• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : معنى الصيام من الناحية المادية والروحية / 1 .
                          • الكاتب : عبود مزهر الكرخي .

معنى الصيام من الناحية المادية والروحية / 1

يهل علينا شهر رمضان المبارك وهو شهر كريم شهر أفاض الله سبحانه وتعالى فيه العطايا والهبات مالم يؤت شهر آخر وكان خير شهور الأمة الإسلامية وأفضلها وأكرمها بأنها فيها ليلة هي خير من إلف شهر هي ليلة القدر والتي انزل فيها القرآن العظيم في هذا الشهر الشريف وهو شهر قال عنه نبينا الأكرم محمد(ص)في حديثه الشريف (أوله رحمة وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار).(1) ،(2)

ليخبر جل وعلا عباده المؤمنين بعلو قدره هذا الشهر وعظمته لدى رب السموات والأرض العلي القدير ومن هنا كانت هناك منزله خاصة ومكانة سامية لهذا الشهر المبارك لنتوقف عند هذه المزايا والخصائص التي أختص بها شهر رمضان المبارك. وأن المشهور بين الناس أن صيام شهر رمضان هو شهر يختص بالامتناع عن الأكل والشرب وفي كثير من الأحوال ممارسة العبادات ولكن شهر رمضان وصيامه له فلسفة خاصة نحاول وبقدر الإمكان الدخول و استيضاحها والغور في المعاني العميقة لهذا الشهر الكريم من خلال مقالنا هذا وعسى أن نوفق في الإحاطة ولو بشيء بسيط الإحاطة بالمكنونات العظيمة لشهر رمضان المبارك.. ولهذا كان الصيام من أهم العبادات الروحية لباقي الاديان وبالأخص للمسيحية واليهودية وباقي الاديان، وحتى يعتبر أداة ووسيلة مهمة في رفض الباطل ومقاومة الظلم حيث نلاحظ انه قرر غاندي في عام 1932 البدء بصيام حتى الموت احتجاجا على مشروع قانون يكرس التمييز في الانتخابات ضد المنبوذين الهنود وكان غاندي يتبع أسلوب الصيام فعند حدوث أي أحداث مهمة في بلاده الهند وحتى مايقوم به السجناء في بلدان العالم بالقيام بالأضراب عن الطعام هو يدخل في هذا المجال. ومن هنا جاء الإسلام ليؤكد على الصيام وجعله فريضة مهمة من فرائض ديننا الحنيف والتي تعتبره باقي المذاهب أحد الأركان الخمسة في الإسلام.

وفي موضوعنا سوف نركز على فوائد الصوم من الناحية المادية والتي كان نبينا الأكرم محمد قد اشار اليها منذ بزوغ الإسلام ولتؤكد هذه الحقائق العلمية عن الإسلام و ليخبر جل وعلا عباده المؤمنين بعلو قدره هذا الشهر وعظمته لدى رب السموات والأرض العلي القدير ومن هنا كانت هناك منزله خاصة ومكانة سامية لهذا الشهر المبارك لنتوقف عند هذه المزايا والخصائص التي أختص بها شهر رمضان المبارك.

واقضت حكمة الله أن تكون هناك فوائد من العبادات التي يقوم بها بني البشر، منها فوائد نفسيّة واجتماعية، وينعكس ذلك على صحّة الإنسان بالإيجاب. بيّنت الكثير من الدراسات التي قام بها العلماء على مختلف العصور أهميّة الصيام؛ فهو يستعمل في الدول المتقدّمة كنظام علاجي للعديد من الأمراض و خاصّةً للتخلص من التدخين وإدمان المخدرات.

يعتبر الصيام من الأشياء الضروريّة للإنسان؛ فهو كالغذاء والتنفّس والحركة والنوم؛ فلا يمكن الاستغناء عنه كي يبقى جسم الإنسان سليماً.

يعتقد بعض الناس أنّ الصيام يؤدّي إلى الكسل والتعب وقلّة الحركة، ولكن ذلك غير صحيح؛ حيث إنّ الإنسان إذا امتنع عن الصيام يكتسب العديد من الأمور المهمّة، ولكن بشرط عدم الإفراط في الصيام؛ لأنّ الإفراط يؤدّي إلى حدوث سوء في العمليّات الحيوية التي يقوم بها الجسم كعمليّة البناء والهدم؛ حيث إنّه يفضّل أن يكون الصيام شهراً واحداً في السنة كما في رمضان، ولمدة لا تزيد عن 16 ساعة يوميّاً(هذا رأي كاتب المقال الذي تم نقله منه) ولكن نحن نقول ان الصيام هو من الفوائد لاتعد ولاتحصى وحتى في غير شهر رمضان..

فوائد الصيام

1 ـ يعطي الصيام راحةً للجسم ويخلّصه من الشوائب الموجودة فيه.

2 ـ تتوقّف عملية امتصاص المواد الباقية في المعدة وإخراجها من الجسم، وهي الوسيلة الوحيدة التي تساعد في التخلّص من السموم والتلوّث الموجود في الجو.

2 ـ يساعد في عمليّة البناء والهدم في استعادة النشاط والقوّة، ويحسّن أداءها الوظيفي في تنقية الجسم من السموم، ويحسّن الثوابت الحيوية في الدم والسوائل، لذا ينصح الأطبّاء المرضى بضرورة عمل بعض الفحوص الطبيّة على الريق (صائم).

3 ـ يعيد الشباب والحيوية للخلايا والأنسجة الموجودة في الجسم.

4ـ يحافظ على الطاقة الجسديّة، ويعمل على توزيعها حسب ما يحتاجه الجسم.

5 ـ يحسّن الهضم ويسهّل الامتصاص، ويصحّح الجسم من فرط التغذية. يساعد على تفتّح الذهن ويقوّي الإدراك.

6 ـ يعيد للجلد نضارته ورونقه. يساعد على الشفاء من بعض الأمراض.

7 ـ يساعد في تخفيف العبء عن جهاز الدوران. يساعد في تقليل نسبة الدهون والدسم في الدم.

8 ـ يحدّ من تصلب الشرايين ومرض النقرس، وغيرها من الأمراض التي تصيب القلب.

9 ـ يفيد الصيام مرضى السكّري؛ لأنّه يعطي البنكرياس فرصةً للراحة؛ حيث إنّ البنكرياس هو الذي يفرز الأنسولين ويحوّل السكر إلى مواد نشوية ودهنية تخزّن في الخلايا، فإذا زادت كمية الطعام عن كمية الأنسولين يصاب الينكرياس بالإرهاق ويرتفع السكّر في الجسم.

10 ـ يحافظ على الجسم ويخلّصه من البدانة(3).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ اى عشر أوله او اليوم الاول. والاول أظهر اى في عشر الاول ينزل الله تعالى الرحمات الدنيوية والاخروية على عباده وفى العشر الاوسط يغفر ذنوبهم وفى العشر الاخر يستجيب دعاء هم ويعتق رقابهم من النار. (آت).

2 ـ الکتاب: الفروع من الكافي الجزء الرابع.المؤلف: ثقة الاسلام ابي جعفر محمد بن يعقوب بن اسحاق الكليني الرازي. رقم الحديث 6295. ص66.

3 ـ مأخوذ من مقالة من موقع موضوع تحت قسم ( عبادات / فوائد الصيام علمياً) بواسطة: Rana Almajali - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٥.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=133804
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 05 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 05 / 27