الأيام يغتصب بنت وزيره وهو عمر بن فرج الرخجي ، فقد أمره بأن يجلب بنته عائشة في نصف الليل وكانت السماء تمطر فأبى وزيره ولكنه أصر عليه وفعلاً حملها أبوها إلى الخليفة ليلاً [....] والخليفة أرجعها صباحاً 😅

تاريخ مشرف للمتوكل العباسي 😀
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[١] من فقه الجنس لشيخ الوائلي ص٢٣٩-٢٤١ ، ط١: انتشارات الشريف الرضي ١٤١٢هـ .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=131236
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 03 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 15