• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : رمضان لم يدنسه بوذيون ولاهندوس .
                          • الكاتب : حميد الموسوي .

رمضان لم يدنسه بوذيون ولاهندوس

 من يتحمل مسوؤلية الخرق الامني في عز نهار الثالث من رمضان ؟..الحكومة باجهزتها الامنية المتراخية المتعبة المنهوكة .. السياسيون المتناحرون .. المطالبون بفتح الحدود .. ام الذين يقوم وجودهم على خراب المركز ؟!.                                      (رمضان شهر الله.. شهر الاثابة والتوبة والمغفرة والرحمة شهر فيه ليلة القدر خير من الف شهر شهر العتق من النار والفوز بالجنة، أيامه افضل الايام ولياليه افضل الليالي وساعاته افضل الساعات أنفاسكم فيه تسبيح ونومكم فيه عبادة وعملكم مقبول ودعاؤكم مستجاب... توصد فيه ابواب النيران وتفتح ابواب الجنان. تكبل فيه الشياطين والجن والمردة... من حسن في هذاالشهر خلقه كان  له جواز على الصراط يوم تزل الاقدام.... ومن كف فيه شره كف الله عنه غضبه يوم يلقاه.. والشقي من حرم فضل هذا الشهر ومغفرته...). هذا غيض من فيض مما ورد في كتب الفقه والعقائد والصحاح والسير المعتبرة عند المسلمين على اختلاف مذاهبهم ومللهم ونحلهم وطوائفهم. وفي عراقنا المنكوب الصابر تتسابق الطوائف المتآخية المتعايشة بصفاء وود_من غير المسلمين_لأحترام قدسية هذا الشهر وقد تكون اكثر التزاماً بمفرداته وتفاعلاً مع شعائره، وهذا مؤشر واضح على وحدة الترابط والتماسك في نسيج هذا المجتمع الباهي الأطياف.. الزاهي التلاوين برغم كل محاولات تمزيق هذا النسيج الأزلي.
لانريد التذكير بالرمضانات الماضية.. وكيف كان المسوخ يختارون ساعة الذروة التي تسبق الافطار فيقتحمون الأسواق المكتضة مسفرين عن وجوههم البشعة معلنين براءتهم من كل النواميس والمقدسات والمثل والقيم الأنسانية التي تواضع عليها الناس وأقرتها البشرية بلا استثناء...فهاهم من جديد يعلنونها حربا بلا هوادة ورمضان شهرهم المفضل مثلما هو محرم ورجب ..هاهي محافظات العراق تغتسل بدمائها صائمة صابرة محتسبة والسياسيون في شغل شاغل والامنيون مخترقون حتى العظم .لم ينتهك حرمة رمضان هندوس ولاسيخ ولابوذيون ولايهود ولامسيحيون
لانريد تقليب المواجع بقدر ما نريد التذكير بأن حصاد الشر هو الخيبة.. وأن المكر السئ لايحيق ألا بأهله...(فأما الزبد فيذهب جفاءاً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) ولايصح ألا الصحيح. فهل سيراجع دعاة الشر حساباتهم ليروا ما الذي جنوه وما الذي حققوه؟! أين علامات الفوز في انتهاك الحرمات والمقدسات؟! أين الربح لمن خسر نفسه وأزهق الارواح وهجر الأبرياء وخرّب البلاد بفعله؟!
لم تتوقف حياة العراقيين.. ولم يرحل الفرات.. ولم تجف دجلة. ما يزال الأذان يعانق صداح النواقيس وهما يعطران أجواء العراق ما تزال شموع الكنائس وترانيمها تخالط بخور الجوامع والحسينيات وتراتيلها تبعث الطمأنينة وتجدد الأمل والرجاء في نفوسنا الحزينة وها هو رمضان جديد يطل ساخراً ساخطاً وحزيناً:. ساخراً من سفاهة الشقاة الذين لم ينتهزوا فرصة حلوله ويستثمروا أفضاله وينتفعوا بمضاعفة الأجر فيه ولو بشئ من التسامح ونكران الذات وكف الأذى..!. وساخطاً على النفوس التي تشربت الشر وأتخذته مركباً فأخذتها العزة بالأثم والجرم فلا ترعوي ولاتتعظ ولا تتوب ولاتتراجع عن غيها بل تزداد وحشية وخبثاً ولؤماً!.
وحزيناً على(زبائنه) فقراء الوطن المستضعفين المحرومين: كيف وبماذا وعلى ماذا سيفطرون ويتسحرون؟! وأية نار سيتقون؟! فالجشعون سيفرغون جيوبهم!. وصيف(المولدات) يلهب أكبادهم وافئدتهم وأحشاءهم!. وزبانية أبليس يتربصون بهم ليتلذذوا بتقطيع أوصالهم !.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=19873
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 07 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 05 / 23