• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : الاسد لا ترهبه كثرة القرود .
                          • الكاتب : اياد حمزة الزاملي .

الاسد لا ترهبه كثرة القرود

ان الضربات العسكرية التي نفذتها القوات الامريكية المحتلة ضد الحشد المقدس في مدينة القائم لهي ادل دليل على فشل السياسة الامريكية في الشرق الاوسط فشلا ذريعا والتخبط وحالة من اليأس والانهيار التي تعيشها القوات الامريكية المحتلة وفق المعطيات التاليه

اولا/ فشل المشروع الامريكي الصهيوني السعودي المسمى (داعش) والذي وجد اصلاً لحماية امن اسرائيل في احتلال ارض العراق الطاهره واشعال منطقة الشرق الاوسط برمتها في حرب طاحنه لها اول وليس لها اخر لتحرق الاخضر واليابس وتم القضاء على هذا المشروع الشيطاني بفضل الصمود الاسطوري لابناء الحشد المقدس ولهم الفضل الاول والاخير في تحرير ارض العراق الطاهرة وانقاذ منطقة الشرق الاوسط من هؤلاء المغول الجدد

ثانيا/فشل المشروع الامريكي الصهيوني السعودي فشلا ذريعا في احتلال ارض اليمن المباركة والسيطرة عليها واستعباد شعبها وذلك بفضل الصمود البطولي للمقاومة الشعبية الثورية المتمثلة بحركة انصار الله المباركة

ثالثاً/ فشل المشروع الامريكي الصهيوني السعودي فشلاً ذريعاً في احتلال ارض سوريا العزيزة التي تعتبر العقبة الوحيدة الثورية في الدول العربية الواقفة في وجه التمدد الصهيوني القذر وسقطت كل التنظيمات الارهابية مثل القاعدة وداعش والنصرة المدعومة بالمال والسلاح من قبل امريكا والكيان الصهيوني والكيان السعودي والكيان الاماراتي امام الصمود الباسل والشجاع للشعب السوري الابي

رابعاً/ فشل المشروع الامريكي الصهيوني السعودي فشلاً ذريعاً في القضاء على حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية وتمكين الاحتلال الصهيوني القذر في اسقاطها واثبتت الحرب الاخيره في غزة بين فصائل المقاومة الاسلامية الفلسطينيه وجيش الاحتلال الصهيوني القذر والتي توجت بالانتصار المبارك والعظيم لفصائل المقاومة الاسلامية اثبتت ان جيش الاحتلال الصهيوني ليس اكثر من نمر من ورق

فأمريكا والكيان الصهيوني يستمدون قوتهم من حالة الخوف والرعب الموجودة في قلوب الحكام العرب الجبناء

خامساً/ فشل المشروع الامريكي الصهيوني السعودي في تركيع قبلة الثوار والاحرار في العالم وضمير الانبياء الا وهي الجمهورية الاسلامية المباركة في ايران وها هي امبراطورية الشيطان ركعت صاغرة ذليلة تتوسل وتقبل الايدي والارجل من أجل التفاوض مع الجمهورية الاسلامية المباركة في ايران

ان سكوت الكتل الشيعية والسنية على جريمة قصف القوات الامريكية المحتلة القذرة على مواقع للحشد المقدس في منطقة القائم وسقوط عدد من الشهداء من ابناء العراق الغيارى الابطال لهو ادل دليل على عمالة وخسة وجبن هذه الكتل بقيضها وقضيضها التي استطاعت امريكا ان تزرع في قلوبهم الخوف والرعب كما زرعته في قلوب الحكام العرب الجبناء

اما ان تسكت الكتل السنية على هذه الجريمة النكراء وهناك منها من تشمت وتشفى بدماء الشهداء من ابناء الحشد المقدس وهم من ابناء العراق الغيارى فهذا امر طبيعي لان مرجعية الكتل السنية الدينية والسياسية معروفة بعمالتها لامريكا واسرائيل ولديهم سفارات لامريكا وللكيان الصهيوني القذر مثل الكيان السعودي والنظام المصري والنظام التركي

ولكن الغريب في الامر هو ان تسكت الكتل الشيعية على هذه الجريمة النكراء وصدقت الروايات المروية عن اهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) كما جاء في كتاب الكافي الشريف عندما وصفتهم (العباسيون الجدد) الذين سوف يظهرون في اخر الزمان وهذا يعني اننا قريبون من عصر الظهور المبارك

ولكن هناك تفسير اخر يدخل في دائرة ضوء علم النفس يسمى عقدة الخصاء Castration knot هو مفهوم له علاقة بالتحليل النفسي ويشير إلى خاصية تظهر في التركيبة النفسية البشرية في الأعمار الصغيرة، على علاقة وثيقة بعقدة أوديب. ظهر المفهوم لأول مرة على يد سيجموند فرويد عام 1908 في نصه حول النظريات الجنسية للأطفال. تظهر عقدة الخصاء عند الصبي حسب فرويد «متى وقع نظره على أعضاء تناسلية أنثوية أما البنت فتنشأ عقدة الخصاء لدى رؤيتها الأعضاء التناسلية للجنس الأخر فتتفطن من الفارق مما يزيد حساسيتها بما أصابها من إجحاف كبير». ويرى فرويد دائمًا أن عقدة الخصاء تعود إلى القلق من الخوف من إزالة الأعضاء الجنسية الذكرية

في نظرية بالتحليل النفسي، تتمثل هذه العقدة في الذكر من الخوف من حدوث جرح أو فقدان العضو الذكري، الذي لا يمثل فقط هذا العضو من الناحية البيولوجية، وإنما أبعد من ذلك فهو مثال للسلطة والتفوق الذكوري وأيضًا الاحتمالية للعودة للاتحاد مع الأم، على يد الأب.وفي النساء تظهر في شكل مفهوم إنها قد تم إخصائها. فيظن كل من الذكر والأنثى أنهم يمتلكون عضوًا ذكريًا. ولكن الاختلاف التشريحي لكل من الجنسين يتناقض دائمًا مع هذا الظن، وهو ما يرجعه الأطفال من الجنسين إلى الاعتقاد بأنهم يمتلكون هذا العضو ولكنه صغيرا جدا فلا يرى أو إنه سوف ينمو.

حيث تمكنت امريكا في استغلال عقدة هؤلاء الساسة بالاضافة الى استغلال عقدة المازوخية(masochistic knot) التي يعاني منها الكثير منهم وتحويلهم الى اشبه يالدمى المتحركة تحركهم كيفما تشاء من حيث لا يشعرون وذلك من خلال استخدامها اقصى غاية الاستغلال مايسمى علم النفس السياسي(political psychology) وسوف نتناوله في بحث مستقل (ان شاء الله)

ان المشروع المهدوي الاعظم والذي يعتبر قلبه النابض (العراق وايران) ماضٍ نحو الاهداف المرسومة له شائت امريكا ام ابت وذلك بفضل العناية الالهية والامدادات الغيبية لزعيمنا العظيم الامام المهدي (ارواحنا له الفدا)

وان المشروع الشيطاني الذي تقوده امريكا والصهيونية العالمية بدأ ينحصر ويتقهقر ويتراجع نحو الهاوية (انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا)

ولا صلاة بغير طهور وان اعظم طهور لصلاة العشق هي التي تخضب بالدم

قال تعالى ((وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)) صدق الله العلي العظيم

والعاقبة للمتقين......




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=157646
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 07 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 5