• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : ارتسامات الحالم في ثياب المهنة .
                          • الكاتب : علوان السلمان .

ارتسامات الحالم في ثياب المهنة

 الخطاب الشعري تشكيل يتخذ من الرؤيا الشعرية والرغبة الذاتية منهجا لتحقيق التخطي والتجاوز..فالشعرالذي هو (الشكل الاسمى للغة العاطفة..)على حد تعبير ريتشاردز..يركز على الذات الانسانية ثيمة فنية لقلقها وبحثها عن وجود يضعها على خارطة الوجود..
 والعمل الشعري هو التفكير والتامل عبر الصور(المواقف..)..كون النص الشعري متوالية من التجليات الصياغية وضرب من ضروب التصوير الفني الذي يقدمه الانا الشعري مرآة الذات الجمعي..
     والمجموعة الشعرية(الحالم..بثياب المهنة) الصادرة عن دار الشؤون الثقافية/2012 بقصائدها السبعة والاربعون قصيدة  توزعت ما بين القصيدة والقصيدة القصيرة جدا(الومضة)..التي شكل (الكم والكيف) فارقهما..والتي نسجتها انامل الشاعر حسين الهاشمي وهي تحتضن موضوعاتها الانسانية والاجتماعية والحياتية..
  فالحالم.. بثياب المهنة.. عتبة نصية  اولى شكلت عنوان المجموعة ومحيط النص الكلي..والتي هي مفتاحه  كونها الممثل لسلطته ونواته المتشكلة من جملتين اولهما اسمية وثانيهما شبه جملة مضافة..
فالحلم احساس ذاتي  شكل بؤرة شعرية تسهم في اقتناص الافق الذي يتوق الشاعر اليه ..    (ثياب المهنة)= العمل..
                   اردت فقط
                   ان اعود بثياب المهنة
                   كحالم
                   يلهو مع غيمة   /ص36
    فالشاعر يرتكز على الحدث مع غلبة المخيلة المحلقة في فضاءات الطبيعة من اجل استنطاق اشياءها فكانت صورها تبوح بمكنونات الذات الشاعرة التي تتنفس في  التناغمية الحلمية والحسية..عبر خلاصتهما المكثفة وثيمتهما عالم الشاعر الداخلي المازوم الذي فرش روحه على امتداد مئة واثنتان واربعون صفحة من الحجم المتوسط..فيها تتدفق المعاني التي تسهم في ثراء البناء الفني للنصوص الشعرية..التي كشفت عن طاقة ابداعية في نسجها الذي يكشف عن قدرة التجاوز الذي ينبيء عن وعي شعري اسهم في انضاج المفردة وتكثيف دلالتها..
                       الاسى
                       من دون ضجيج..
                       يولد من رحم الازقة
                       وتستطيل عيونه بحثا عن الشمس../ص5
 
      فالشاعر يقارب عبر رؤيته ما بين  الذاتي والموضوعي لتشكيل لوحة درامية تعبر عن قلق يداعب الروح الشاعرة من خلال صوره الشعرية التي هي(مظهر لمركب عاطفي وعقلي في لحظة من الزمن..)على حد تعبير ازرا باوند..فهو يعتمد التكثيف مع خيال بتوظيف الطبيعة وعناصرها توظيفا واقعيا واعيا من الناحية الفكرية والنفسية والفنية والجمالية..مع استقرار المعاني وفق طبيعة التداعي التي تتكشف فيها اللحظة الشعرية المنبثقة من تشظيات الواقع ..
                          نحن العناقيد
                          تعصرنا قبضة امنيات
                          ونشرب الفاقة..
                          لاشيء غيرنا
                          وحدنا نمضي على الرفوف
                          كحراس منسيين
                          وحدنا نتدلى
                          من دون ضجيج
                          فوق عربات الاسئلة  /ص9
        فالشاعر ينوء بذاته  صوب الاخر (الذات الجمعي) بالتقاط اللحظة المكتنزة بالفكرة وتحقيقها بكثافة لغوية موحية..شعورية.. معبأة بجماليتها الفنية التي اضفت حركية دينامية على الصور الشعرية الجامعة ما بين المعنيين الحسي والذهني في لمحتها القصيرة المحققة للمتعة والمنفعة..اذ انه يبث الحياة في الاشياء الجامدة فيؤنسنها فيحملنا على التماهي  في صوره وخيالاته..مع مفارقة تشكل روح النص على حد تعبير كولردج..متحققة من الواقع باستنادها على عنصر الخيال واكتشاف اسرار الذات..
                           على حائط فضاء
                           يعلق
                           اقدام غيومه..
                           في صدره
                           ثقب حقيبة
                           وفي متناول رثائه شاطيء
                           يسحله
                           على باص اكتافه..   /ص77
    فالنص يتميز بسلاسته ودينامية عناصره التكوينية وتداخلاتها..والتي اسهمت في تحويله من بوح الى اكتشاف باعتماد الجملة القصيرة المعبأة بلغة شعرية تؤسس لبلاغة المعنى الذي يفضي اليه الشاعر من خلال حضور الرمز(الاشارة الدالة والبعيدة عن التفاصيل ..)..واعتماده التكثيف اللفظي والفكري الذي يثري النص..اذ المزج بين واقعية الطرح وبساطة التركيب بلغة حداثية ورؤية تتحرك ضمن الوجود اليومي...
 
