• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وباء كورونا والانتظار   .
                          • الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي .

وباء كورونا والانتظار  

 انشغل العالم بأسره  بهذا  الوباء  الخطير ، ووقف متحيرا  جراء سرعة  انتشاره  وقوة فتكه  ولم  تنفع معه الأساليب الحديثة  في الحد منه ، بل عجزت عن التحدي منظومات العالم المتطورة  من المواجهة  المباشرة  لتعلن للملأ  الحل الوحيد  يبدأ هروبا  من  بني  البشر وإيقاف الفعاليات كافة  والتي من شأنها  اجتماع  الناس ،  بل   اعتزالهم  ليجبر  الجميع  على الإقامة الجبرية  في  البيوت .  ونحن في  خضم  هذا  الأمر  المرير اعتقد  أننا في امتحان صعب  عسير آخر  ،  وأمام  عملية  الاستعداد  الذهني  والفكري  و تطوير الذات   وطاعة  المعصوم  عليه  السلام .<br />
   ويمكن للسائل القول : ما علاقة هذا الوباء  بالقضايا  الاعتقادية ؟ الجواب : المدخلية  كل المدخلية  بعملية الارتباط بالقضية  المهدوية ويمكن  ان نسميه  درسا عمليا للمؤمنين  فيما يتعلق بالارتباط العقائدي  والبعد  التربوي  للمنتظِر .  وتجربة نافعة رغم قساوتها نكتسب خبرة مضافة لما مر علينا من تجارب  . والذي يعلم  حديث  النبي  صلى  الله  عليه  وآله  وسلم   (( أفضل  العبادة  انتظار  الفرج )) كمال  الدين  /  1ج  /  272  /   إذ ليس من  المستبعد  أن أعداء  الدين  حين  علمهم  بظهوره (عج)  ولا يمنعهم مانع من  أن يستخدموا  مختلف الأسلحة الفتاكة  بما فيها  الجرثومية ضد أنصاره وقواعده ، والهدف وسط وجنوب العراق . ولاسيما  أن قوة السفياني هي من الدول الغربية  ويتشاطر معهم في القضاء على حركة الإمام المهدي  (ع) . من همه قتل المعصوم (ع) لا يأبه  بالقضاء على أتباعه بوباء  كورونا ، ما يشبهها  أو اكثر  تطورا  وفتكا ، هي أحد أسلحتهم ما عسانا أن نتصرف ؟  ولا ننسى ان  شبكات  الاتصالات  بأيدي  غيرنا  حينها  تحجب  عنا إرشادات  ونصائح المرجعية  كالتي صدرت من مكتب الإمام  السيستاني (دام ظله) حول  المشاركة في صلاة  الجماعة  بهكذا  ظروف : حيثما  منعت مثل هذه  التجمعات  بهدف  الحد من  انتشار فيروس كورونا  فيجب  الالتزام بهذا المنع واخذه  على محمل الجد .<br />
 و حينما منع الناس من السفر   خطر لي ان   ال (313)  إذ يمكن أن  يجتمعوا هكذا  لنصرته (ع)  وكثيرا  ما كنت أفكر في  عملية  الإجتماع  كيف تكون لهم في مكة المكرمة  مع شدة الإجراءات  القانونية  المتبعة  وبين ذي الحجة ومحرم الكثير  ،  ولكن حينما حل الوباء وجرى ما جرى وهناك من يعتمر ،  حينها  فتح الباب  أمام آفاق فكرية جديدة    
 


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : احمد لطيف الزيادي ، في 2020/03/19 .

جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

• (2) - كتب : سيد صادق الغالبي ، في 2020/03/19 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس.
أردنا نشر الأجابة للفائدة.
أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله )
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الجواب ان شاء ألله تعالى :
.نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :-
1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب...
2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف .
3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله .
4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=142670
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 03 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 04 / 2