• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : معنى باب الحوائج .
                          • الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي .

معنى باب الحوائج

باب الحوائج جئت بابك ساعيا ....... وأنخت ما بين القبــــــاب رحاليا
وطفت التمس الدعاء بفضلكم ....... يا ســــــــيدي فيكم وجدت رجائيا
ووضعت وزري في حماك وأنني .... مــــــــــستيقن من انه يقضى ليا
يا ابن الأباة الطيـــــــبون وانتم ....... شفــــعاء خلق الله حين يلاقيا
فاشفع لعبدك حين ينكشف الغطا .... واحمله عني حين يعرض كتابيا
هناك مجموعة من اولياء يطلق على كل منهم اسم باب الحوائج .. فما معنى باب الحوائج .؟
الباب هو كل مدخل يلج منه الناس إلى مكان او شيء معين .. مثل باب المدرسة وباب البيت او المصنع بل أي مدخل يسمى باب ..!!!
اما كلمة حاجة .. جمعها حوائج .. الحاجة لها معاني عديدة جدا , ولكنها تختلف في غاياتها .. مثلا : كتب علماء اللغة ان الحاجة لها أكثر من خمسين معنى وكل معنى فيه حالة خاصة .. وبالجملة هي ضرورات طبيعية تلح على الإنسان لتحقيقها .. والحاجات تتطور بفعل تطور الثقافات واختلاف المجتمعات، وعدم تلبية هذه الحاجة يولد الشعور بالحرمان
.. وغالبا ما نطلق الكلمة على مسائل بسيطة مادية .. مثل ساعطيك الحاجة الفلانية .. او ساقضي حاجتي .. او ذلك الشيء زائد عن الحاجة .. وهناك حاجات تكون مستعصية كتب عنها الفلاسفة اراء عديدة .كقوله تعالى :" {يقول الامام الصادق(ع) ( إن الله عزَّ وجل لا يستجيب دعاء بظهر قلب ساه، فإذا دعوت فأقبل بقلبك ثم استيقن بالإجابة ).ونقول بالدعاء.اللهم يا قاضي الحاجات ويا مجيب الدعوات اقضِ حوائجنا وحوائج السائلين
والحوائج غالبا تكون ميسرة وموجوده يمكن شراءها او استعارتها .. وحوائج لا يمكن ان تصل اليها الا بالدعاء .. مثل الكوارث الكونية والاوبئة والامراض .. هذه الحاجات تختص بالله وحده .. والانبياء والمعصومين الذين نعتقد كونهم مؤثرين في العقيدة السماوية .
وهذه الحاجات غالبا ما تكون عسيرة . يفتقر العالم كله في قضاءها لك .. ومنها إِفْتِقَار ,بُؤْس , حِرْمان , شَظَف العيش ,عُسْرَة , فاقة ,احتياج , ضَرّاء ,الخ : وهذه لا يمكن ان يحصل عليها الانسان الا من جهة تمتلك امكانية لا يمتلكها بقية الناس .. واهل البيت(ع) ابوابا من ابواب الله تعالى لقضاء حوائج الناس ..

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=142744
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 03 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 4