• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : اهم ما جاء بخطبة الجمعة بتاريخ 12-4-2019 بامامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .

اهم ما جاء بخطبة الجمعة بتاريخ 12-4-2019 بامامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي

عنوان خطبة الجمعة: "الإستخدام الصحيح لمنظومات النشر الإلكتروني كالفيسبوك وتويتر وغيرها"

🔴 المرجعية العليا : من نعم الله تعالى علينا أن سهل علينا العلوم والمعلومات ، وسهّل علينا الوسائل للحصول عليها.

🔴 المرجعية العليا : مع إنتشار الوسائل الإلكترونية وأهميتها فإنها قد تتحول إلى نقمة لها ضرر الكبير على الأمن الإجتماعي والوطني.

🔴 المرجعية العليا : أول معايير الإستفادة من المنظومات الإلكترونية هو التفكير والتأني والتدبر بالعاقبة قبل أن تنشر.

🔴 المرجعية العليا : قد يكون النشر (رأي أو معلومة) ضاراً بالأخرين ولا يمكنك أن تحذفه بعد أن ينتشر إلى الملايين فتحل الندامة.

🔴 المرجعية العليا : على الواعي أو المتدين قبل أن ينشر عليه أن يتأمل هل نشره يضر طائفة أو شخصية محترمة 

🔴 المرجعية العليا : إذا رأيت أن المنشور نافعاً للمجتمع والآخرين في الدين والدنيا فعليك بنشره.

🔴 المرجعية العليا في الحديث الشريف إذا أنت هممت بأمر فتدبر عاقبته فإن يك رشدا فامضه وإن يك غيا فإنته عنه.

🔴 المرجعية العليا : النشر الإلكتروني كالرصاصة الطائشة أو القنبلة التي أخطأت الهدف قد تقتل الأخ والمحب وتقتل العشيرة والأهل أو أمة كاملة.

🔴 المرجعية العليا : مواقع التواصل الاجتماعي مليئة بالآراء والتحليلات قد ربما تكون مصدرها مجهول وبعناوين براقة وربما من أناس ضالين وفاسدين.

🔴 المرجعية العليا : عندما نقرأ الأخبار من الآخرين علينا أن نتثبت ونعرف هل هذا المنشور هل هذا صدق أم كذب ، حق أو باطل.

🔴 المرجعية العليا : الضابطة الثالثة أن لا يؤدي النشر إلى الإضرار الآخرين وتتبع عوراتهم وزلاتهم ، فيدخل في الغيبة ويستثنى من ذلك من ثبت فساده علناً ولا يمكن أن ولا يردتع إلا بكشفه علناً.

🔴 المرجعية العليا : البعض يغلف من يخالفه في الفكر والعقيدة بغلاف الديني بحجة جواز البهتان على أهل البدع في الدين ، لكي يسقط اجتماعيا وهذا غير صحيح وخطر، والصحيح أن نقابل أهل البدع والضلال بالأدلة والحقائق 

والله قال عن أعداء النبي إبراهيم "فبهت الذي كفر" أي بعد أن فشلوا في مواجهة أدلته الواضحة.


🔴 المرجعية العليا البهتان والافتراء ليس صحيحا في المحاجحة العلنبى
🔴 المرجعية العليا : النشر الذي يؤدي إلى فتنة بين الناس وخصوصا الدينية والطائفية والقومية خطيرة على المجتمع والأسرة.

🔴 المرجعية العليا : قد تكون بعض المعلومات والصور صحيحة ولكن نشرها إذا أدى إلى فتن التي ذكرناها وهنا ينبغي التوقف عن النشر ، فالمسلم من سلّم المسلمون من يده ولسانه.

🔴 المرجعية العليا : أحرص أن تكون عضواً نافعاً في مواقع التواصل الاجتماعي.

🔴 المرجعية العليا : لا تحول وسائل التواصل إلى وسائل سب وشتم وفحش في الكلام 

🔴 المرجعية العليا : الظاهرة الخطيرة هي ظاهرة الابتزاز الإلكتروني ، التي يقوم بها البعض لإشباع نزعاته الشريرة وشهواته الشيطانيةعن طريق اختراق المواقع ويؤدي ذلك إلى هتك أعراض الناس وخصوصياتهم. 

🔴 المرجعية العليا. شاهدنا الكثير من الأسر والأشخاص بسبب الابتزاز الإلكتروني تعرضوا للهتك والبعض حُرم من أهله وأرحامه بسبب وقوعه في حرج إجتماعي كبير.

🔴 المرجعية العليا : على الأسر الكريمة الحذر الكبير من هؤلاء السيئين وأصحاب الأغراض الشيطانية أن يبتزوهم ويهددوا إستقرارهم النفسي والإجتماعي.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=132496
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 04 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 20