• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الوباء والجلاء.. .
                          • الكاتب : رسول مهدي الحلو .

الوباء والجلاء..

كانت الحكومة العراقية في موقف صعب إزاء الوجود الأمريكي في العراق خصوصًا بعد الإعتداءات على فصائل الحشد الشعبي في أكثر من موقع ومكان بحجة مكافحة النفوذ الإيراني في العراق، حيث تعتبر أمريكا إن بعض فصائل الحشد الشعبي هي أذرع مسلحة لإيران داخل العراق وقد توجت تلك الإعتداءات بقيام القوات الأمريكية بقتل قادة الحشد الشعبي ومن أبرزهم الشهيد أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي وقد القى هذا الفعل المشين بظلاله على العلاقات العراقية الأمريكية،

 

إذ اعتبرته بغداد خرقًا فاضحًا لسيادة العراق وجريمة كبرى حيث استهدفت أحد المسؤولين الرسميين مما أدى إلى نقمة حكومية وشعبية كبيرة على أمريكا وفي ضوء ذلك كان هناك تسارع للخطى باتجاه المطالبة بخروج القوات الأجنبية من العراق تمثل ذلك في قرار برلماني واضح وصريح يطالب بجدولة الوجود الأمريكي الأمر الذي تم رفضه من قبل الرئيس الأمريكي ترامب بعنجهية واستخفاف إذ أشترط مقابل الخروج هو دفع التكاليف المادية للقواعد العسكرية وهو أمر خارج السياقات المعروفة في العلاقات الدولية المشابهة،

 

وهكذا لم يكن أمام العراق سوى المرونة والدبلوماسية على مضض بحكم المواقف الخارجية والموقف الداخلي المتأزم على الصعيد الحكومي والشعبي،

 

ولكن يبدو إن للقدر أمر آخر فبعد أن اجتاح الوباء دول العالم بدءً بالصين ومرورا بإيران والشرق الأوسط ثم أوربا وأمريكا وشل عصب الحياة في أرجاء المعمورة، بانت ملامح التغير في السياسة الأمريكية فما إن خرجت القوات الفرنسية من العراق، أصدرت أمريكا أوامرها بإيقاف جميع عملياتها العسكرية لمدة شهرين على مستوى العالم كما أنها قامت وبشكل مفاجئ بتسليم مجموعة من قواعدها العسكرية داخل العراق إلى القوات العراقية ومنها قاعدة القيارة في مدينة الموصل وقواعد أخرى وهو أمر لم يكن متفق عليه مسبقاً على الأقل في الفترة القريبة،

 

مما يعكس دور الوباء الكبير في أرغام أمريكا لتغير سياستها الطغيانية وقد يتناسب هذا التغير طرديًا مع تأثير الوباء على الداخل الأمريكي والعالمي كما أنه قد يؤدي إلى تمام الجلاء الأمريكي عن العراق،

 

وليس مقتصرا هذا التغير على العراق بل مؤكد شموله للمنطقة برمتها وربما العالم بأكمله

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=143113
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 04 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 14