• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : إيران ستُواجه ألمُستكبرين و تُهزمهم! .
                          • الكاتب : عزيز الخزرجي .

إيران ستُواجه ألمُستكبرين و تُهزمهم!

في عصر العنف و التكبر .. عصر الذّل و التسلط و الانحلال الخلقي .. ألمُرصّع بـ "الديمقراطية" .. تتهيّأ ألقوى ألأستكبارية و معهم ألأقزام ألأتراك و حكام العرب لضرب إيران الأسلام ألّتي تمسّكت بحبل الله و رفضت الاستكبار العالمي جملةً و تفصيلاً, و على المسلمين في كل مكان الاستعداد لتلك المواجهة إما مع الباطل أو مع الحق .. لأن إيران عزّ المسلمين و قلعتها  الحصينة و حاملة لراية المستضعفين, و إن جرحها يعني جرح الأنسانية, و توسّع السيطرة الأستكبارية و العنجهية الأمريكية, بقيادة المنظمة الأقتصادية ألوحشية التي تريد إحكام قبضتها على كل شيئ .. حتى على مقدار لقمة الخبز للأنسان ليكون الناس .. كل الناس عبيداً لهم من دون العبودية لله تعالى, تصّوروا بأنّ حكام العرب و الأتراك الممسوخين يتوسلون بآلأمريكان و الأستكبار الغربي كي يكونوا خدماً لهم, لكن إيران ترفض حتى المفاوضات ألمشروطة معهم, و الأمر متروك لأصحاب الضمير ألأنساني !

و أعلموا أنّ الله تعالى بآلمرصاد للمستكبرين .. لأن الشعب الايراني المسلم و كما ورد في الصحاح و في مصادر الفريقين و بنص القرآن الكريم بحسب ألرّوايات ألتي وردت عن الرسول(ص)؛ هُمْ من سيتحملون نشر راية الأسلام في العالم .. و هم قوم سلمان الفارسي(ألمحمدي)  ألذين عناهم الباري تعالى في سورة الجمعة بقوله تعالى: " و آخرين منهم لمّا يلحقوا بهم و هو العزيز الحكيم" .

و من المعروف أن آلآيات ألسّابقة في تلك آلسّورة - سورة الجمعة - قد أكّدتْ على أهل الجزيرة العربية ألأميين ألذين بعث الله تعالى فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و أن كانوا من قبل لفي ظلال مبين , حيث بدأ الباري تعالى كلامه في بداية السورة(ألجمعة) بمقدمات واضحة, قائلاً جل و علا: {يُسبّح لله ما في السموات و ما في الأرض ألملك القدوس ألعزيز الحكيم, هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و أن كانوا من قبل لفي ضلال مبين, و آخرين منهم لما يلحقوا بهم و هو العزيز الحكيم}, و قد ورد في الصحيحين كما في روايات أهل البيت(ع) و بطرق عديدة بأنّ الذين عناهم الله تعالى و بنص من الرسول (ص) هم قومُ من سلمان الفارسي(المحمدي), و شاء الله تعالى أن ينصرهم بقيادة ولي الله الطاهر ألأمام الخميني العظيم حين هزم أكبر و أهم موقع و معقل للأستكبار العالمي في إيران ليقلع العلم الصهيوني و يبدله بآلعلم الفلسطيني بينما فعل الحكام العرب العكس من ذلك, و إن الله تعالى ناصرهم بحسب ذلك الوعد المُبين, و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم.

و إليكم التقرير التالي حول الأعداد الغربي للهجوم على الدولة الاسلامية بمساعدة العملاء الأتراك الممسوخين ألذين جعلوا تركيا قاعدة للمستكبرين و معهم الحكام العرب:-







مصادر رسمية أمريكية تتوقع دعما (سعوديا إماراتيا) لهجوم إسرائيلي على إيران ضمن التناقل الإعلامي المتواصل والكثيف

 

مؤخرا، في وسائل الإعلام الإسرائيلية والأمريكية بوجه خاص، لإمكانية شن هجوم إسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية، نشر

 

موقع شبكة "أن بي سي" الأمريكية تصورا للهجوم الإسرائيلي استنادا إلى مصادر إسرائيلية وأمريكية. وبحسب التقرير فإن

 

مصادر رسمية توافق على الادعاء أن هناك احتمالا بنسبة 50% لوقوع مثل هذا الهجوم، وربما تكون الاحتمالات أعلى من ذلك،

 

وأشارت بعض التقديرات إلى نسبة 70%. ومن جهة التوقيت فإن الاحتمالات تشير إلى أن ذلك سيكون في الربيع أو الصيف.

