• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : قراءة في بحث من بحوث مهرجان ربيع الشهادة الخامس عشر  البحث الموسوم (معالم الخطاب التربوي يوم الطف بين رؤى القائد وأخلاقية الأصحاب) للباحث الشيخ منير صادق نجم الكاظمي  .
                          • الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني .

قراءة في بحث من بحوث مهرجان ربيع الشهادة الخامس عشر  البحث الموسوم (معالم الخطاب التربوي يوم الطف بين رؤى القائد وأخلاقية الأصحاب) للباحث الشيخ منير صادق نجم الكاظمي 

 أهم أسباب خلود واقعة الطف، هي شمولية هذه الواقعة للعديد من الأبعاد الحياتية، ومنها الأبعاد التربوية التي ركز عليها سماحة الشيخ منير صادق نجم الكاظمي في بحثه الموسوم (معالم الخطاب التربوي يوم الطف بين رؤى القائد وأخلاقية الأصحاب)، وهو أحد بحوث ربيع الشهادة الخامس عشر.
 ركز الباحث أولاً على مكانة النهضة الحسينية إنسانياً، ثم متابعة الغايات والمسارات والاتجاهات النبيلة للوقوف على دلالاتها، ليكشف عن تفرد الخطاب التربوي الحسيني؛ كونه يعمل على إعداد الانسان عقائدياً وتربوياً أمام ما أحدثته السلطة الأموية من خرق للساحة الاجتماعية في البعدين العقائدي والأخلاقي وما صاغته من أكاذيب مكذوبة عن رسول الله (ص) وما عاناه النص التاريخي من تزييف وتزوير وتبديل للحقائق.
 اننا بحاجة الى مثل هذه البحوث التي تستخرج الدروس التربوية والأخلاقية من بين ثنايا واقعة الطف، وتحاورها بلغة العصر، فالأموية صورة واضحة ومبينة من دوائر الوحي القرآني، يقول امير المؤمنين: إن قوله تعالى ((وَأَحَلُّوا قَومَهُم دَارَ البَوَارِ)) {إبراهيم/28} نزلت في بني امية وبني المغيرة.
 والخليفة الثاني أقر بأن قوله تعالى: ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الذِينَ بَدَّلُوا نِعمَةَ اللّهِ كُفرًا وَأَحَلُّوا قَومَهُم دَارَ البَوَارِ)) {إبراهيم/28} نزلت في بني امية وبني المغيرة، وهناك مرويات عن الرسول (عليه السلام)، قوله ((لكل دين آفة، وآفة هذا الدين بنو امية))، وقال: اشد قومنا هم بنو امية.
 وهناك مجموعة من النصوص تشير الى أنهم أخطر أعداء النبي (ص)، واعتنقوا الإسلام مرغمين، عمل الحسين (عليه السلام) على مواجهتهم، وهذه العقدة التي كبرت فيهم فدفعتهم الى انتهاج خطوات جمعوا من خلالها الأكاذيب والاقاويل ونسبوها الى النبي (ص).
 مجموعة من الرواة يحسنون صورتهم ويحبطون من منزلة امير المؤمنين علي (عليه السلام)، ويهندمون الخنوع والخضوع للسلطة الاموية، مجموعة من الأكاذيب وليس مثل الحسين (عليه السلام) ممن يصبر على هذه الأخلاقيات البعيدة عن أمور الدين واخلاق النبي.
 وقف الإمام ضد هذا العقل الجمعي المزور، وقف الامام وأطلق صرخته الإصلاحية، انه الحسين (عليه السلام)، له مساحة في كتاب الله المجيد، في آية التطهير وآية المودة وآية المباهلة وقال النبي (ص): (حسين مني وانا من حسين).
 ونجد الامام الصادق (عليه السلام) في احدى الزيارات يخاطب أصحاب الحسين (السلام عليكم أيها الذابون عن توحيد الله) مثلت هذه الواقعة إضافة الجهاد الرباني، انها حرب بين الفضيلة والرذيلة، وبين الظلمة والنور، المعنويات ارتقت، تمثلت بالحسين ونهضته، بحث من البحوث المهمة التي حفلت بها مهرجانات ربيع الشهادة.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=169067
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 05 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 10