• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : بمناسبة يوم ضحايا التعذيب: ضحايا الاجرام في القرآن الكريم .
                          • الكاتب : د . فاضل حسن شريف .

بمناسبة يوم ضحايا التعذيب: ضحايا الاجرام في القرآن الكريم

لعن الله جل جلاله الظالمين الذين يعذبون الناس قال عز من قائل "أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ" (هود 18)، و "أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ" (الأعراف 44). جاء في تقرير الأمم المتحدة: يُقصد ‘بالتعذيب’ أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد، جسدياً كان أم عقلياً، يلحق عمداً بشخص ما بقصد الحصول من هذا الشخص، أو من شخص ثالث، على معلومات أو على اعتراف، أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في أنه ارتكبه، هو أو شخص ثالث أو تخويفه أو إرغامه هو أو أي شخص ثالث - أو عندما يلحق مثل هذا الألم أو العذاب لأي سبب من الأسباب يقوم على التمييز أيا كان نوعه، أو يحرض عليه أو يوافق عليه أو يسكت عنه موظف رسمي أو أي شخص آخر يتصرف بصفته الرسمية. ولا يتضمن ذلك الألم أو العذاب الناشئ فقط عن عقوبات قانونية أو الملازم لهذه العقوبات أو الذي يكون نتيجة عرضية لها."- اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة (المادة 1، الفقرة 1).

قال الله سبحانه وتعالى "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ" (البقرة 30) فالبشر فيهم خاصية الفساد وسفك الدماء ولا شك انها من خواص الاشرار والمجرمين والطغاة والفجار، و هؤلاء عكس المتقين كما قال عز من قائل "وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا" (الشمس 7-8).

امر الله عباده ان لا يتعاونوا على الاثم والعدوان، فالذي يتعاون مع الطاغية ويساعده على افعاله الاجرامية فهو فاسد غير مصلح كما قال عز من قائل "وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ" (المائدة 2)، و "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ" (الحجرات 10) فالذي يتعاون مع الظالم في التعذيب والاجرام له عذاب شديد من خالقه جل جلاله جراء تعذيبه الابرياء.

جاء عن اذاعة العراق الحر حول إنشاء متحف لعرض أدوات التعذيب ومقتنيات صدام: قال مدير العلاقات والاعلام في وزارة السياحة والآثار: أن وزارة السياحة والآثار تسعى لتعميق ثقافة التوثيق لتعريف الأجيال القادمة على تاريخ العراق من خلال اقامة المتاحف التي توثق الحقب الزمنية المهمة من تاريخه. لأنه لا يمكن إهمال أي حقبة زمنية من تاريخ البلاد وخاصة حقبة النظام السابق وطريقة حكمه. و من الضروري اقامة مثل هذه المتاحف ودعمها من قبل الحكومة العراقية وضرورة توسيعها في جميع محافظات العراق لتوضيح الصورة الحقيقة للنظام السابق.

وعن عبد الله بن أنيس قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «تحْشُرُ الْعِبَادَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلا بُهْمًا, فَيُنَادِيهِمْ بِصَوْتٍ يَسْمَعُهُ مَنْ بَعُدَ مِنْهُمْ كَمَا يَسْمَعُهُ مَنْ قَرُبَ: أَنَا الْمَلِكُ أَنَا الدَّيَّانُ, لا تَظَالَمُوا الْيَوْمَ, لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ أَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ وَلأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ النَّارِ قِبَلَهُ مَظْلِمَةٌ، وَلا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ النَّارِ أَنْ يَدْخُلَ النَّارَ، وَلأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ قِبَلَهُ مَظْلِمَةٌ, حَتَّى اللَّطْمَةِ بِالْيَدِ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ؟، وَإِنَّمَا نَأْتِي اللَّهَ عُرَاةً غُرْلا بُهْمًا، قَالَ: «مِنَ الْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ»، "وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا" (الكهف 49).

الباغي والظالم الذي يأمر بتعذيب ضحاياه له عذاب اليم كما قال الله عز وجل "إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" (الشورى 42). ومن عادة الظالم غدره بضحاياه فهو لا عهد له، فيدعوهم الى مجلسه ثم يغدر بهم قال الله تبارك وتعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ" (المائدة 1)، و "وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا" (الاسراء 34).




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=170082
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 06 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 10 / 2