• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : نُلزِمُكم بِما ألزَمْتُم به أنْفُسَكُم .
                          • الكاتب : هيفاء الحسيني .

نُلزِمُكم بِما ألزَمْتُم به أنْفُسَكُم

   الكثير من اللقاءات الثنائية والثلاثية والرباعية التي جرت وتجري بين السياسيين العراقيين  تحت مسميات شتى ، تبقى محاطة باسرار لا يعرف طلاسمها المواطن الذي ينتظر مثل هذه اللقاءات بشغف ، علّها تنقذ مايمكن انقاذه من دوامة الصراع والاحتراب السياسي الذي يقود البلاد الى منحدرات تاريخية خطيرة  .
    فالمواطن يجهل ماآلت اليه الاتفاقات السابقة في اربيل مثلا ، والتي يتمسك بعض السياسيين ببنودها ، والشعب لا يعرف جميع هذه البنود ولا الاسباب التي ادت الى صياغتها بطرق مخالفة للدستور احيانا .
    وفي الوقت الذي يطالب المواطن بكشف المستور في اتفاقية اربيل ، تخرج اتفاقات ثانية مكملة للاتفاقات الاولى ، مضاف اليها بنود جديدة ، وباصرار اشد على عدم كشف محاورها ، والاكتفاء بمؤتمر صحفي مقتضب يتحدث عن اللحمة والوحدة والوطنية واتفاق الاراء وما الى ذلك من العبارات الجاهزة التي تتكرر عقب كل لقاء على مستوى رؤساء الكتل السياسية .
    ان سياسة التجهيل السياسي التي تمارسها بعض الاحزاب السياسية ضد المواطن العراقي هي سياسة صارت اليوم اشبه بمسرحية هزلية مكررة لن تضحك مجددا اكثر مما تبكي وتثير الشفقة . فالشعب هو ارادة السلطة ومن حقه ان يعرف الى اي اتجاه يأخذه السياسيون في لقاءاتهم واجتماعاتهم ومؤتمراتهم الدورية التي تؤسس لأزمات جديدة بسبب ضيق الافق وسعة الفجوة .
    وبعبارة مباشرة وواضحة فان الشعب يريد ان يعرف ويطّلع على كل التفاصيل التي تنتج الاتفاقات السياسية ليكون الحكم الفيصل فيها ، ويتعرف عن كثب على من يسعى لخدمته وخدمة بلاده ، وبين من يدور في فلك مصالحه الشخصية ومصالح قوى خارجية توفر له الدعم لتنفيذ اجنداتها ومصالحها .
    الشعب يريد ان يعرف التفاصيل السابقة ، وهو مصر على معرفة ماسيؤول اليه ( اللقاء او الملتقى او الاجتماع او المؤتمر ) الذي سيعقد في بغداد لقادة الكتل السياسية ، بل هو اكثر اصرارا على معرفة التفاصيل الكاملة لهذا اللقاء ، ليكون على اطلاع بكل مايجري من شأن يخصه هو وحده ، ولا يخص آخرين خارج حدود الوطن .   
    فالخلافات السياسية في اي تجربة ديمقراطية ظاهرة صحية . خاصة تلك التي ترافق التجارب الناشئة ، ولعل مايميّز التجربة العراقية ان تلك الخلافات تنعكس بشكل خطير على الوضع الامني في الشارع ، اضافة الى تصاعدها الى وتيرة تتعطل معها اغلب المشاريع الخدمية المتعلقة بحياة المواطن اليومية ، هذا اذا استثنينا تعطل الكثير من مشاريع التنمية الستراتيجية التي تتطلب استقرارا امنيا وسياسيا واقتصاديا .
    واذا كان السياسيون بحكم مسؤولياتهم ومواقعهم ، يتمتعون بقدر كاف من الامتيازات الامنية والمادية مايدرأ عنهم المخاطر ، فان المواطن البسيط الاعزل من هذه الامتيازات هو دائما ضحية الخلافات ، والخاسر الاكبر من كل الصراعات الدائرة .
    في حين ان هؤلاء السياسيين ماكان لهم ان ينعموا بهذه الامتيازات لولا ارادة هذا المواطن البسيط الذي اختار نواب البرلمان ليكونوا الصوت المدافع عن حقوقه المشروعة ، والذي بموجبه اخذ كل من هؤلاء السياسيين موقعه في المسؤولية ليكون وفق المفهوم الديمقراطي اداة تنفيذية لمشاريع الخدمة العامة .
    فالسياسي حين يقبل بالمسؤولية ، فانه سيقع ضمن دائرة  الخدمة العامة حيث يسعى لتنفيذ واجباته التي اناطها له البرلمان مقابل اجر شهري يتقاضاه من ميزانية الدولة التي هي خزينة مال الشعب .
    واذا كانت المناصب قد اغرت نفوس البعض او الكثير من السياسيين ، وانستهم ماكانوا ، وما يجب ان يكونوا عليه ، فاننا هنا نستوقفهم ببعض مما تلهج به السنتهم ، وما تردده حناجرهم ، على منابر الخطابة الاعلامية ، من حرص على ارواح ودماء وممتلكات وارزاق الناس .
    ونلزمهم بما الزموا به انفسهم.  
    ونستحلفهم :
    ان يترفعوا عن مغانمهم ومكاسبهم الشخصية والحزبية .
    وان يعملوا للعراق الواحد الكبير واهله الطيبين الاصلاء بغض النظر عن قومياتهم ، ودياناتهم ، ومذاهبهم ، وتوجهاتهم الفكرية .
    نستحلفهم :
    ان يكونوا واضحين مع الشعب ، ويخرجوا من قوقعة الاتفاقات السياسية في الغرف المظلمة ، وان يكونوا في مصلحة العراق ، وان يبتعدوا عن المصالح الضيقة لاحزابهم وكياناتهم ،
    نستحلفهم :
    ان يكونوا لكل الشعب ، وان يفوا بعهودهم ويحافظوا على كرامة هذا الشعب النقي الذي يستحق كل خير ، ولا يستحق ماجرى ويجري له تحت عناوين مزيّفة ، واباطيل ، صارت لكثرتها مصدرا لتهكم الصغار قبل الكبار .
    نستحلفهم :
    بسيل الدماء الطاهرة الزكية من شهداء العراق البررة الابرياء .
    بدموع الثكالى وصرخات اليتامى ، الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء .
    بطفل يتسول لقمة العيش على اطراف الطرقات .
    بصبيّة حلّت ظفائرها واطلقت وجهها للشمس ، علّها تعود بكسرة خبز ، وحبّة دواء لوالدها الذي انهكته الحروب وقضّت مضجعه المفخخات .
    نستحلفهم :
    بمحمد صلى الله عليه وسلم وال بيته الطيبين الطاهرين ، وعيسى ومريم العذراء الطاهرة .
    نستحلفهم :
    بفاطمة الزهراء البتول
    والاّ :
    فان عقاب الشعب قادم ، على كل من خان الامانة ، ونكث العهود .
    نعم ستكون الكلمة للشعب الذي سيصلّح دفاتر السياسيين ويعطيهم نتيجة فشلهم في امتحان المسؤولية الذي وضعوا انفسهم فيه .
    وصناديق الانتخابات المقبلة ، ستقول كلمة مختلفة ، ونتائجها ستكون مخيّبة لكل اولئك السياسيين اللذين اعمتهم مصالحهم وخلافاتهم الشخصية ، عن رؤية مصلحة الشعب ومستقبل البلاد . والله من وراء القصد .....




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=16751
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 05 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 24