                             مثل فوهة
                             تتذوق الاهداف
                             ولا تسدد الا مرة واحدة..
                             تلك هي مخاوف الذاكرة
                             من بندقية الزجاج .. 
                             ..........................  /ص121
    فالشاعر يرتقي عنده النص المقطعي الى رؤى مترابطة في مستواها التركيبي والدلالي..مع اعتماده الجملة الشعرية المتكأة على انزياح لفظي..لذا فهي خاضعة للتأويل ..كون النص الشعري(يبتديء بانغلاق وينتهي بالمراوغة)على حد تعبير امبرتو ايكو..
    اما التنقيط فشكل عنده مفاتيح دلالية تقترح على المتلقي المشاركة الواعية في خلق المعنى الجمالي ..
       اما في القصائد القصيرة جدا  فالشاعر يركز على بؤرة موضوعية  لخلق الصورة الشعرية المتوالدة عن اثارة مفاجئة في اللاشعور.. لذا فهي تتميز بكونها(نص مكتف بذاته(معناه).. مع كثافة لغوية مكتنزة الدلالة..بتركيز العبارة وايجازها..فضلا عن كثافة المعنى مع مفارقة مدهشة تعمل على تحريك نمطية العلاقة الوجودية بين الانا الشعرية(الذات) التي تشكل فضاء المعرفة وتلاقحها والموضوع (الذات الجمعي)..
      لقد تميزت نصوص الشاعر بابتعادها عن الغموض والتعتيم الدلالي وتوظيف اللفظ الرامز..فكانت محفزة للطاقة التأملية كونها تحقق انزياحات وجودية تجعل من فعل الجملة الشعرية مغامرة تدفع الى مستويات التكثيف..بملاحقة كل التقنيات الفنية لخطف حواس متلقيها..
                 قالت له:
                 لا تترك متسعا لانغام الجفاف
                 كي لاتحدث شرخا
                 في حنجرة المطر  /ص113
    فالشاعر هنا يخلق صورة مكتفية بذاتها وخالقة لايقاعها المحسوس بدفقته الشعورية..اذ يحتفل بالمشاعر الانسانية بلغة حداثية موحية تعتمد حوارية عميقة الدلالة بتجربتها الوجدانية..وتوظيف الانثى دراميا كبؤرة للوجود الحياتي المليء بالحركة والرافض للستاتيكية وجفاف الانغام المنعشة لحركية للحياة..من خلال الاعتناء بهندسة النص معماريا وفنيا..بحيث تكون القصيدة المقطعية متميزة  بوحدتها الموضوعية وكثافة الفاظها وايجاز عباراتها..كي تسجل حضورا ونوعية من حيث تشكيلها ورؤيتها من خلال اختيار اشكال تعبيرية انحصرت في القصيدة القصيرة والقصيرة جدا(الومضية)التي هي قصيدة النضج والاكتمال..والتي فيها يمس الشاعر حركة الوجود الانساني بعمقه..من خلال رمزية مكنته الخوض في ملكوت الافكار والتوهج الجمالي..لذا فهي تخلق نصا ينتمي الى السهل الممتنع..
 
                                 القلب
                                 مدينة مضطربة
                                 لهذا..ربما
                                 ساطليه بدم اخضر
                                 ملقيا به
                                 في لوحة القرى    /ص131
      ففاعلية الرؤية الشعرية تمزج بين المشهدية والحدثية لخلق ابداع شعري متجاوز الواقعي صوب الجمالي التخييلي المحفز للذاكرة..والموغل في البوح الغائص في اعماق الذات فيقدم رؤية بانورامية تستحضر المالوف الذي غلب عليه الطابع المشهدي من خلال صوره المتحركة التي ارتكزت على الابعاد الفنية المتمثلة في الرمز والتكرار والاستفهام والتنقيط..
                                  اين
                                  متى
                                  اين
                                  اين...نفرغ حمولتنا من الطفولة  /ص130
     فالشاعر يقدم قصيدة تتميز بصمتها الايجابي المكتنز الدلالة والايحاء من خلال توظيف الطبيعة ورفع اللفظة الدالة الى مستوى الرمز مع تركيز على حراك تقني وثبات مكاني..اضافة الى انه يوصل معانيه عن طريق الايقاع الداخلي والصور التشخيصية الموحية والنفسية..فيقدم نصوصا تتسم بالثراء المتجسد في تمظهراته الفنية وتنويعاته الممتدة في روح المكان والزمن التاريخي والحضاري..لذا فهي قصائد قريبة من روح العصر وايقاعه الحثيث..
     وبذلك قدم الهاشمي نصوصا مكتملة المعنى بتوهج فكرتها وتداخل تقاناتها الفنية مع امتلاكها قدرات تعبيرية متجاوزة المالوف محققة الادهاش.. متميزة بكثافة لغتها الدالة..الموحية..الجامعة ما بين الحسي والذهني في لمحة شعرية مشحونة بايحاء اللحظة.. المليئة بالانزياحات والتركيز..فشكلت قفزة نوعية امتدت على مساحة واسعة من الابداع الحداثوي تشكيليا ورؤيويا عبر اختيار اشكال تعبيرية تمس عمق الوجود الانساني وتتجاوزه..فكانت شكلا يرفض  الثابت من اجل الارتقاء والوصول بالتجربة الى مستوى تجاوز النمطية المحنطة للشكل الشعري.. فكانت نصوصا بعيدة عن الاسفاف والوصف باعتمادها المخيلة(الصورة) البصرية الحسية....
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=20352
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 08 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 04 / 18