• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المقتول هو الشاهد .
                          • الكاتب : الشيخ مظفر علي الركابي .

المقتول هو الشاهد

شيء طبيعي أن تكون هناك جريمة قتل ، لأن نوازع الشر موجود في نفس الإنسان ، وقد عُجنت في فطرته .
  وشيء طبيعي أن أهل الضحية يبحثون عن الجاني .
وشيء طبيعي كذلك أن الكل يتسائل ويتشوق لمعرفة الحقيقة .
من هو الجاني ( القاتل ) ؟
ولماذا قام بجريمة القتل ؟
ما هي الدوافع ؟ 
ما هي الأسباب ؟ 

نعم ، هناك ضحية وجدوها في بستان ، كما تتحدث القصة ، البستان لقبيلة معينة من ضمن قبائل تُكون مجتمعاً معيناً عُرِفَ بعناده وتمرده لقائد أنقذهم من ذل وإستعباد حاكم دكتاتور .
 
لا يملك هذا  القائد سوى ( عصا ) 
هذه العصا كان يعتمد عليها في سيره فيتكأُ عليها .
وكان راعياً قبل أن يكون قائداً ، يهشُ بها على أغنامه فتستجيب لهذا الهش .
لكن لما أصبح قائداً لهذا المجتمع بنفس العصا يهشُ بها على مجتمع فلا يستجيبُ له ذلك المجتمع ، لأنه كانَ مجتمعاً هشاً.
وأكبر بلية عندما يكونُ هناك قائداً حكيماً ، ويقود مجتمعاً سقيماً ، لا يرغب بالدواء فكيف يتماثل للشفاء .

نعم هذه العصا ، لم تكن عصا طبيعية . 
 ولهذه العصا إلقاءان وضربتان 
الإلقاء الأول : لما ألقاها تحولت إلى حية هرب منها وخاف ، لكن هذا الخوف هو الانطلاق للتحدي والشجاعة وتحمل المسؤولية .
الإلقاء الثاني : كذلك تحولت إلى حية ، لكن هنا ثبت ، ليثبت لدكتاتور زمانهِ إنها عصاً حقيقة وحية حقيقةً ، والحقُّ  معي ، والحقُّ بيدي .

أما الضربتان : 
الضربة الأولى : كانت ضربةً لإنقاذ شعب وصل إلى طريقٍ مسدود ، الدكتاتور وجيشه من خلفهم ، والبحر من أمامهم  ، إن أخذهم الدكتاتور لا يرحمهم .
وإن أخذهم ماء البحر لا يرحمهم .

أيُّها القائد كيف النجاة ؟
لا بأس إنها في العصاة .
هل تتخذنا هُزُواً ؟
إنها لحظات صعبة وحرجة ، ليس فيها مكان للإستهزاء ، إنها مسألة حياة أو موت ، إنها مسألة كرامة أو ذل .
لم يكن هذا القائد ليستهزأ ،  ولا ليسخر من قومه الذين أحبهم .
نعم ضرب بعصاه ذلك البحر  فانحسر الماء من هنا وهنا ليكون طريقاً للنجاة، امرٌ عجيب عصا تجمد الماء لتجعل فيه ممراً لإنقاذ شعب ، وكتابة حياة جديدة لهم .
نعم حياة جديدة لتبدأ رحلة المعاناة لهذا القائد مع هذا الشعب .

الضربة الثانية : وهي نفس العصا ، ليضرب بها شيئاً جامداً ، شيئاًصلباً ليس فيه حياة ، ليتفجر منها شيءٌ يهب الحياة . 
نعم ضرب بعصاه الحجر  ليستخرج منها ماءً الذي هو أصل الحياة .
الآن مع كل تلك التجارب مع هذا الشعب ، وما شاهدوه من هذا القائد وحكمته وحنكته .
جاءوا يطلبوا منه معرفة القاتل من هو ؟ 
 ولماذا قتله ؟ 
فقال لهم هذا القائد : حياة هذا المقتول بقتل بقرة ، لا أي قتل بل بطريقة ( الذبح ) 
ثم خذوا ذنبها وضربوا المقتول يرجع للحياة . 
 اتتخذنا هُزُواً ! 
ايمكن لذنب حيوان ميت يهب الحياة هذا شيءٌ عجيب . 
لماذا لا تضربه بعصاك المعجزة حتى يرجع للحياة .
 أو تدعو ربك فيحييه مجرد ترفع يديك بالدعاء .
القائد الحكيم شاءت حكمة ربي أن يعود للحياة بتلك الطريقة . 
لم ينفذ مطلب القائد بسرعة 
اخذوا يسألون عن البقرة ما هي صفاتها كم عمرها ما لونها ؟ 
النتيجة حصلوا على البقرة وذبحوها ، وضربوا المقتول بذنبها فعاد حياً واخبرهم من القاتل وهو ابن عمه 
والقتل كان من أجل المال الميراث .
وإن أغلب جرائم القتل بسبب المال ، وإن شعوب أُبيدت بسبب المال .

تعقيب : 

إذا شاء الله أن يرجع الحياة لهذا الميت إلا بذنب البقرة ، وقد جعله الله سببا . 
فما المانع أن يجعل الله أهل البيت سببا لاستجابة الدعاء ، وهل ذنب البقرة أكرم عند الله من أهل البيت الذين هو يقول في حقهم : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب : 33]
هذا جانب 

ومن جانب آخر أن أتباع القائد الحكيم ، هو الذي يهب الحياة للأمة ، فالرجوع إليه في الأزمات هو سبيل النجاة .
ووجود القائد الحكيم في الأمة ، والإعتماد على حكمته وعصاه ، 
هو عصب الحياة . 
والسير خلاف حكمته وإشارة عصاه هو هلاك الأمة والتخبط والعمى .
وما هما سوى كلمتين 
عصا 
وعصى
والفرق بينهما فقط حرف الألف .
في الأولى الألف مسقيمة ، واتباعها يعني الإستقامة .
والثانية : الألف فيها ملتوية واتباعها يعني الألتواء . 
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=150057
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 11 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 16