• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحرب على إيران .
                          • الكاتب : هادي جلو مرعي .

الحرب على إيران

تسير إيران على طريق نهايته الى مواجهة مرعبة ..سير تدعمه عقيدة تعتمد فكرة إنتظار المخلص والمنفذ الذي هو المهدي المنتظر عند الشيعة ,وترتكز كل تحركات الإيرانيين على مفهوم عقائدي لكل حراك سياسي وعسكري وإقتصادي, وفي مواجهة التحديات المحيطة بها كافة ودون استثناء وكما هو واضح في تصريحات الرئيس أحمدي نجاد على مدى سنوات حكمه والتي أطرها بخطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السابقة ,ومانطق به في زيارته الاخيرة للقارة الامريكية اللاتينية ولقائه برؤساء فنزويلا والإكوادور ونيكاراغوا,حين أشار الى عقيدته بالمهدي المنتظر, وإن كل ما يدور الآن من حراك وصراع إنما هو مقدمة لهذا الظهور وربما كانت الفكرة الجبارة تتمثل بأن أية مواجهة عسكرية بين واشنطن وطهران تعني إقتراب فعلي لظهور المهدي.

الغرب لا يعبأ كثيرا بالعقائد من هذا النوع, وأكثر ما يخشاه هو الآثار المترتبة على الصراع مع أمم وشعوب ودول تعتمد أفكارا دينية متجذرة كهذه في حين إن الإيرانيين لا يتجاوزون أهمية التركيز على التقنيات المتاحة والتطوير المستمر لقدراتهم العسكرية كما حصل في الفترة الماضية حين إشتعل مضيق هرمز بأنواع من المقذوفات في مناورات الولاية 90 , التي تمثل رسالة تهديد حقيقة الى الغرب بأن طهران قادرة على شل حركة العالم من خلال قطع إمدادات النفط المارة عبر المضيق في حال شن التحالف الدولي المزمع هجوما من نوع ما ضد مصالحها الحيوية وخاصة منشأتها النووية.

التجارب الغربية والأمريكية أيضا أثبتت غباءاً منقطعاً سيطر على عقلية المخططين الإستراتيجيين وفي أغلبها كانت محاولات للسيطرة الكاملة وشبه الدائمة على منظومات إجتماعية وعقائدية حين فشلت تلك المحاولات كما في أفغانستان وباكستان ولبنان والعراق والصومال وفي بلدان أخرى  تعرضت القوات الغازية فيها الى خسائر فظيعة ,عدا عن تجربة أميركا في فيتنام حين أصابها الإذلال والهزيمة الفادحة وخرجت مطأطأة الرأس من هذا البلد الآسيوي.

لن تكن إيران بحاجة الى ضرب العمق الأمريكي, ولن تقدر على ذلك ,وربما أصابت إسرائيل وأجزاء من أوربا لكنها ستعتمد في إستراتيجيتها القتالية على ضرب القدرات العسكرية الأمريكية في معظم دول الخليج بما فيها العراق وحاملات الطائرات في المياه القريبة ,وليس الإنسحاب العسكري الأمريكي من العراق سوى محاولة لإعادة الإنتشار بعد أن تأكد القادة الأمريكيون من أن قواتهم ستكون في كماشة إيرانية تعتمد ضرباتها المباشرة, عدا عن تحالفاتها مع قوى ومجموعات مسلحة في العراق.

سيكون من أهم وأخطر إجراءات إيران هو الإغلاق الكامل لمضيق هرمز الحيوي والذي تمر عبره إمدادات النفط الى الأسواق الآسيوية والأوربية بما يقرب من خمسة عشر مليون برميل من النفط ,وهو أكثر بقليل من ثلثي إنتاج أوبك ما يعني زيادة مرعبة في أسعار النفط الذي سيقوض أي جهد أوربي لوقف الإنهيار المالي والإقتصادي الذي تعاني منه منطقة اليورو.

في رواية تاريخية : إن النيران تتطاير من إيران في حرب مع الغرب, وستنكفئ لكنها سرعان ما تعود لتجتاح ما يحيط بها . والتاريخ لا يكذب دائما .

 يا له من رعب سنعيشه في السنوات القادمة.

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=13466
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 01 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 13