• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هلِ الانتظارُ مِنَّا نحن فقط للإِمامِ المهديِّ (عليهِ السلامُ) ؟ .
                          • الكاتب : د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود .

هلِ الانتظارُ مِنَّا نحن فقط للإِمامِ المهديِّ (عليهِ السلامُ) ؟

كلَّا ؛ فأَن نَّكونَ منتظِرين إِطلاقًا من غيرِ ما عملٍ نُنجزُه ، ومن غيرِ ما أَداءٍ بنَّاءٍ نُمهِّدُ به ونفعَلُه ؛ نحن - إِذًا - اتِّكاليِّـون عاجزون على الرغمِ مِن أَنَّـتا نَمتلِكُ مؤهلاتٍ وطاقاتٍ وخُطَطًا ، ولدينا غاياتٌ وأَهدافٌ ولكننا لا نفعلُ شيئًا لصالحِنا ، ولا لصالحِ مجتمعِنا أَو بلدِنا وقضيَّتِنا !
نعم ، إِنَّـنا نُعلي شأنَ الانتظارِ ، ونسأَلُ اللٰهَ تعالى الفرجَ بالظهورِ ، والخَلاصَ من الظلمِ والطُّغيانِ ، والفسادِ بالمُخلِّصِ الطَّهورِ ؛ كي نحطَى بما نرجو ونتمنَّى. وهذا مِن الإِيمانِ حقًّا ، ولكنْ هل يكفي هذا المنهجُ الفكريُّ - النظَريُّ وحدَه ؟!
لا ، لا يكفي ، ولا يجوزُ أَن يَّكونَ هو العِمادَ وحدَه ؛ فالحقيقةُ أَنَّ الإِمامَ المنتظَرَ (عليهِ السلامُ) هو نفسُه ينتظِرُ شيئَينِ رئيسَينِ يقومُ عليهما ظهورُه المبارَكُ هما:
١- أَمرُ اللٰهِ سبحانَه أَنْ ظهرَ الإِمامُ المنتظَرُ (عليهِ السلامُ) بمصداقِ قولِه تعالى: ﴿وأَشرَقَتِ الأَرضُ بنورِ ربِّها ووُضِعَ الكتابُ وجِيءَ بالنَّبِيّينَ والشُّهَداءِ وقُضِيَ بينَهُم بِالحقِّ وهُم لا يُظلَمونَ﴾ [الزمر/٦٩]
٢- أَنصارٌ (من الجماهيرِ) مخلِصون مؤمنون يُسخِّرون إِمكاناتِهم كلَّها لنُصرتِه ، ويُوظِّفونَ طاقاتِهم وعِلاقاتِهم كلَّها لمؤازرتِه بمصداقِ قولِه تعالى: ﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا كونُوا أَنصارَ اللٰهِ كما قالَ عيسى بنُ مريمَ للحَوارِيّينَ مَن أَنصاري إِلَى اللٰهِ قالَ الحَوارِيُّونَ نحنُ أَنصارُ اللٰهِ فآمَنَت طائِفةٌ مِن بني إِسرائيلَ وكفرَت طائِفَةٌ فأَيَّدنَا الَّذينَ آمَنوا على عدُوِّهِم فأَصبَحوا ظاهِرينَ﴾ [الصف/١٤].
فعندما يُطلَبُ مُهندِسٌ لإِنشاءِ جِسرٍ على نهرٍ ؛ لِيَـربِطَ بين جانبَينِ أَحدِهما فيه ناسٌ يُرادُ إِنقاذُهم من شدَّةٍ وعذابٍ وبطشٍ وقع عليهم مِن سلطةٍ فاسدةٍ ومسؤولين جائرينَ يتولَّونَ زِمامَ الأُمورِ في جانبِهم ؛ ليَعبُرُوا إِلى الجانبِ الآخَرِ الآمِنِ الذي فيه السلامُ والأَمانُ والمحبةُ والإِخاءُ ، ولكنه لا يَجِدُ معه مِن الناسِ مَن يُؤيدُه ، أَو يُساعدُه بالوقوفِ سندًا له يَدعمونَ تخطيطَه ، ويستمِعون لتوجيهِه ، ويُنفِّذون أَعمالَه ؛ فهل سيتمكَّنُ وحدَه من بناءِ هذا الجسرِ اللازمِ إِنجازُه لأَجلِهم ؟! وهل يَصِحُّ أَن يتولَّى هو (عليهِ السلامُ) نفسُه كلَّ شيءٍ من أَمرٍ وتنفيذٍ والكلُّ تتفرَّجُ (ولها الصافي) ؟!
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=169055
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 05 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 10