• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : إِضاءةٌ قرآنيةٌ: موقفُ الحاقدِين ، ونظرتُهم للناجحين .
                          • الكاتب : د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود .

إِضاءةٌ قرآنيةٌ: موقفُ الحاقدِين ، ونظرتُهم للناجحين

يتجلَّى تحقيقًا من قولِه تعالى: ﴿أَم لَهُم نَصيبٌ مِنَ المُلكِ فإِذًا لا يُؤتُونَ النَّاسَ نَقيرًا ، أَم يَحسُدُونَ النَّاسَ على ما آتاهُمُ اللٰهُ مِن فَضلِهِ فقَد آتَينا آلَ إِبراهيمَ الكِتابَ والحِكمَةَ وآتَيناهُم مُلكًا عظيمًا﴾ [النساء/٥٣-٥٤] أَنَّ الحاقدَ الذي أَكلَ إِنسانيتَه ومُروءَتَه الفشلُ والتخبُّطُ ، والجهلُ والتشحُّطُ لو امتلكَ شيئًا ونصيبًا من المُلكِ والتصرُّفِ بالأَموالِ والموجوداتِ ؛ فإِنَّه سيَمنعُ الناسَ حقوقَهم وعطاءَهم منه ، وسيكونُ حريصًا على الأَقلِّ الأَقلِّ منه أَن يَّمنَحَه سواهُ نتيجةَ مرضِ الحِقدِ الذي أَعمى بصيرتَه عن إِدراكِ الصوابِ بالسخاءِ ، والمحبةِ ، والمروءةِ ، والكرمِ كما أَعمى بصرَه عن رؤيةِ سبيلِ النجاةِ ، والطيِّباتِ في الحياةِ !
ويتجلَّى منه أَنَّ الحاسدَ يتمنَّى زوالَ النعمةِ التي مَنَّ اللٰهُ تعالى بها على الناجحِ الذي اتخذ التوكلَ على اللٰهِ ، والإِيمانَ به والتقوى له سبيلًا لرضاهُ سبحانَه ؛ فيرى هذا الحاسدُ كلَّ نجاحٍ وتوفيقٍ للناجحِ ، وكلَّ إِبداعٍ وتطويرٍ ونفعٍ يُصدِرُه لمجتمعِه ، ولمؤسستِه ومنظومتِه ومرجعيتِه رُمحًا يَفتُقُ صدرَه ، وصَعقةً تُوقِفُ قلبَه !
هذا هو موقفُ الحاقدِ ، وهذه هي نظرةُ الحاسدِ ؛ حرسنا اللٰهُ وإِيَّاكم منه ، ولا وفَّقه اللٰهُ طرفةَ عينٍ ما بقِيَ ، وجنَّبَ اللٰهُ الناسَ شرورَه ، ومرضَه ، وجعل مواهبَ شهرِ رمضانَ المباركِ خيرًا ووِقاءً للطيِّبين الناجحين المؤمنين المتقين.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=180134
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2023 / 03 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 09 / 29