• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : سفرٌ إلى شواطئ العراق .
                          • الكاتب : ايمان سراج داود .

سفرٌ إلى شواطئ العراق

تتسـارعُ الخطواتُ 
في خجلِ المسـافةِ 
في رواق الحائرين حزينه   
تمضي هناك وفي الصدى
منها سـكونْ
حيرى خطاي وأنتَ أغنيةٌ تسـافرُ في جنوني
يا عراقُ كما الجنون
تتسـاءلُ الأحداقُ عن خلجاتِ حلمِك عائداَ 
كمهاجرٍ تُلقي جراحَك في خُطاي
 ففي خُطاي أراك قيداً
تمزج الألوانَ في لحنٍ  حزين
صبراً عراقُ ففي دمي سُكِبَ الأنين
ومواجعي نزفتْ مواجعَ جُرحِك الباكي
وأهْدتك المآقي  نخلةً نبتتْ هناك على السّنين
ما عدْتُ أعرفُ من أنا ؟ أو ما تكون ؟
فأنا أسافرُ عابراً
جرحَ المسافةِ في الجفون
في غربة ٍخرساءَ تحكي قصّتي 
أشكو المسافةَ تاركاً جسدي الهزيلَ معلّقَ الأشلاءِ
تعصفُه السّجون 
وتجوبني حسراتُ بعدِك في خَفاء
وأنا الذي أشكو جفاك وغربتي في القافيه
ألحان نهريك التي نزفت حروفك والدماء 
تُلقى هناكَ
 كدمعةٍ عند الشواطئ باكيه
هل كنت ترسمُ صورتي في ليلِ صبرِك شاكيه؟
هل كنتَ تعرفُ لوعتي ؟  
هل تلتقي بي في رباك النائيه؟
هل كان قلبك ينبضُ الآهاتِ عنّي
في دروبِك والأزقّةِ 
والعيون ؟
قل لي فقد ظمئ الردى 
  واغتال أغنيتي هناك ...
قد جاء يشربُني فداك 
قل لي فإنّي حسرةٌ تبكي هواك 
فدموعُنا شاختْ لحرقتِها السّنين
تنأى هناك على شواطئ رافديك ،على اللقاءِ ،
على الطريقِ على الشجونِ ،
على جراحِ تغرّبي 
وعلى المواجعِ تستكين 
في خطوةٍ تتموّجُ الألحانُ فوقَ سحابِها شوقاً 
  وتنشدُها ضفافُك في أسىً وحنين
فتموجُ حائرةً إليكَ حروفُ قافيتي وبي وجعٌ دفين



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=16637
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 04 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 16