• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : جوع كلبك .. يتبعك .
                          • الكاتب : محمد علي مزهر شعبان .

جوع كلبك .. يتبعك

حين يؤسس السياسي الحرفي، فن إدارة مستقبله، إذ تختزل في صدره الرغبة الجامحة، ان يمسك المنى، وفي ان يبقى في السلطة وهي مراده وأمانيه، فعليه ان يمسك العصى من وسطها، ليس بقبضة قوية فقط، وإنما برؤى سياسية مدركه، قارئة المستقبل في كل ما يحيط بها، موازنة المتغيرات، باستنباط ما ستؤول اليه الامور، داخليا واقليما ودوليا .

اللهاث المحموم، والتسقيط الذي ينفث سموم، مرة بتكاثف الزيارات الى من عمق الجرح في شعب وطن، ولازالت الذاكرة تندي دما، ولافتة سوداء، إصطبغت بها جدارات الذاكرة والميادين والأزقة، تحت عنوان استثمار، لعلف "إبل" وكأنك تعاقدت مع حكومات، من يستطيع ان ينفذ البنى التحتيه والتكنلوجيا والتقنية، وثلث شعبه يعيش في المقابر كمصر، واخر موطن التامر والاستجداء بدون حياء كالاردن .

علام هذا الخطاب النابع من عدائية دون التوطين لغلبتك على المناكفين المتشرذمين، وكأن كل جوقة تعلن الحرب على الاخرى ؟ لم العداء المستحكم من خوالج الانفس، وكانكم في ميدان معركة قادتها كما تتصورون ملائكة وشياطين، اندادا اضدادا، والشعب في دوامة من الذهول، حين تحرثون في ارض، نتاجها خرانيب واشواك وشجر يباب، وإفلاس مزري، وسلوك مخزي ؟

أيها السيد وانت في بلد لم يتغير فيه الولاء لسابق الميول، ولازلتم تتشظون، تسيركم اجندات لرايات، ومحكومين بخفايا الغايات، ما انزل فيها قدر شعب مقهور تتلاعب به البيادق ؟ كيف سمحتم لمن خرج من الشبابيك مدانين بقرار من القضاء، بأعتى الجرائم، ليعود من أوسع الابواب، مكللين معززين بأن يفتحوا دكاكين التواجد ؟

عجبا مالك موتور، ذهبت لتضرب الخاصرة الضعيفه، في مواطن شعبك، من أهل الفداء والعطاء، والاضرع الحلباء . ذهبت الى فقراءهم من ينتظرون اخر يوم في الشهر، وانت تتوعدهم، بقطع ما يسد رمقهم . الدينار العراقي " لا يبيض " ولا يتنقل كعملة الى الخارج، بل يصرف داخل البلد، فهل بلعته الخزائن، والخزائن تكتنز الدولار وليس الدينار ؟ إنما لعبت البنك الدولي، ومن سيقدمون الطعم المسموم لاذلالنا الى يوم الدين . لقد جرب من سلًطه قدرنا علينا، منذ قرون، القتال في ميادين حروبه، ثم ملحمة حرب الثمان سنوات، بعدها أنهكنا الحصار، فبعنا فرشنا وشبابيك بيوتنا، ولكنا لم نسمح لعفة النفس ان تسقط في هاوية من اراد إسقاطها. واتتنا الرايات من كل حدب وصوب، تتقدمها حليفتنا أمريكا وحلفاءها من العربان والرعيان والغربان . كنا صامدين أملين، وقد خبروا صمودنا، فعجزوا . ولمح امل وبريق ضوء، بعد ان تغيرت الاحوال، وراودنا بصيص، خير مأل، واذا بهم أشعلوا الارض، مفخخات ومتفجرات، وتوزعنا طوائف واثنيات، وتناثرنا أشلاءا .

وجدونا صابرين مفدين فذهبنا الى مواطن قذارتهم، وصناعة دولتة خرافتهم، فوقعنا على الموت، فأرديناه قتيلا في جحره . الان وقد مضوا بعد يأسهم، الى أخر تجربة من تجارب الابادة ( جوع كلبك يتبعك ) والازمة هذه المره، ربما سيأكلكم الشعب، ويمزق الكروش، التي تنعمت بخيرات وطن وناسه، بعد ان ضاقت وسعت الحليم، ولم يك هناك مجالا بعد، إلا الإنفجار .

ايها السيد، وكأنك لست خبير فيما يدور الان، الا القفز على المراهنات، ولست الذكي اللماح، في القدرة على التدبير. انها بذرات، ثمارها، وان تلقفها بعض الجهلة، بانها مثمره، فخطابك في رهن الناس بما لا تحمد عقباه . ثماره هو انجاز الهدم على الوجه المطلوب . إنك سريع الخطوات، ولكن خطواتك بأرجل مرتعشة، وبوصلتها الى المجهول .

 

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=150239
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 11 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 02 / 27