• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . .
                          • الكاتب : منير حجازي .

المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي .

في أكثر من مكان وعبر التلفزيون والاذاعة أيضا تنصل حسين اسعد سلطان ابو كلل الطائي (1) مما كان يكتبه وانسحب وعبّر عن ندمه وخصوصا فيما يتعلق بتصريحاته ضد داعش التي قال عنها : (بأنها صنيعة امريكا وإسرائيل) .

المسألة مسألة مبادئ وقيم واخلاق ، وليست مسألة مصالح تكون فيها التصريحات حسب المصلحة، كم هم الفرق كبير بين مرشحة الكونكرس الامريكي النائبة الديمقراطية ( إلهان عمر) وحسين الطائي.

تلك المرأة قالت بأن إسرائيل ارتكبت جرائم كثيرة بحق الفلسطينيين فتصدى لها اللوبي الصهيوني في أمريكا شنّ عليها حملة شرسة. ولكنها لم تتراجع واصرّت على ذلك حتى وصلت القضية إلى الرئيس ترامب الذي هددها عبر تصريحاته.

ومع ذلك لم تتراجع هددوها بالطرد من الترشيح لعضوية الكونكرس وقال الكونكرس (لا مكان للمعادين للسامية بيننا). ولكنها لم تتراجع ولم ترتجف، بل قالت وبكل شجاعة : (لم أترشح للكونكرس لأبقى صامتة).يالشجاعتك يا إلهان عمر من عندك تتعلم الرجال المواقف.

الهان عمر في ردها على تغريدة ترامب على تويتر الذي اتهمها بأنها معادية للسامية ، قالت : انها لا تُعادي اليهود بل انها وجهت كلامها لإسرائيل التي تمارس قتل الفلسطينيين. أعتبر البعض تصريحها اعتذارا ، ولكنها اكدت من جديد موقفها بقولها : (لم أترشح للكونكرس لأبقى صامتة).

إلهان عمر تعرف أن الكلمة شرفها وكرامتها ومصداقيتها وما قالته نابع عن قناعة تامة. ولكن عندما قالوا للفائز الاحتياط للبرلمان الفنلندي (حسين أبو كلل الطائي) أنك قلت (لا أرى فرقا بين إسرائيل وداعش). (2) ، تراجع مباشرة وتنصل مما كان يقوله وزعم أن هناك من كتب ذلك وليس هو وحسب تعبير (إيلينا ليتينين) التي قالت : (أن الطائي قد ندم واعتذر عن التعليقات المزعجة).(3)

فلا ندري ماذا سوف يُقدّم حسين اسعد سلطان ابو كلل الطائي للجالية والمغتربين وهو متقلب في اقواله يتراجع عن تصريحاته لا يملك شجاعة الثبات على المواقف، أهكذا تفعل المناصب والألقاب بالمبادئ والقيم؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- هو حسين بن أسعد سلطان ابو كلل الطائي محافظ النجف السابق . 
2- النص الاصلي( Hussein al-Taeen kirjoitusten mukaan Yhdysvallat ja Israel toimivat yhteistyössä äärijärjestö Isisin kanssa.) HS 
Julkaistu: 18.4. 20:50 , Päivitetty: 18.4. 21:09

3- المقابلة منشورة على (www.mtvuutiset.fi/artikkeli/cmi-hussein-al-taee-CMI MTV Uutiset) والخبر كذلك مترجم على صفحة (فنلندا بالعربي). بتاريخ 21.4.2019 الأحد.


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2019/06/30 .

السلام عليكم اخ ياسر حياك الله
الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

• (2) - كتب : ياسر الجوادي ، في 2019/04/29 .

اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=132914
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 04 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 23