• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : فاتورة الدولة .
                          • الكاتب : مالك عبدالامير رحيم .

فاتورة الدولة

قال الجابي لنا حديث وجدته يتداول في ازقة المحلة, وهو قد اتاهم جابي مديرية الماء والمجاري حاملاً معه وصل جباية الماء يجب على أصحاب البيوت تسديد مابذممهم من مبالغ مالية متراكمة او غير مسددة قد ضاعفت المديرية مبلغها الأصلي واي مضاعفة كان يرهب ذلك التضاعف فقد وجد أحدهم مبلغ فاتورته المسلمة له خيالياً مخيف وهو( مليون وربع المليون) أجور تم شرحها مفصلاً (سبعة مائة ألف دينار أجور ماء)مع الديون (ثلاث مائة ألف دينار أجور مجاري)مع الديون والمبلغ المتبقي تنظيفات شارع ، وبين ماهو يقرأ لي حقول الفاتورة رأيت بأن مجرى المجاري مسدودة ! والشارع تمتلئ فيه الأوساخ ! والماء الذي يضاف عليه غرامات مالية تراكمية غير صالح للشرب دون جهاز فلترة ينصب بداخل المنزل ضحكت قليلاً!! وبكيت كثيراً !! اضحكني الجابي وابكاني صاحب الدار اضحكني الأول لانه قد بلغ الثاني قد تقطع عنه الخدمات يوماً ما او يتضاعف المبلغ ليصبح ضعف ما هو عليه الآن، وابكاني صاحب الدار حيث قال للجابي لو املك مبلغ الغداء لدفعت صدقة عن أولادي لتدفع عنهم البلاء والداء الذي لا أملك ثمن شراءه !!! عجيب امرك يابلدي تمتلك كل هذه الثروات والخيرات و الطاقات الهائلة ولا يوجد فيك من يرحم الملايين من البشر الذين لا يملك واحدهم قوت يومهم !!!

الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر ، كم امرك محزن يابلدي تنهشك لحمك الضباع وتجوع فيك البشر! تسرقك القرود الأقزام، ويموت فيك الإنسان اي زمن هذا !! أين العدل فيك يابلدي ؟ أين الإنصاف فيك ؟ أين المسوات فيك ؟ أين سلم الرواتب الذي كتب ليشرع وحذف ؟ أين حق المتقاعدين في المساواة مع المتقاعدين البرلمانيين؟ أين الزيادة في الضمان الاجتماعي التي يتلاعب فيها بين الحين والآخر بين قطع وحذف ؟ أين بيوت واطئة الكلفة؟ أين سندات الأراضي التي وزعت في أوراق خسر عليها حبر أغلى من اليد التي كتبتها ؟ أين كلمة الحق التي صدع فيها السياسيين رؤس الفقراء؟ أين الحصة التموينية التي لم يقطعها انذل واحقر واجرم شخص عرفة التاريخ في أصعب الظروف واتعسها ألم قد مرت على العراق ؟ أين المصانع التي تشغل الأيادي العاملة من اهل البلد ؟ أين ورادات العراق؟ أين صدقات الدول المانحة؟ أين الكهرباء التي لم يتحسن وضعها في اي فصل من السنة؟ أين شعار الرنان لكل عراقي حق التظاهر والمطالبة بالحقوق ؟ أين المنادي للذين قبله في الحكم كفاكم ظلماً وجورا؟ أين المخلص لنا من مخالب الضباع النتنه ؟ أين صاحب العدالة وابو الفقراء؟ متى نراك ونعيش في دولتك التي لا يجبي بها أجور ماء الذي لا يصلح للغسل حتى دون تعقيم، ولا تقطع فيها الكهرباء؟؟؟ يا ايها السياسي العتيديد الذي يريد أن يعود لنا من جديد ؟ ألم يكن كل ذلك شعارتك وامانيك التي تأملت بها لنا لنتوسم فيك كل الخير؟ فكلامك يوم الرخاء ليس هو بيوم الصعاب، فكل وأحد منكم قد أتى لناخبين مصور نفسة وحسن سلوكة وسلامة نيتة لهم إنه هو المخلص لهم والباكي على حقوقهم والمطالب الأوحد فيهم!! ! الا لعنة الله عليكم ما اكذبكم واصغركم في يوم الانتخابات ، وما امكنكم واجرئكم في يوم الفوز فيها، مالكم ألا تستحون حتى مما قد صنعتم فينا وببلدنا الذي أصبحنا لا نملك فيه الا ذكريات الأليمة .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=141691
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 02 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 04 / 7