• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : نقيضانِ يُحرِّكانِ العَالَم .
                          • الكاتب : عبد الله علي الأقزم .

نقيضانِ يُحرِّكانِ العَالَم

ما           أنتِ         مني        سوى          همٍّ           يُمزقُني
 
ما        بينَ        نصفينِ         بين       الزرعِ       و     الفاسِ
 
كم           منكِ               ظلِّي             جراحاتٌ           معذبةٌ
 
تفتَّحتْ               بين             ألوانٍ             و        أجناسِ
 
متى            تكونينَ           في            أوضاعِ          عاقلةٍ
 
و      ما           لظلِّكِ           معنى        الخنجرِ        القاسي
 
هل        أنتِ         تبقين         خلف         الباب       عاصفةً
 
مشغولة           دائماً            في            قتلِ           أنفاسي
 
و         كيف              تبقينَ           أحلاماً            تُساعدُني
 
و       أنتِ       في        طينتي         فقري        و     إفلاسي
 
متى           تعيشينَ          في            ألحانِ          منشدةٍ
 
حرفاً        يُسبِّحُ         في       حبري        و      قرطاسي
 
هيهاتَ          أيأسُ           مِنْ           إيقاظِ           سيِّدةٍ
 
لها        بقلبي         نهوضُ          الشامخِ         الرَّاسي
 
هلا             رجعتِ               فضاءاتٍ             تُخلِّصُني
 
مِنْ       طعنة       الشكِّ      مِنْ        أمراضِ       وسواسِ
 
هلا       رجعتِ        إلى       صدري     و     عشتِ      بهِ
 
مِن        دونِ        فصْلٍ       لهذا        الماءِ      و    الكاسِ
 
هلا               رجعتِ               رياحيناً               تُـؤثـثـني
 
و          تستعيدُ            مِنَ            الأنقاضِ         إحساسي
 
مَنْ      لمْ        يكنْ         في       وفاءِ       الحبِّ       متَّـقِداً
 
فكلُّ             ما             فيهِ           أرواحٌ           لأرجاسِ
 
هل      أنتِ        تدرين       ما       معناكِ        في       لغتي
 
و       كيف    قد     عشتِ      في      صمتي     و     أجراسي
 
لا       تسألي        الحبَّ        عن       مجراهُ       في    بدني
 
و      كيف     قد       حجَّ       في      روحي       و     أنفاسي
 
هواكِ         علْمٌ            و         آدابٌ          فليس        يُرى
 
مِنْ        بعدهِ         النبضُ        ذاكَ        الجاهلَ        الناسي
 
كمْ       لا       أرى         الحبَّ         إلا        أن         يُحررِّني
 
بين          الفواصلِ         أو           ما         بين          أقواسِ
 
رأيتُ              ذكراكِ                  للأعماقِ               تأخذني
 
وصلاً        لشيئيْنِ              بين        الظلِّ         و         الماسِ
 
بين             النقيضينِ           تجري            ألفُ          عاصفةٍ
 
ما        بين        ألحانِ              أحزان ٍ            و       أعراسِ
 
أنَّى             اتَّجهتِ              أرى           الزلزالَ           يتبعُني
 
ما       دمتِ         تمشينَ       في         نبضي        و       كرَّاسي
 
مِنْ          وحي          هدمِكِ             تُبنَى           كلُّ         رائعةٍ
 
بأروعِ          الحبِّ          بين           الرفقِ           و         الباسِ
 
نصفاكِ            ضدَّانِ             قد             لازمتِ             ظلَّهما
 
 فصرتِ             بينهما            مِنْ              أجملِ            الناسِ
 15/4/1433هـ
8/3/2012م



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=15395
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 03 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 5