 

ويأتي هذا التقرير بعد يوم واحد من قيام "واشنطن بوست" بنشر تصريح لوزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا مفاده أن هناك احتمالات

 

عالية تشير إلى إمكانية قيام إسرائيل بشن هجوم على إيران في نيسان/ أبريل أو أيار أو حزيران من العام الحالي. وأشار تقرير

 

"أن بي سي" إلى الوسائل القتالية التي يمكن أن تستخدمها إسرائيل في العملية الهجومية، بضمنها الطائرات القتالية وصواريخ

 

"أريحا". وأضاف التقرير أن صواريخ "أريحا 1" ذات مدى قصير ولا يمكن أن تضرب الأهداف الإيرانية، في حين أن صاروخ

 

"أريحا 2" بإمكانه قصف أهداف على بعد 1,500 كيلومتر، ويحمل رأسا متفجرا ولكن ليس نوويا. وردا على سؤال بشأن مدى دقة

 

الصاورخ وشدة التفجير، قال مصدر رسمي إن الجميع سيفاجأون بمستوى الدقة، وأن المواد المتفجرة التي يحملها هي خليط من

 

مواد متفجرة كيماوية بإمكانها اختراق التحصينات الإيرانية. وبحسب التقرير فإن استخدام الصواريخ سيتم في حال شن هجوم

 

تشارك فيها طائرات قتالية، من المرجح أنها "أف 15 آي"، إضافة إلى طائرات بدون طيار. ونقلت "أن بي سي" عن مصدر رسمي

 

قوله إن الطائرات ستحلق على ارتفاعات متغيرة، بداية تكون عالية لتوفير أقصى ما يمكن من الوقود، وبعد ذلك ستحلق بشكل

 

منخفض لتجنب التقاطها بمحطات الرادار، وبعد ذلك ترتفع عاليا تمهيدا لعملية القصف. ونقلت عن مصادر رسمية، من المرجح

 

أنها أمريكية، قولها إن إسرائيل ستكون على استعداد لخسارة طائرات إذا اقتضت الضرورة. ونقل عن أحد المصادر الرسمية قوله

 

إن إسرائيل لا تخطط لاستخدام صواريخ تطلق من غواصات، كما لن تقوم باستخدام قوات برية بـ"طريقة تقليدية". وقالت مصادر

 

أخرى إن إسرائيل ستستخدم قوات خاصة (كوماندو) تابعة للجيش أو الموساد أو الاثنين معا، تعمل على الأرض بالقرب من

 

الأهداف. ونقل التقرير عن مصادر أمريكية تقديراتها أن السعودية والإمارات سوف تدعمان الهجوم الإسرائيلي. وبحسب المصادر

 

فإن الدولتين العربييتين تفضلان أن يكون الهجوم أمريكيا، ولكن نظرا لأنهما تريدان وضع حد للبرنامج النووي الإيراني، فإنهما

 

تشاركان إسرائيل في المعلومات، وفي حال قررت إسرائيل تنفيذ الهجوم فمن الجائز الافتراض أن الطائرات الإسرائيلية ستحلق

 

فوق السعودية، وربما سيسمح لها بالتزود بالوقود في أجوائها. وأشارت المصادر إلى أن إسرائيل لن تحاول تدمير كل مفاعل نووي

 

في إيران، وإنما ستتركز في عدة مفاعلات تعتبر مصيرية في تأجيل المشروع النووي، وإعادته سنتين أو أربع سنوات إلى الوراء،

 

وأنها ستكون على استعداد لشن هجوم مماثل ثانية بعد سنتين أو أربع سنوات في حال أعيد ترميم المشروع. ولم تستبعد بعض

 

المصادر الرسمية أن تقوم إسرائيل بشن الهجوم في أوج الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية، باعتقاد أن كلا المرشحين في الحزبين

 

سوف يتنافسان على إبداء أكبر دعم ممكن لإسرائيل




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=13878
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 12 / 2