• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : لم تنقطع الفئة الصالحة من الأرض منذ نزول آدم وحتى يوم القيامة. .
                          • الكاتب : منير حجازي .

لم تنقطع الفئة الصالحة من الأرض منذ نزول آدم وحتى يوم القيامة.

قال تعالى : (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون .وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق ونطمع أن يدخلنا ربنا مع القوم الصالحين فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين).

كما أنبأ الرسول (ص) فإن كل شريعة تأتي تفترق امتها على فرق عديدة تكون الناجية منها واحدة.وما نراه اليوم من بقايا هذه الفرق دليل صدق على هذه الرواية. ومن بين هذه الفرق في اليهودية (الذين هادوا) هم الفرقة الناجية التي آمنت بعيسى فيما بعد . وفي امة المسيح : الذي قالوا إنا نصارى آمنوا بمحمد نبيا مرسلا. وكذلك في الاسلام أيضا وفق ما انبأ به النبي (ص) ستكون هناك فرقة ناجية ، ولكن هذه الفرقة الناجية بمن سوف تؤمن وقد ختم الله النبوات فلا نبي بعد رسول الله صلوات الله عليه وآله.

هؤلاء الذين قالوا (إنا نصارى) والذين أخذوا بالبكاء عندما سمعوا ما تلاه الرسول عليهم من قرآن. هؤلاء اسلموا وذابوا في الإسلام وطلبوا من الله أن (يكتبهم مع الشاهدين). فمن هم هؤلاء الشهود ؟ الشهود هم الفرق الناجية من كل دين وشريعة والتي تشهد على ما جرى في تلك الأمم من ظلم وستكون الديانة الخاتمة هي الشاهد الأكبر على كل اولئك الشهود ويكون النبي محمد (ص) الشاهد الأعظم على الجميع كما يقول تعالى : (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا).

نص شهادة الأنبياء والصالحين على أممهم موجود في الكتب السماوية وقد اخبرنا السيد المسيح بأن هناك من سيأتي بعده ليشهد له كما نقرأ في إنجيل يوحنا 5: 32 (الذي يشهد لي هو آخر، وأنا أعلم أن شهادته التي يشهدها لي هي حق).

الفرقة الناجية بعد رحيل الأنبياء مهمتها الشهادة على أفعال الناس والفرقة الناجية الشاهدة في أمة الإسلام سوف تبقى إلى أن تقاتل تحت راية الامام المهدي عليه السلام.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=155511
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 05 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 16