• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : قصة من صراع الاخلاق بين الصالح والطالح .
                          • الكاتب : عبد الحسين بريسم .

قصة من صراع الاخلاق بين الصالح والطالح

 شذى عبدالله السوداني

كان ياما كان في سالف العصروالزمان كانت الاخلاق .الفاسدة تزاحم الاخلاق الفاضلة في كل شيء في الصغيرة والكبيرة وفي كل زمان ومكان اينما تذهب تتبعها لتفسد عليها الامور وتحرفها عن مسارها الصحيح ،في يوم من الايام التقت الاخلاق الفاضلة بالاخلاق الفاسدة وقالت لها: لماذا تلاحقيني اينما ذهبت وتسببين لي ياعزيزتي ان عملي هو افساد كل ماهو نبيل واصيل وتحريف القيم والمبادىء السامية وجعل الناس يعيشون في الضياع والوهم والانحراف الاخلاقي لتحطيم النفوس وجعلها هشة ضعيفة ليس لها قرار او استقرار 0 قالت لها الاخلاق الفاضلة وهي تتالم لكنها اخفت  المها لئلا تشعربه الاخلاق الفاسدة : لماذا كل هذا الحقد والكره وما سبب ذلك؟ اجابت الاخلاق الفاسدة ان بني البشر هم من اراد ذلك لانهم لايتحلون بالصفات الحميدة التي جاء بها الاسلام الحنيف ولايملكون الايمان الحقيقي بالله تعالى بانه قادر على كل شيء وبيده مقادير الامور وهو الرزاق المعطي يقسم الارزاق بين عباده كيف يشاء ومتى شاء وهو القوي القديرلايقف بوجه احد، لكن الناس غافلون معاندون مستكبرون قد اغوتهم الدنيا بزينتها وملذاتها فانستهم المهمة الحقيقية لوجودهم الا وهي العمل الصالح والعبادة الصحيحة التي خلقهم الله عزوجل من اجلها ، فاخذت الغيرة والحسد والكراهية تملء قلوبهم وتقطع اواصرهم الاخوية فغدوا منهمكين منغمسين بالاحقاد والضغائن التي لاتبقي ولاتذر ولايسمعون لصوت الحق  لانهم صموا عن سماعه ولانهم يرون في افعالهم الصواب 0 توقفت الاخلاق الفاسدة عن الكلام قليلا واستانفت حديثها قائلة : انه ليشرفني ان اجد اناس فضلاء عقلاء ايمانهم مطلق بالله لايشوبه شيء لم اتمكن من هزيمتهم فهم اقوياء بعزيمتهم وتوكلهم على الله اشداء على الانحراف والظلال فهم اصحاب عقيدة ومبدء ودين صحيح فانا اقف لهم اجلالا واكراما لاخلاقهم الفاضلة وقيمهم الاصيلة واعترف لهم بالهزيمة النكراء امام صلابة ايمانهم ورسوخ اخلاقهم الرصينة 0فتبسمت الاخلاق الفاضلة عندما سمعت هذا الحديث من الاخلاق الفاسدة رغم ما تعانيه من الالام والحسرات لكنها شعرت بنشوة النصرالذي حققته امام خصمها وعدوها الاخلاق الفاسدة ، وانتم احبتي ماذا تقولون  هل بالامكان مقاومة كل اشكال الفساد والقضاء عليه لننعم بمجتمع سعيد مطمئن ملؤه المحبة والتاخي وحب الخيرللناس ؟ 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=19509
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 07 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 10